رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء: مساعدات أوروبا لمصر محدودة.. وضغوطها غير مؤثرة

خبراء: مساعدات أوروبا لمصر محدودة.. وضغوطها غير مؤثرة

اقتصاد

خبراء يقللون من أثر المعونة الاقتصادية الأوربية لمصر

بعد توصية البرلمان الأوروبي بوقفها

خبراء: مساعدات أوروبا لمصر محدودة.. وضغوطها غير مؤثرة

محمد مصطفى 12 مارس 2016 10:49

تواصلت ردود الفعل المصرية، على توصية البرلمان الأوروبي بإيقاف المساعدات للبلاد، بسبب ما وصفه بالتعذيب والاغتيال تحت ظروف مريبة للباحث الإيطالي جوليو ريجيني البالغ من العمر 28 عامًا، بعد أن عثر عليه مقتولاً على جانب أحد الطرق في 3 فبراير الماضي.


وفي وقت تواجه مصر أزمات اقتصادية، بسبب تراجع السياحة والصادرات، وشُح حصيلة العملة الصعبة، قادت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه في السوق السوداء، إلى ما يقارب 10 جنيهات، قلل خبراء استطلعت مصر العربية آراءهم، من تأثير المساعدات على الأوضاع المصرية، وعدم إمكانية تنفيذ التوصية، من جانب الحكومات.

قال السفير جمال بيومي رئيس اتحاد المستثمرين العرب: إن مساعدات الاتحاد الأوروبي لمصر تأتي بموجب اتفاقية الشراكة الأوروبية، لدعم مصر في مواجهة أعباء تحرير التجارة، بعد زيادة صادرات دول الاتحاد لمصر من 9 مليار يورو إلى 21 مليار يورو طبقا لآخر احصائيات بعد تطبيق اتفاقية الشراكة، ولذلك الصادرات تزيد على 100 ضعف المساعدات التي تبلغ نحو 150 مليون يورو.

ووقعت مصر اتفاقية الشراكة الأوروبية في عام 2004، وارتفعت التجارة الثنائية إلى أكثر من الضعف، لتبلغ 23.8 مليار يورو في 2012، وفقا لبيانات صادرة عن الاتحاد الأوروبي، وزادت التجارة المصرية مع دول الاتحاد في 2015 بنسبة 11% مقارنة بعام 2014..

وأضاف السفير جمال بيومي، أن دول الاتحاد تستفيد من المساعدات، مشيرا إلى أن المشروعات القائمة والممولة من الاتحاد تمويلها موجود، وقد تؤثر على المشروعات القادمة، ولكن استخدام المساعدات للتأثير على مصر هو أمر مرفوض.

وأشار إلى أن البرلمان الأوروبي ليس جهة تحديد أو منع، لافتا إلى أنه تابع الجلسة الخاصة بالمناقشة، وتحدث 3 أعضاء بشكل جيد عن مصر باعتبارها شريك مهم في الشرق الأوسط.

وتابع: التحقيق ما زال جاريا، ولو هناك خطأ سيعلن ويعاقب المسؤول عنه.

وقال الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، إن الاتحاد الأوروبي لن يستطيع إيقاف المساعدات لأنه يستفيد منها.

وأضاف أنه بموجب القرارات الدولية تعطي الدول المتقدمة مساعدات بنسبة 1% من دخلها القومي للدولة النامية.

وأوضح أن المساعدات الأوروبية أغلبها لأنشطة اجتماعية، لا تدخل في مشروعات استثمارية، ومصر علاقتها بالدول الأوروبية استقلالية.

وقال الدكتور عبد المطلب عبد الحميد رئيس قسم الاقتصاد السابق بأكاديمية السادات، إن المساعدات الأوروبية ليست كبيرة، ولكنها تقل عن المساعدات الأمريكية، ويجب إدارة الأزمة من مصر بشكل جيد، لأن ذلك يؤدي إلى تعظيم الأزمة الاقتصادية الداخلية.

وأضاف أن الحادث يهدف إلى التأثير على علاقة مصر الجيدة بإيطاليا، لاسيما بعد اكتشاف شركة إيني الإيطالية لأكبر حقل للغاز بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المياه المصرية.

الموقع أن مساعدات أخرى خارج تلك المحاور الثلاثة يمكن تقديمها لتنمية القدرات وللمجتمع المدني، وكشفت المفوضية الأوروبية أن المساعدات لمصر من 2014-2016 ستتراوح بين 311 مليون يورو، كحد أدني، و380 مليون يورو، كحد أقصى، وترتبط باحتياجات الدولة والتزاماتها بالإصلاحات، وتأتي هذه المعونات من الآلية الأوروبية للجوار.

وحصلت مصر على مساعدات من الاتحاد الأوروبي تزيد على 3 مليارات يورو منذ نوفمبر 2012، حتى فبراير 2015، وفقا لتصريحات صحفية سابقة لجيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة، وذلك من إجمالي مساعدات بقيمة 5 مليارات يورو تعهد بها الاتحاد.

ووفقا لموران تنوعت المساعدات مابين مشروعات وبرامج تنموية وقروض وهي النسبة الأكبر من بنك الاستثمار الأوروبي.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان