رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 صباحاً | الخميس 22 أغسطس 2019 م | 20 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ملك و 6 رؤساء..ضيوف البرلمان في نصف قرن

 ملك و 6 رؤساء..ضيوف البرلمان  في نصف قرن

البرلمــــان

قبة البرلمان

ملك و 6 رؤساء..ضيوف البرلمان في نصف قرن

أحمد الجيار 10 أبريل 2016 12:34

ذكر علي عبدالعال رئيس البرلمان المصري خلال كلمته التي افتتح بها الجلسة اليوم، أن هذه هي المرة الأولى التي يخاطب فيها الشعب المصري ملك من تحت هذه القبة، لترصد "مصر العربية" مرات وقف فيها زعماء ورؤساء أمام نواب الشعب المصري في مناسبات وسياقات مختلفة.

 


نصف قرن كامل مرت علي جلسة شهيرة للبرلمان المصري وتحديدا في العام 1966 وقف فيها الرئيس الجزائري هواري بو مدين أمام نواب الشعب تحت القبة، بصحبة الرئيس جمال عبدالناصر، ووجه بومدين عدة رسائل للشعب المصري رصد فيها قوة ومتانة العلاقات بين البلدين علي المستويين الرسمي والشعبي .

 


وأستعرض بومدين يومها نقاط قوة البلدين في مواجهة العدوان الثلاثي، ونيتهما للتقدم علي مستويات عديدة وتصميم نحو بناء دول حديثة تتمتع بالسيادة وتسعي نحو الإستقلال .

 


فيما كانت سبعينات القرن الماضي شاهدة علي زيارة غير مسبوقة لرئيس أمريكي يتواجد تحت قبة البرلمان المصري، فكان جيمي كارتر الذي حضر الي مقر البرلمان عقب توقيع إتفاقية كامب ديفيد، حيث اصطحبه السادات في سبتمبر من العام 1979، ليلقي خطابا أمام مجلس الشعب المصري.

 

الرئيس السوداني الأسبق جعفر النميري شهد علي حلف الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك اليمني الدستورية أمام مجلس النواب، حيث استقبل البرلمان النميري في العام 1981 وقد ألقي الأخير خطابا تحدث فيه عن مآثر الرئيس السادات الذي لم يكن قد مر علي إغتياله شهور، ومدى الأخوة والترابط التي جمعت بينهما، والدعم والمساندة والسلام الذي قدمه السادات للعالم بأكمله.

 


الرئيس الصيني لي شيان نيان تواجد داخل أروقة البرلمان المصري هو الأخر في مارس من العام 1986، وكانت أول زيارة له للقاهرة، وجلس الرئيس الصيني بجوار رئيس مجلس الشعب وقتها الدكتور رفعت المحجوب وألقي خطابا أمام نواب الشعب المصري.

 


كما استقبل البرلمان المصري الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في العام 2005، وشهد حينها القذافي علي حلف الرئيس المخلوع مبارك لحلف اليمين أمام نواب الشعب عقب الإنتخابات الرئاسية التعددية التي جرت حينها وفاز فيها مبارك.


آخر البرلمانات المصرية حاليا، والذي يرأسه علي عبدالعال قد أستقبل الرئيس الصيني شي جين بينج، والذي لم يحضر الي الجلسة العامة وقتها نظرا لغياب البرلمان عن الإنعقاد ودخوله في أجازة برلمانية، ليكتفي عبدالعال بعقد لقاء موسع مع الرئيس الضيف الذي أعتبر أول رئيس أجنبي يزور البرلمان المصري الحالي بعد ثورة 30 يونيو.


ليكون الملك سلمان هو آخر تلك الشخصيات الحاكمة لدول يستقبلها البرلمان المصري، وأول ملك سعودي يخاطب الشعب المصري من خلال نوابه، ويلقي خطبة أمامه في خطوة غير مسبوقة.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان