رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مدير "إل جي": سننقل للرئيس المصري مشاكلنا بسبب الدولار

مدير إل جي: سننقل للرئيس المصري مشاكلنا بسبب الدولار

اقتصاد

دون كواك المدير التنفيذي لشركة "إل جي" الكورية

شفافية الحكومة ستحكم استثماراتنا..

مدير "إل جي": سننقل للرئيس المصري مشاكلنا بسبب الدولار

سمير فهمي 29 فبراير 2016 11:02

صرح دون كواك، المدير التنفيذي لشركة "إل جي" الكورية للإلكترونيات، أن شفافية الحكومة هي التي تحدد مصداقيتها مع المستثمرين، وأن أية أمور تتعلق باستثمارات جديدة في مصر مرهونة بشفافية الحكومة وسهولة استيراد المكونات.


ولفت «كواك» إلى أن الشركة متحمسة لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لكوريا الجنوبية غدا، لأنها سيتخللها لقاء للرئيس التنفيذي للشركة الأم الذي سيعرض مشكلة الدولار على الرئيس السيسي، وأن الرئيس سيصل لحلول ونعلق عليها آمال كبيرة.

وأكد "كواك" في تصريحات صحفية على هامش زيارة الرئيس لكوريا الجنوبية، أنه اجتمع مع قيادات بالبنك المركزي المصري، وهيئة الاستثمار، لوضع حلول لأزمة توفير الدولار، خاصة أنَّ الشركة حققت أرباحًا بالجنيه المصري، لكنها وقت التحويل إلى الدولار تحولت من الربح إلى الخسارة.


وانتقد "كواك"، ما وصفه بعدم الاستقرار التشريعي في مصر، خاصة فيما يتعلق بالضرائب والجمارك، إذ إن رفع التعريفة الجمركية على السلع الكهربائية، دفع الشركة إلى رفع أسعارها منذ ديسمبر الماضي بنسبة 35%.


وقال:"تحملت الشركة الأم في كوريا أزمات السوق المصري، ودعمت مستلزماتنا للإنتاج في مصر بنحو 270 مليون دولار، لكنها رفضت الآن ضخ أي أموال أخرى، إلا بعد استرداد هذا المبلغ الذي تعجز الشركة عن تدبيره بالعملة الأجنبية".

وقال "كواك"، إن الشركة لم تفكر في التخارج من السوق المصري، مستبعدًا حدوث هذا السيناريو، لكن الشركة أوقفت إنتاجها في مصر لمدة تصل إلى 7 أيام، خلال الفترة الماضية، بسبب نقص الدولار، وتعثر الحصول على اعتمادات دولارية من البنوك لاستيراد باقي مكونات الانتاج من الخارج.

وأكد أن الشركة لم تستطع تحقيق أي أرباح خلال العام الماضي، لافتًا إلى أنَّ الشركة الأم قامت بتحويل مكونات للانتاج بقيمة 270 مليون دولار، ولم تتمكن الشركة المحلية من تسديدها بسبب أزمة نقص الدولار، مشيرا إلى أن مصنع الشركة فى مصر ينتج حاليًا أجهزة التليفزيون فقط.

وأوضح "كواك"، أن الشركة تمتلك خطة زمنية لتصنيع منتجات جديدة بالمصنع من بينها الغسالات والتكييفات والثلاجات، راهنًا حدوث ذلك بتحسن الأوضاع الاقتصادية بمصر وحل أزمة نقص الدولار.

وأشار إلى أن الوضع الاقتصادي الحالي لا يشجع لضخ أية استثمارات جديدة بالسوق المحلية، لافتًا إلى امتلاكهم لخطة توسعية لتنفيذها بشرط التغلب على الأزمات الحالية.

وأكد أنه لا حلول موجودة بشكل جذري من الحكومة المصرية، لكن نجلس سويا لتمرير كل شحنة مستلزمات إنتاج، وهذا يخالف وعود الحكومة منذ عام 1999 عندما جاءت الشركة لضخ استثماراتها في مصر، والتزمت وقتها الحكومة المصرية بعدم وقف أي مستلزمات في الموانئ بسبب نقص الدولار.

وقال:"تحويل الأرباح بالدولار تواجه صعوبات كبيرة، ولا يتم تحويل نسبة كبيرة منها، رغم أن الشركة لديها ارباح كبيرة بالجنيه المصري، لكنها تواجه معوقات تغييرها إلى الدولار، وبالتالي يصعب علينا الوفاء بمستحقات الشركة الأم".

وأضاف:"لو وفر السوق المصري مستلزمات الإنتاج سيكون هذا أفضل للشركة، لأنها لن تستنزف قواها وراء توفير الدولار في مرحلة مهمة من الإنتاج، في ظل رفضها التعامل مع السوق السوداء للعملة في مصر".

وأشار إلى أن الشركة في مصر تواجه العديد من الأزمات بالتزامن مع تفاقم مشكلة الدولار، اضطرتها إلى وقف خط إنتاج المصنع، لمدة تزيد عن أسبوع، نتيجة عدم توافر اعتمادات دولارية من البنوك تمكنها من استيراد مكونات الإنتاج من الخارج.

وأضاف أن عدد موظفى الشركة في مصر 1400 موظف وتخطط LG لزيادتهم خلال الفترة المقبلة، وهناك خطة للمسؤولية الاجتماعية، وسيتم التركيز على رفع نسبة تعيين الموظفين وزيادة العمالة.

وتابع أن هناك تواصل مع الحكومة المصرية لوضع خطط تدريب طلاب المدارس الفنية والصناعية، وإرسالهم بعثات إلى مقر الشركة الأم في كوريا الجنوبية للحصول على مناهج تدريب على أعلى مستوى تؤهلهم لسوق العمل.

اقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان