رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

القبضة الأمنية تربك "الصرافة”.. والدولار يرتفع 5 قروش

القبضة الأمنية تربك الصرافة”.. والدولار يرتفع 5 قروش

اقتصاد

ارتباك بسوق الصرافة

بعد إغلاق شركة الصباح أمس..

القبضة الأمنية تربك "الصرافة”.. والدولار يرتفع 5 قروش

محمد موافي 06 مارس 2016 11:51

سادت حالة من الارتباك في شركات الصرافة بالسوق المصري بعد تكثيف البنك المركزى ومباحث الأموال العامة الحملات التفتيشية على كافة الشركات والتى أسفرت مساء أمس السبت، عن إغلاق فرع شركة الصباح للصرافة في مدينة السادس من أكتوبر، ما أدى اقتصار الشركات على بيع الدولار للعملاء القدامى فقط.

 

وواصلت أسعار الدولار داخل السوق المحلي خلال بداية تعاملات، اليوم الأحد، الارتفاع ليسجل 9.80 جنيه مقابل 9.75 بارتفاع قدره 5 قروش .

 

وقال مصدر بإحدى شركات الصرافة، إن عملية الإغلاق يرجع لتلاعب الشركات في سعر صرف الدولار وكذلك الريال السعودي بعد وصول سعر لـ 2.45 جنيه بالسوق السوداء، مشيرًا إلى أنَّ الدولار أيضًا مازال مرتفعا ولكن الشركات تقتصر البيع فقط على العملاء القدامى.

 

وأضاف المصدر لـ"مصر العربية" أن سعر الصرف داخل شركات الصرافة يتم بالسعر الرسمي المتفق عليه مع البنك المركزى ولكن تظل أسعار بيع الدولار مرتفعة للعملاء القدامى، لافتا إلى أنَّ التعاملات بالسوق السوداء انتقلت خارج مقر الشركات في ظل استمرار القبضة الأمنية من جانب البنك المركزى ومباحث الأموال العامة.

 

وأكد مصدر آخر بشركة صرافة بشارع السودان بالمهندسين، أن الحملات الأمنية المكثفة لن تستطيع كبح جماح السوق السوداء في ظل وجود أكثر من 50 مليار دولار يتم التداول عليهم بشكل يومي، موضحًا أنَّ الحملات تأتي في إطار الحد من زيادة سعر الدولار وتقليل سعره، قائلا: ”القبضة الأمنية تربك السوق لساعات وبعدها المضاربات تشتغل تاني".

 

وأشار لـ"مصر العربية" أن الحملات لن تؤدى لخفض سعر الدولار في السوق المحلي ولكن الأسعار ستنخفض قرش أو اثنين ولكنه بعد يومين سيواصل الزيادة مرة أخرى، مطالبًا الحكومة بتعويم الجنيه وجعله خاضعا لقانون العرض والطلب.

 

ومن جانبه، قال الدكتور شريف الدمرداش الخبير الاقتصادي وأستاذ العلاقات الاقتصادية الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية: إنَّ ارتفاع الدولار في السوق المحلي يرجع للخلل الموجود في مصر نتيجة لتراجع إيرادات قناة السويس وانخفاض تحويلات المصريين بالخارج بعد تقليص العمالة بدول الخليج.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" في تصريحات سابقة، أنَّ هناك تراجعًا في معدل السياحة الوافدة إلى مصر ما قلل من الدولار بالبنوك خاصة بعد انخفاض إيرادات القطاع السياحي لـ6 مليارات دولار مقارنة بـ 14 مليارًا عام 2010، فضلاً عن تراجع معدلات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر والتى وصلت لمرحلة متدنية تتراوح بين 2 إلى 4 مليارات دولار.


وحذر الخبير الاقتصادي، من ارتفاع أسعار الدولار داخل السوق المصري خاصة بعد طرح شهادات بلادي" حيث إنّ بعض المصريين سيقومون بتحويل النقود المصرية للدولار مما يضغط على سوق الصرف ويحدث زيادة في الطلب على الدولار داخل السوق الموازية.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان