رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

العراق.."النفط مقابل الإعمار" خيار تمويل المشاريع الإستراتيجية

العراق..النفط مقابل الإعمار خيار تمويل المشاريع الإستراتيجية

اقتصاد

حقول النفط - أرشيفية

العراق.."النفط مقابل الإعمار" خيار تمويل المشاريع الإستراتيجية

وكالات 08 مارس 2016 23:42

أعلنت محافظة البصرة العراقية، قرب طرح حقلين نفطيين للاستثمار وفقا لمبدأ (النفط مقابل الاعمار) لتمويل مشاريع في المحافظة بعد توقف تمويلها من قبل الحكومة المركزية بسبب الأزمة المالية.

 

وقال ماجد النصراوي محافظ البصرة في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء في مبنى المحافظة، الثلاثاء "حصلنا على موافقة وزارة النفط لاستثمار حقلي نفط نهران عمر والطوبة، على أن تودع الأموال المتأتية من الحقلين النفطيين في صندوق يخصص لإعمار البصرة، لتمويل المشاريع الاستراتيجية".

 

والاستثمار وفقا للقانون العراقي، أن تتكلف الشركة التي تفوز بعقد استثماري بكل تكاليف المشروع المالية على أن يخصص جزء من الأرباح للطرف العراقي والجزء الآخر للشركة المستثمرة بنسب ومدد يتفق عليها الطرفان.
 

وأضاف النصراوي أن "الموافقة من وزارة النفط شملت أيضا طرح حقلين نفطيين آخرين على الاستثمار أحدهما في محافظة ذي قار والآخر في محافظة ميسان على أن تكون العائدات المالية مخصصة لمشاريع الإعمار للمحافظتين".

وألغت الحكومة العراقية بموازنة العام الحالي أكثر من 290 مشروعاً منفذا في عدد من المحافظات بكلفة تتجاوز 10 تريليون دينار (نحو 8.5 مليار دولار) بسبب الأزمة المالية التي تتعرض لها البلاد.

بدوره، قال علي شداد رئيس لجنة النفط والطاقة في مجلس البصرة خلال المؤتمر الصحفي إن "الطاقة الانتاجية المتوقعة لحقلي نفط نهران عمر والطوبة في البصرة تصل إلى 500 ألف برميل نفط يوميا"، مشيرا إلى أن "الحقلين غير مشمولين بجولات التراخيص النفطية المتبناة من وزارة النفط".
 

وأضاف شداد أن "المشروع الذي تقدمنا به إلى وزارة النفط وحصلت الموافقة عليه يحمل اسم النفط مقابل الاعمار".
 

والبصرة هي ثاني أكبر مدن العراق بعد محافظة الأنبار (غرب)، وتقع في أقصى جنوب العراق، على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات في القرنة.
 

وتحتوي البصرة على أكبر آبار العراق النفطية، وتنتج ما لا يقل عن 80% من النفط العراقي، وهي المنفذ البحري الوحيد للعراق على العالم، ويصدر العراق غالبية نفطه عبر موانئ البصرة.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان