رئيس التحرير: عادل صبري 01:56 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

76 مليار دولار استثمارات الطاقة في إفريقيا

76 مليار دولار استثمارات الطاقة في إفريقيا

اقتصاد

أبراج كهرباء

76 مليار دولار استثمارات الطاقة في إفريقيا

محمد الخولي 08 مارس 2016 17:42

قال المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء، إن منتدى الشبكات الذكية يعتبر فرصة جيدة لمناقشة افضل النظم والممارسات الناجحة في مجال الشبكات الذكية في ظل الزيادة المتوقعة في انتاج الكهرباء من كافة مصادرها، والأمر الذي يعد من شأنة تحفيز الاستثمارات المباشرة في هذا المجال بالقارة الإفريقية.

وأضاف عسران، خلال كلمته التي ألقاها نيابة عن وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، في اليوم الرابع للمنتدى الثاني للشبكات الذكية، أن المنتدى يهدف لدعم مجالات التعاون وتبادل الخبرات بين دول إفريقيا في مجالات الكهرباء والطاقة المتجددة والشبكات الكهربائية والصناعات المختلفة المرتبطة بهذة المجالات.

 

يذكر أن المنتدى الافريقي الثاني للشبكات الذكية شهد مشاركة عدد كبير من الخبراء والمتخصصين، وتم مناقشة أحدث تقنيات الشبكات الذكية والاتصالات والعدادات بما يدعم منظومة التحكم المتطورة في الشبكات الكهربائية.

 

من ناحية أخرى، قالت الدكتورة إلهام إبراهيم مفوضة الطاقة بالإتحاد الإفريقي، إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المجالات الجديدة والاستثمارات عبر الحدود باستثناء الاندماج والاستحواذ، اترفعت بنسبة 9% العام الماضي لتسّجل 713 مليار دولار.
 

وأضافت إبراهيم أن الطاقة استحوذت على أكبر قدر من الاستثمارات الموجهة لإفريقيا، وضربت مثالًا بمجال الطاقة المتجددة في مصر الذي قفز بصورة ملفتة بنسبة 73% ليبلغ 76 مليار دولار.
 

الدكتور محمد صلاح السبكي رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، قال إنه في ظل غليان ثورة التطور التكنولوجي الذي جعل تكلفة الطاقة المتجددة أكثر تنافسية، تراجعت أسعار الطاقة الشمسية بنحو 80% منذ عام 2009.
 

وأوضاف السبكي، أن الصين هي المسؤولة إلى حد كبير عن هذا الخفض في التكاليف، حيث ساعدت على انتشار استغلال الطاقة الشمسية من الأسواق المتخصصة فى عام 2006 إلى قطاع لإنتاج الطاقة بوجه عام فى الوقت الراهن.
 

وأكمل أن بكين، أصبحت الآن أكبر سوق محلي ودولي، وتملك أكبر طاقة رياح في العالم.
 

السبكي قال إن الوقت الذي تراجع فيه النمو في توليد الطاقة المتجددة في الدول المتقدمة.

 

وبحسب السبكي، فقد سحبت البلدان النامية غالبية الاستثمارات في الطاقة المتجددة العام الماضي وكانت الهند البلد الأكثر استهدافاً، وجاءت تشيلي، ومصر، وميانمار، وجنوب أفريقيا، على رأس أعلى 8 وجهات استهدافاً للاستثمار في الطاقة المتجددة.
 

أشار السبكي إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر في مجال الطاقة المتجددة في شيلي، وأوروجواي، يمثل أكثر من 70% من مجموع الاستثمارات عبر الحدود في مجالات الاستثمارات الجديدة في البلاد العام الماضى.
 

وتملك كلا البلدين أسعار طاقة متجددة تنافسية للغاية، وفى أوروجواى، أصبحت 100% من احتياجات الطاقة تأتى من المصادر المتجددة.

 

وجذبت أفريقيا نسبة متزايدة من الاستثمارات الأجنبية، بنسبة 17% خلال السنوات الثلاث الماضية حتى عام 2015 مقارنة بـ5% خلال السنوات الثلاث السابقة، ولكن الصورة غير منتظمة بالمقارنة مع أمريكا اللاتينية.
 

وتعد المغرب، البلد الأكثر تقدماً فى توليد الطاقة الشمسية فى القارة الافريقية، حيث تضم أكبر مصنع فى العالم لإنتاج الطاقة الشمسية، وهى تقنية مختلفة تدعى الكهروضوئية، التى تولد الكهرباء من خلال استخدام أشعة الشمس لتسخين السوائل، وتجعل تخزين الطاقة أكثر سهولة.

 

وجذبت المغرب 2 مليار دولار من الاستثمارات فى عام 2014، ما يساعد الدولة حاليا فى الاستمرار فى تعزيز القطاع الصناعى، وقد تصدّر المغرب، قريباً الطاقة إلى البرتغال، وإسبانيا، وإلى باقى الأجزاء فى القارة السوداء، وفقاً لأمين.
 

وكانت مصر، واحدة من أعلى الدول المستهدفة للاستثمار فى المجالات الجديدة وفى مجال الطاقة المتجددة العام الماضى، ولكن القطاع لايزال فى مرحلة توقيع العقود.

 

ومن المتوقع أن يستمر نمو الاستثمار فى الطاقة المتجددة، وتوقعت الوكالة الدولية للطاقة أن تحتل الطاقة المتجددة المركز الثالث لتوليد الكهرباء ومن المتوقع أن تنتشر فى أمريكا اللاتينية، خاصة الأرجنتين، وكولمبيا، وجنوب شرق آسيا عام 2040.

 

يأتي هذا بينما قال ريشهام سانج رئيس المنظمة الأفريقية للطاقة الكهربائية، إن نسبة الفقد في بيانات الشبكة الكهربائية في المحطات الفرعية على مستوى العالم تصل إلى 6.4 % .
 

وأضاف سانج خلال فعاليات اليوم الرابع للمنتدى الإفريقي للشبكات الذكية، أن فقد حزم البيانات بالشبكة يرجع إلى عدة أسباب أهمها ضعف شبكة الأنترنت المرتبطة بالشبكة الكهربائية بمحطات التوليد بخلاف الإدارة الخاطئة التي تحدث أحيانا عند أعداد قاعدة البيانات عن الاستخدام الفعلى للطاقة الكهربائية .

 

وأوضح أن الأعطال التي تحدث في أوقات الذورة وفترات تزايد الاستهلاك تؤدى إلى فقد حزم من بيانات المستهلكين المرتبطة بالشبكة بنسبة 2.75% .
 

وذكر أن تحقيق التوزان في إجراء قاعدة بيانات صحيحة سيعزز من تحقيق عائد مالى على الجهات التي تعمل على ذلك وأيضا الحفاظ على الطاقة المستهلكة والمولدة ،مشدداً على ضرورة الاستفادة من البرتوكولات الدولية الخاصة بتأمين بيانات المشتركين فى قطاع الكهرباء بشكل عام وتحديد ألولويات المستهلكين في استخدام الطاقة الكهربائية.

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان