رئيس التحرير: عادل صبري 10:31 مساءً | الخميس 20 يوليو 2017 م | 25 شوال 1438 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رجال أعمال يطالبون بمحفزات لجذب السفن لقناة السويس

رجال أعمال يطالبون بمحفزات لجذب السفن لقناة السويس

اقتصاد

حسن الشافعي رئيس مجلس الاعمال المصري الروماني

تعليقًا على تقرير "SeaIntel"..

رجال أعمال يطالبون بمحفزات لجذب السفن لقناة السويس

أحمد بشارة 27 فبراير 2016 12:16

تقرير صدر عن مؤسسة "سي إنتل - SeaIntel"، بيت الخبرة في مجال معلومات النقل البحري، يكشف عن اتجاه الناقلات البحرية إلى الدوران حول أفريقيا عبر "رأس الرجاء الصالح"؛ لتجنب التعريفة الضخمة التي تدفعها خلال مرورها بقناتي السويس وبنما.



وأوضح التقرير الذي نشرته شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية، أنه يجب على الإدارة المصرية تخفيض تسعيرة العبور عبر قناة السويس إلى نحو 50%؛ لأن تهاوي أسعار النفط يعني أن السفن بإمكانها أن تسلك طريقًا أطول بسرعة أعلى، مستغرقة نفس الوقت الذي تستغرقه لخوض الرحلة وصولا للقناة والمرور بها.

ويرى أغلب رجال الأعمال المصريين أنه من الضروري أن تتكيف الدولة مع المتغيرات الجديدة التي وضعها الوضع الاقتصادي العالمي، من خلال خفض التسعيرة أو وضع خصومات لتحفيز الناقلات على العبور، مؤكدين أن عزوفهم عن المرور بقناة السويس يؤثر سلبًا على مناخ الاقتصاد المصري، الذي ينعكس على حياة المواطن.

وقال حسن الشافعي، رئيس مجلس الأعمال المصري الروماني، إن الدولة يجب عليها أن تتعايش مع الظروف الدولية التي فرضت عليها، وعليها اتخاذ بعض الإجراءات التي من شأنها تقليل الخسائر الناتجة من هذا الفعل.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن المسؤولين عن تسعيرة القناة يجب أن يضعوا محفزات لدول العالم، من أجل إجبارهم على عبور سفنهم في القناة، من خلال الخصومات على كميات معينة أو سلع معينة.

وأوضح "الشافعي" أن خفض التسعيرة إلى نحو 50% سيؤثر بالطبع على الاقتصاد المصري، وعلى الدخل بشكل عام؛ لأن إيرادات قناة السويس تعتبر من أقوى الموارد التي تعتمد عليها الدولة.

وتابع رئيس مجلس الأعمال المصري الروماني، أن هذا الإجراء من الممكن أن يقلل تمويل الدولة للمشروعات الحالية، وجعلها ترشد من صرف الحوافز والعلاوات للموظفين.

وأشار إلى أن هذا الإجراء ليس نهاية المطاف، وهو إجراء من الممكن أن يكون لفترة معينة، لكن كل ما يهم الأن هو استكمال المسيرة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لان الدولة يجب أن تعمل في أسوء الظروف.

ومن جانبه، قال مصطفى إبراهيم، رئيس مجلس الأعمال المصري الاسترالي، ونائب رئيس لجنة العلاقات المصرية الصينية بجمعية رجال الأعمال، إن أسعار الوقود والنفط ليست هي المتحكمة فقط في عبور السفن، كما كشف التقرير، موضحًا أن عامل الوقت هو الأخر عاملًا قويًا في التحكم بالعبور.

وأشار لـ"مصر العربية" إلى أنه يجب على الدولة أن تتعامل مع المتغيرات الجديدة في الأسواق العالمية، وإعادة النظر في تسعيرة القناة في الوقت الحالي، لافتًا إلى أن إعادة النظر في التسعيرة يعتمد على البديهية أكثر منها اعتمادًا على الناحية الاقتصادية.

ولفت "إبراهيم" إلى أن خفض التسعير إلى نحو 50% يعبر تحدي كبير، ما يدفع الدولة إلى إيجاد طرق بديلة لجني عوائد، خاصة بعد أن انخفض معدل مرور السفن في القناة بنسبة 25%، بحسب بيان الهيئة.

واستطرد رئيس مجلس الأعمال المصري الاسترالي إلى أن الخفض يؤثر على معدل النمو الاقتصادي، وعدم قدرة الدولة على تسديد ديونها الداخلية المتمثلة في رواتب الموظفين، واستكمال المشروعات القومية، وعدم وجود سيولة من العملة الأجنبية "الدولار" في السوق، ما يزيد الأمر سوءًا أمام الاقتصاد المصري.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان