رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في المنتدى الإفريقي للشبكات.. السياسة الحاضر الأول والمستقبل صيني

في المنتدى الإفريقي للشبكات.. السياسة الحاضر الأول والمستقبل صيني

اقتصاد

جانب من المنتدى

في المنتدى الإفريقي للشبكات.. السياسة الحاضر الأول والمستقبل صيني

محمد الخولي 06 مارس 2016 12:16

بالرغم من كونه منتدى اقتصادي في الأساس، يهتم بقضايا الطاقة والكهرباء في القارة الإفريقية، إلا أن المنتدى الإفريقي الثاني لشبكات الكهرباء الذكية، الذي أفتتح في القاهرة أمس السبت ولأول مرة، ويستمر إلى اليوم العاشر من الشهر الجاري، لم يخل من السياسة.

المسؤولون المصريون أكدوا بشدة على الطابع السياسي للمنتدى من خلال كلماتهم التي تحدثت في السياسة أكثر بكثير من الحديث حول الكهرباء أو الطاقة، أو حتى موضوع المنتدى.
 

جميع المسؤولين المصريين أكدوا أهمية تحركات النظام المصري، في القارة الإفريقية، بالإضافة إلى الثناء المستمر على السياسة الخارجية ودور الرئيس عبد الفتاح السيسي فيها، وخاصة الملف الإفريقي.
 

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، بدأ حديثه حول ما قامت به الحكومة المصرية من جهود، وصفها بـ "الضخمة" كي تواصل تحركاتها الإقليمية المحسوبة، بحسب قوله، والقيام بدورها في إفريقيا من خلال المشاركات في كل الفعاليات الإفريقية الإقليمية في مقدمتها القمم الإفريقية المتتالية، موضحًا أن الجهود المصرية قد تكللت بفوز مصر بعضوية مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي لمدة ثلاث سنوات.

 

واستمرارًا في الخروج على موضوع المنتدى، قال الوزير إن قضية تنشيط العلاقات المصرية مع إفريقيا لها أولوية قصوى لدى القيادة السياسية والدبلوماسية المصرية، كما أكد على حرص مصر من خلال تعاونها مع الدول الإفريقية على مراعاة أولويات تلك الدول بناءً على المصالح المشتركة، لتحقيق المكاسب للطرفين، حيث يتضمن هذا التعاون تنمية الموارد البشرية وتوفير المساعدة الفنية وبناء القدرات.
 

شاكر قال إنه يعرب عن تتطلع جمهورية مصر العربية من خلال دورها الذي تقوم به في القارة لأن يكون هذا المنتدى جسراً لتعميق الروابط والعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية مع كل أشقائها في القارة الإفريقية حيث تحتل قضية تنشيط العلاقات المصرية مع إفريقيا مكانة متميزة لدى كافة الدوائر السياسية والدبلوماسية والشعبية المصرية.

 

جاء ذلك بينما رفض وزير الكهرباء التعليق حول ما أثير مؤخرًا حول الربط الكهربائي بين مصر وإثيوبيا.
 

المنتدى الإفريقي الثاني للشبكات الذكية تنظمه الشعبة القومية المصرية للمنظمة الدولية الكهروتقنية (IEC) التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، بالتعاون والشراكة مع اللجنة الأفريقية الكهروتقنية (AFSEC) التابعة للجنة الأفريقية للطاقة التابعة للاتحاد الأفريقي والمسؤولة عن اعتماد وتكييف المواصفات العالمية في مجالات الكهرباء والإلكترونيات والاتصالات وكافة معدات الطاقة الكهربائية داخل قارة إفريقيا.
 

أما الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، أكد في كلمته أمام المنتدى ضرورة العمل من أجل تحويل الإعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة كمخرج لمشكلات الطاقة الحالية، والحد من التأثيرات البيئية المدمرة للوقود الأحفوري.
 

فهمي أشار إلى القارة الأفريقية تمتلك العديد من مقومات إنتاج الطاقة الكهربائية من مختلف مصادرها الأولية وتشمل طاقات الكتلة الحيوية والحرارية الأرضية والمائية والشمسية والرياح، إضافة إلي المصادر الإحفورية، ما يوفر فرصًا كبيرة لدول القارة على صعيدي التوسع والتحول في أنظمتها لتوليد الطاقة، إلى جانب فتح آفاق جديدة لتحقيق النمو الاقتصادي.
 

هايبن وان نائب رئيس شركة كهرباء الصين، أضاف أن التعاون الصيني الإفريقي بدأ باستثمارات 500 مليون دولار، وتبادل تجاري في حدود 10 مليارات دولار، بينما نتحدث الآن عن تبادل بحدود 22 مليار دولار، ومن الممكن أن يصل في عام 2020 إلى 400 مليار دولار.
 

هايبين أوضح أن الصين متواجدة بقوة في السوق الإفريقية من خلال الشركات المتعددة والتي تنفذ مشروعات كبرى، وأيضًا تقوم بتدبير تمويل لهذه المشروعات ما يقوي الموقف الصيني من الاستثمار في القارة الإفريقية.
 

نائب رئيس الشركة الصينية، قال إن شركة ستيت جريد الصينية أكبر شركة في العالم لنقل الطاقة، تعمل في 22 دولة إفريقية منها مصر وجنوب إفريقيا ونيجريا، وصل حجم أعمالها في القارة إلى 15 مليار دولار في مجال نقل الطاقة الكهربية فقط.
 

وطبقًا لهايبين فإن الطاقة تستحوذ على أكثر من 50% من إجمالي الاستثمارات الصينية في القارة الإفريقية، فيما تستحوذ الطاقة على 80% من مشروعات الشبكة الذكية التي تنفذ في إفريقيا.
 

اتحاد الغرف التجارية يشارك من خلال رئيسه أحمد الوكيل رئيس الاتحاد الغرف التجارية الإفريقي، لليوم الثاني على التوالي في فعاليالت المنتدى.
 

فقد قال الوكيل إن عملية  الاعتماد علي الطاقة المتجددة أصبحت ضروره للتغلب علي أزمة نقص الطاقة، فيما يجب أن نركز علي الموارد البشرية بالتعاون مع عدد من الشركاء من القطاع الخاص والعام.
 

الوكيل أضاف انه يجري حاليًا انشاء الشبكات الذكية وفي اتحاد الغرف التجارية الافريقية ندعم كافه المبادرات من اجل الاستخدام الأفضل للطاقة.
 

اقرأ أيضًا..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان