رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأحزاب.. 180 ساعة عمل لقوانين الانتخابات.. والنتيجة "بلح"

 الأحزاب.. 180 ساعة عمل لقوانين الانتخابات.. والنتيجة بلح

تحالفات وأحزاب

مؤتمر مبادرة المشروع الموحد

الأحزاب.. 180 ساعة عمل لقوانين الانتخابات.. والنتيجة "بلح"

عبد الغنى دياب 17 مايو 2015 13:27

180ساعة من العمل على قوانين الانتخابات الثلاثة لتعديل 16 مادة، أوصى تقرير هيئة المفوصين بمجلس الدولة بتعديلها، حسبما قال بشرى شلس القيادى بحزب المحافظين لتخرج مبادرة المشروع الموحد التى أطلقها حزب المحافظين برئاسة رجل الأعمال أكمل قرطام، وبحضور أكثر من 40 حزبا للتوافق على تعديلات للمواد التى أوصى التقرير بها، والمواد الثلاثة التى حددتها المحكمة الدستورية فى حكمها الصادر مؤخرا ببطلان تقسيم الدوائر وإعلان تأجيل الانتخابات.

 

الدكتور بشرى شلس، أمين التنظيم بالمبادرة والقيادى بحزب المحافظين، كشف خلال مؤتمر صحفى عقد بالأمس فى منتجع "بيراميدز بارك الفاخر " عن أن قادة الأحزاب اختلفوا فى بادئ الأمر، لكنهم اتفقوا على ما فيه الصلاح لمصر، وانتهت ورش العمل التى استمرت لثلاثة أيام بالفندق على التصويت بالإجماع لصالح التعديلات التى وضعتها اللجان المكلفة بالبحث فى القوانين.

 

بمجرد أن انتهى شلس من كلمته أفسح المجال لرئيس حزبه أكمل قرطام ليقدم بدوره المستشار يحيى قدرى نائب رئيس حزب الحركة الوطنية ليشرح تفاصيل ما توصلت إليه الأحزاب المجتمعة بعد التأكيد على النجاح منقطع النظير الذى حدث فى هذه المبادرة بخلاف المبادرات السابقة.

 

لم يقدم قدرى جديدا فى كلمته التى امتدت لربع ساعة غير قراءة بيان مقتضب، تلا فيه أسماء الأحزاب الموقعة على البيان وشجب أعمال العنف التى وقعت فى سيناء أمس وراح ضحيتها 3 قضاة، وأكد تمسكهم بتأييد الرئيس السيسي .

 

فى سؤال وجهته "مصر العربية" للمستشار يحيى قدرى عقب انتهاء فعاليات المؤتمر عن ما هية المقترحات التى وضعتها الأحزاب لقوانين الانتخابات الثلاثة "تقسيم الدوائر، وقانون مجلس النواب، ومباشرة الحقوق السياسية" قال إن المذكرة التى وضعتها الجمعية العمومية للأحزاب سترسل لجميع وسائل الإعلام فى وقت لاحق، مشيرا إلى إرسالها لرئيس الجمهورية اليوم، ونسخة منها لرئيس الوزراء.

 

بعد انتهاء كلمة قدرى التى لم تفصح عن شيء توجه قادة الأحزاب جميعا للمنصة لأخذ صورة جماعية لهم والإجابة على أسئلة الصحفيين الحاضرين لكنهم تزاحموا جميعا على الوقوف أمام الكاميرات.

 

“ يا يحيي بيه هى المنصة للرجالة بس"، قالتها إحدى السيدات مشاركة بصفة حزبية فى فعاليات اليوم الختامى ليأتى الرد من رئيس حزب الجيل ناجى الشهابي، "المنصة لرؤساء الأحزاب، أنت رؤساء أحزاب، الله الله!!".

 

حالة من السخط العام ظهرت على وجه عصمت الميرغنى رئيس حزب الاجتماعى الحر للمصورين الذين ركزوا على تصوير المتحدثين على المنصة قائلة: "ارجعوا لورا علشان نطلع احنا كمان فى الصور .. المؤتمر مش للى على المنصة بس".

 

 

نفس السؤال وجهه مراسل "شبكة سكاى نيوز " للمنصة الحزبية التى أدارها قدرى عن ما هى التعديلات التى وضعوها عن صيغة القوانين المقترحة فكان الرد الأول من المهندس ياسر قورة رئيس حزب المستقبل "تحت التأسيس" بأنهم لم يضعوا مقترحا جديدا لقوانين الانتخابات بل تمت إعادة النظر فى النقاط التى أوصى تقرير هيئة المفوضين بإعادة النظر فيها، والنقاط التى ذكرتها المحكمة الدستورية العليا بوجب تعديلها لوجود عوارا دستوريا فيها.

 

“ طيب أنا كدا هكتب ايه" أعاد الصحفى سؤاله مرة أخرى لم تطلعونا على التوصيات التى وضعتها الأحزاب كمقترح لتعديل قوانين الانتخابات؟ ليرد يحيي قدري، قائلا: "اتفقنا على صيغة قانونية لبعض المواد التى يوجد شكوك فى عدم دستوريتها واقترحنا صيغة دستوريها لتحصين البرلمان المقبل من الحل".

 

وتحدث ممثل  حزب النور فى كلمته، "من ضمن المواد التى وضعناها فى مقترحنا أن تكون رقابة المحكمة الدستورية على القوانين بشكل أنى حتى لا تعطل الانتخابات عن الانعقاد فى موعدها المحدد".

 

ولم يذكر ممثل النور أى شيء بخصوص قانون تقسيم الدوائر أو مجلس النواب، أو مباشرة الحقوق السياسية.

 

 

المبادة التى بدأت من 14 حتى 16 مايو الجارى شارك فيها من خبراء النظم الانتخابية الدكتور عمرو الشوبكى البرلمانى السابق ومستشار رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، حضر فى اليوم الأول فقط ولم يحضر بقية الأيام، وحضر الدكتور عمرو هاشم ربيع الخبير السياسي فى النظم البرلمانية بمركز الأهرام للدرسات فى البوم الأخير فقط وجلس على هامش المرتمر من الخلف.

 

فى سياق متصل غادر ممثلا التيار الديمقراطى الدكتور أحمد البرعى وزير التضامن الاجتماعى السابق، وجورج إسحاق عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، الجلسة الختامية لمبادرة المشروع الموحد أثناء التصويت.

 

وقال جورج إسحاق، فى تصريحات له أثناء مغادرته المكان، إنهم صوتوا على المشروع المقترح بتعديل قوانين الانتخابات بما يتوافق مع حكم المحكمة الدستورية، التى أوصت بتعديل بعض القوانين، وتقرير هيئة المفوضين بمجلس الدولة إلا أنهم اعترضوا على الجزء الأخير من البيان الذى يدعو لعدم الخروج للتظاهر فى 30 يونيو المقبل والوقوف صفا واحدا مع الدولة وهو ما تم حذفه من البيان الذى تلاه يحي قدرى بالمؤتمر.

 

ولفت أحمد البرعى إلى أنهم صوتوا لصالح البيان، ولم يعترضوا عليه، لكنهم أوصوا بإرفاق عدة توصيات، أهمها تعديل النظام الانتخابى، وأن تأخذ الرئاسة بأحد المقترحات التى وضعتها لجنة إصلاح البينية التشريعية، وهى نظام 40 -40- 20، أو نظام الثلث والثلثين، أو زيادة عدد القوائم إلى 8 قوائم، على أن تكون نسبية وليست مغلقة.

 

فى إجابته على سؤال "مصر العربية" فى حالة عدم استجابة الرئاسة لمقترحاتهم قال ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل إنهم جميعا اتفقوا على خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة تحت أى ظروف سواء قبلت الرئاسة بمقترحاتهم أولا .

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان