رئيس التحرير: عادل صبري 01:35 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الاسترليني" الرابح الأكبر من تراجع الدولار

الاسترليني الرابح الأكبر من تراجع الدولار

اقتصاد

عملات - أرشيفية

خلال الأسبوع الماضي..

"الاسترليني" الرابح الأكبر من تراجع الدولار

حنان علي 14 سبتمبر 2013 13:14

على مدار خمسة أيام من التداولات بسوق العملات "فوركس"، شهدت العملة الرئيسية "الدولار الأمريكي" تراجعًا قويًا أمام جميع منافسيها من العملات الأخرى وعلى رأسها الجنيه الاسترليني ..

الذي يعد المستفيد الأكبر من انخفاض الدولار إثر انحسار المخاوف بشأن ضرب سوريا والشكوك في قدرة الاقتصاد العالمي في التعافي، فضلا عن مكاسب أسبوعية لكلا من اليورو  والاسترالي والين والفرنك السويسري والدولار الكندي.

 وقفزت العملة البريطانية "الاسترليني" على نحو قوي في مواجهة الدولار الأمريكي خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة محققة مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 1.54% من قيمته ليصل آخر إغلاق لها الجمعة عند 1.5870دولار مقابل إغلاق سابق عند 1.5629دولار، يذكر ان الاسترليني نجح في الصعود لأعلى مستوياته في سبعة أشهر عند 15883 دولار أمس الجمعة.

 جاء ذلك بفعل المؤشرات الاقتصادية القوية بالفترة الأخيرة وهو ما يعزز التكهنات في أسواق المال بأن يرفع بنك انجلترا المركزي أسعار الفائدة أسرع من المتوقع، وأظهرت البيانات انخفاض معدل البطالة وتراجع طلبات إعانة البطالة بأفضل من التوقعات، لتعكس ذلك مدى التحسن في الاقتصاد البريطاني لرفع عملته عاليا مستغلا انحسار قوة الدولار الأمريكي.

اليورو في المرتبة الثانية

احتلت العملة الأوروبية الموحدة "اليورو" المرتبة الثانية من حيث مكاسبها أمام الدولار الأمريكي خلال الأسبوع فقد ارتفعت بنسبة 0.88% مستفيدة من فقدان الدولار الأمريكي لجاذبيه بالسوق وتراجع الإقبال على العملات منخفضة العائد التي تسمى بعملات "الملاذ الآمن " واللجوء إلى العملات مرتفعة العائد على رأسها اليورو والاسترليني، بعد أن شهد السوق انحسارا لحالة القلق بشأن احتمالات قيام أمريكا وحلفائها بضربة عسكرية على سوريا لإسقاط نظام الأسد بعد أنباء عن استخدام الكيماوي في قتل معارضيه والمدنيين.

وبلغ آخر إغلاق لليورو الأوروبي أمام الدولار 1.3292دولار مقابل سعر آخر تعاملات اسبوع سابق 1,3177، كما حققت العملة الأوروبية أعلى قيمة لها بالسوق في أسبوعين عند 1.3323دولار في يوم 12 سبتمبر الجاري.

الدولار دون حاجز 100 ين

فشل الدولار الأمريكي على مدار الأسبوع الاحتفاظ بمستواه المرتفع عند حاجز 100 مقابل العملة اليابانية "الين" حيث سيطرت موجة من الخسائر على العملة الرئيسة منذ بداية الأسبوع، حيث تصدر المشهد فوز طوكيو بحق تنظيم دورة الألعاب الأوليمبية 2020 على غريمتها تركيا، تلتها بيانات اقتصادية اقل من المتوقع للاقتصاد الأمريكي جاءت لدعم للعملات المنافسة له بما فيه الين الذي ارتفع أيضا بفعل بيانات ايجابية عن الاقتصاد الياباني.

 ليفقد الدولار الأمريكي نحو 0.71% من قيمته لصالح الين الياباني خلال الأسبوع مغلقا عند سعر 99.29 ين بعد أن أنهى تعاملات اسبوع سابق عند سعر 100 دولار، بينما حققت العملة الرئيسة أعلى مستوياته أمام الين منذ 21 يوليو الماضي عند 100.60 ين في منتصف تعاملات الأسبوع وتحديدا يوم 11 سبتمبر.

الدولار الكندي أقل المستفيدين من الدولار

وفي نفس السياق انخفضت قيمة الدولار أيضا لصالح كل من الفرنك السويسري والدولار الاسترالي والكندي أيضا مسجلا نسبة انخفاض بلغت 0.86% و0.53% و0.54% على التوالي، حيث أثرت البيانات الضعيفة الأمريكية عن مبيعات التجزئة والبطالة وارتفاع عائد سندات الخزانة الأمريكية على قيمة العملة الرئيسية، واستمرار التكهنات بشأن تقليص برنامج التحفيز الأمريكي من قبل الاحتياطي الفيدرالي في أقرب وقت.

وعن الاقتصاد الاسترالي، فقد أظهرت بيانات ارتفاع معدل البطالة لتعزز من صعود العملة في مواجهة نظيره الأمريكي جاءت البيانات صينية لتظهر تحقيق الميزان التجاري الصيني لفائض خلال شهر أغسطس والصين هي الشريك التجاري الأكبر للاقتصاد الاسترالي، ليغلق الاسترالي عند 0.9238دولار أمريكي مقابل إغلاق سابق عند 0.9189دولار .

وعلى الجانب الآخر أغلق الدولار أمام الفرنك عند مستوى 0.9294فرنك بعد أن هبط لأقل سعر له منذ آخر أغسطس الماضي عند 0.9269فرنك، وحقق الدولار أيضا إغلاقًا متراجعًا أمام الدولار الكندي عند 1.0349 دولار كندي نزولا من 1.0406 دولار في إغلاق سابق، بينما بلغت العملة أدنى مستوى منذ منتصف أغسطس عند 1.0304دولار .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان