رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأدوات المنزلية: تعديل سجل المستوردين يشرد 850 ألف تاجر

الأدوات المنزلية: تعديل سجل المستوردين يشرد 850 ألف تاجر

اقتصاد

أشرف هلال رئيس شعبة الأدوات المنزلية باتحاد الغرف التجارية

الأدوات المنزلية: تعديل سجل المستوردين يشرد 850 ألف تاجر

محمد موافي 02 مارس 2016 13:10

قالت شعبة الأدوات المنزلية بالغرفة التجارية بالقاهرة إن قرارات وزير الصناعة والتجارة (٩٩١،٩٩٢،٤٣)، ومشروع قانون تعديل سجل المستوردين وسياسات البنك المركزي، ستؤدي إلي مزيد من الكساد وهروب السواد الأعظم من المستثمرين المصريين من تجار ومستوردين إلي دول أخرى.


وقال رئيس الشعبة أشرف هلال، إن هذه الإجراءات ستؤكد الانطباع عن عدم قدرة الاقتصاد المصري علي تخطي الأزمة الحالية، كما سيعطي انطباعا سيئا للغاية لأي مستثمر يريد أن يأتي للاستثمار في مصر.

وأضاف هلال، أن التراجع عن الخطأ ليس عيبا، لكن الإصرار علي الخطأ هو الكارثة الكبرى. وأشار إلى أن كل تلك القرارات لم تعرض علي التجار والمستوردين، وآخرها مشروع قانون تعديل السجل الخاص بالمستوردين، الذي يؤدي إلي خروج أكثر 850 ألف مستورد وتاجر من السوق.

وقال نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية فتحي الطحاوي، إن هناك أيادٍ خفية تلعب في الاقتصاد المصري، لافتا لوجود حملة لمنع المستوردين والتجار من العمل.

وأوضح الطحاوي أن قانون تعديل سجل المستوردين لم يعرض على التجار، وينص علي زيادة التأمين من 3 و7 ألاف جنيه إلى 300 الف جنيه، ما يؤدي لخروج المستوردين من السوق، ويتضمن أيضا حصول المستودر علي دورات تدريبية في الاستيراد، وإعطاء الحق للشركات الأجنبية في الاستيراد.

وأشار إلي أن هذا القانون يتنافى مع تصريحات رئيس الجمهورية بتشجيع الشباب، ويعطي فرصة للشركات الأجنبية للسيطرة علي السوق المصري. وتساءل الطحاوي كيف نعطي لمستورد يعمل في هذا المجال بحد أدني 10 سنوات وبعضهم تجاوز 30 عاما في المجال دورات تدريبية؟ وما هي أهمية هذه الدورات الذي يستطيع غالبية المستوردين تعليم أدبياتها ومبادئها للمسؤولين؟

وطالب الطحاوي، بمراجعة القوانين المنظمة لعمليات التصدير ومراقبة أسعار السلع المصدرة في البلد المصدر إليه، ومراقبة المناطق الحرة الخاصة التي تعتبر الباب الملكي للتهريب، ومراقبة أسعار المواد الخام ومستلزمات الإنتاج التي يتلاعب المصنعون في قيمتها، وذلك للحصول علي دولار بسعر البنك والمضاربة به في السوق السوداء؟

وتساءل الطحاوي، هل تريد الحكومة والبنك المركزي تحميل المستوردين كل أخطائهم من قرارات تقييد الحركة التجارية والاستيراد ونقص العملات الأجنبية؟، وهل يبحثون عن كبش فداء لأخطائهم؟


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان