رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 صباحاً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

أين تذهب أموال الكشف الطبي حال تأجيل الانتخابات؟

أين تذهب أموال الكشف الطبي حال تأجيل الانتخابات؟

قوانين ولوائح

مرشح يجري الكشف الطبي - صورة أرشيفية

عزيزي المرشح: اطمن على فلوسك..

أين تذهب أموال الكشف الطبي حال تأجيل الانتخابات؟

محمد نصار 26 فبراير 2015 18:38

23 مليونًا و524 ألفًا، إجمالي المبالغ التي دفعها مرشحو برلمان 2015 البالغ عددهم 5601 مرشح لإجراء الكشوف الطبية المؤهلة لقبول أوراق ترشيحهم، إلا أنه في ظل التوقعات بصدور حكم من قبل المحكمة الدستورية، الأحد المقبل، يقضي بعدم دستورية قانون الانتخابات، وقانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية، وما يترتب عليها من تأجيل الانتخابات، وإعادة إجراءاتها مرة أخرى، يبرز التساؤل حول مصير هذه الأموال.

 

قال الخبير القانوني، شوقي السيد، إنه سوف يتم رد تلك الأموال إلى المرشحين، إذا تم إلغاء الانتخابات البرلمانية، وإنها محفوظة لدى وزارة المالية، ولا يمكن التصرف فيها دون الرجوع للجنة العليا للانتخابات.

 

وأضاف شوقي، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه في حال تأجيل الانتخابات، لن يتم تكرار الكشف الطبي مرة أخرى، وبذلك لن يكون المرشح مضطرًا إلى دفع تلك الأموال.

 

وفي نفس السياق، أكد أحمد صالح، الخبير القانوني، والنائب السابق بمجلس الشعب، أنه لا يمكن للدولة التصرف في تلك الأموال، حال تأجيل أو إلغاء الانتخابات البرلمانية، لأنها ما زالت حتى الآن ملكًا خاصًا، بمعنى أنها "وديعة" لدى الدولة.

 

وأضاف النائب السابق، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه إذا تأجلت الانتخابات، لن يكون هناك حاجة إلى إعادة الكشوف الطبية، وفي حال إعادتها لن يدفع المرشحون تكلفتها، لأنها مدفوعة بشكل مسبق.

 

واتفق معه ياسين نور الدين، الخبير الدستوري، الذي أشار إلى أن القانون يحمل كل الضمانات، التي تسمح للمرشحين باسترداد أموالهم، إذا قضت المحكمة الدستورية ببطلان قوانين الانتخابات.

 

وأكد الخبير الدستوري، أنه حتى في حالة تأجيل الانتخابات، وانسحاب أحد المرشحين منها، يمكنه أن يقدم طلبا رسميا بالانسحاب، وسيحصل على أمواله أيضًا.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان