رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مصنعو الحديد:2.4 مليار دولار عائد الدولة من خفض سعر الغاز للمصانع

مصنعو الحديد:2.4 مليار دولار عائد الدولة من خفض سعر الغاز للمصانع

اقتصاد

صهر الحديد في احدى مصانع الحديد والصلب

مصنعو الحديد:2.4 مليار دولار عائد الدولة من خفض سعر الغاز للمصانع

محمد موافي 14 مارس 2016 11:05

قال مصنعو الحديد في مصر إن تخفيض الحكومة المصرية لأسعار توريد الغاز لمصانعهم بنحو 2.5 دولار لكل وحدة حرارية سيحقق عائدا اقتصاديًا للدولة بنحو 2.4 مليار دولار.

 

وحفض رئيس الوزراء شريف اسماعيل، الأسبوع الماضي أسعار توريد الغاز لمصانع الحديد ليسجل 4.5 دولار بدلاً من 7 دولارات لكل وحدة حرارية.

 

وقال جمال الجارحي رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصرية التابع لوزارة التجارة والصناعات: إنه بتراجع سعر توريد الغاز ستعود المصانع المحلية للعمل بكامل طاقتها الإنتاجية بعد انخفاضها بنحو 70% الفترة الماضية.

 

وأضاف الجارحي خلال اجتماع الغرفة، أمس الأحد، أنه هناك 4 مزايا ستحقق للدولة بعد عودة العمل بكامل الطاقة الإنتاجية، أولها توفير نحو 500 مليون دولار كانت تستخدم في استيراد الحديد وزيادة الصادرات المحلية من الحديد بنحو 600 مليون دولار هو نفس معدل التصدير في عام 2014.

 

وأكد الجارحي أن الدولة ستحقق عوائد من ضريبة المبيعات ستصل 170 مليون دولار بعد زيادة الطاقة الإنتاجية. لافتًا إلى أنَّ هناك مبلغا آخر يمثل يصل لـ 1.2 مليار دولار هو الفرق بين استيراد خام الحديد والبيلت وتصنيع الصلب الكامل محليًا.


وأوضح أن أكثر من 27 مصنعا بصناعة الحديد والصلب هم المستفيدون من تراجع أسعار الغاز المورد من جانب الحكومة المصرية، الأمر الذى يحدث زيادة بالمعروض داخل السوق بعد زيادة الطاقة الإنتاجية.


وأشار إلى أنَّ السوق المحلي يستهلك أكثر من 8.2 مليون طن، مطالبًا الحكومة بتخفيض أسعار الغاز المورد إلى المصانع ليصل إلى 3 دولارات لكل وحدة حرارية، لكى تتماشى مع أسعار الغاز العالمي في ظل استمرار تراجع أسعاره .


واستبعد الجارحي تراجع أسعار الحديد خلال الفترة الحالية، متوقعًا تراجعه في المستقبل القريب مع زيادة المعروض في السوق المحلي بعد عودة مصانع الحديد للعمل بكامل طاقاتها الإنتاجية.

 

وأكد رفيق الضو نائب رئيس غرفة الصناعات المعدنية أن مصانع الحديد تعرضت لخسائر فادحة على مدار العامين الماضيين بنحو 3 مليارات جنيه، خاصة بعد تراجع الطاقة الإنتاجية للمصانع بحوالي 70 %، هو ما يهدد استثمارات بقيمة 50 مليار جنيه بالإضافة إلى أكثر من 50 ألف عامل بصناعة الحديد.

 

وأشار إلى أن المصانع نتيجة تعرضها لخسائر على مدار الفترة الماضية أدى لارتفاع العجز في تلبية متطلبات السوق المحلي من الحديد، الأمر الذى أدى إلى إغراق السوق بالحديد التركى الأوكراني ما أحدث استنزافا للعملة الأجنبية من السوق المحلي.

 

وأوضح أنَّ السعر الحالي للأسعار الخاص بتوريد الغاز هي الأغلي من الدول المنتجة للحديد وعلى سبيل المثال، روسيا سعر الغاز يصل إلى 3.9 دولار وقطر 2.9 دولار وإيران يصل بها سعر الوحدة لـ0.5 دولار.

اقرأ ايضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان