رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الدولة العميقة.. والأجنبي عاشق مصر.. والاستثمارات الإيطالية

الدولة العميقة.. والأجنبي عاشق مصر.. والاستثمارات الإيطالية

اقتصاد

الطالب الإيطالي الذي وصفته صحافة بلاده بالعاشق لمصر

الدولة العميقة.. والأجنبي عاشق مصر.. والاستثمارات الإيطالية

وسام فؤاد 05 فبراير 2016 15:42

كان غريبا أن يختفي باحث يساري إيطالي في مصر بالتزامن مع زيارة وفد رفيع المستوى لمصر، وما أثار الانتباه ما كشفته الصحف الإيطالية عن اهتمام الطالب بالعمال المصريين، ونقاباتهم المستقلة، وتآكل حقوقهم، وتراجع إجراءات تأمينهم في عملهم، وتسجيله حوارات مع عمال مصريين؛ نشرتها صحيفة «مانيفيستو» الإيطالية، التي نشرت كذلك أن الطالب صرح أكثر من مرة تخوفه على حياته.

الأغرب أن الطالب الإيطالي طالب الدكتوراه في جامعة "كامبريدج" البريطانية، والذي جاء إلى القاهرة لدراسة الحركات العمالية غير الرسمية، وألقي القبض عليه في ذكرى 25 يناير، خرجت جثته للعلن في نفس يوم لقاء الرئيس المصري بوزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية فريدريكا جويدي، ما يعيد للأذهان تساؤلا طرحه من قبل الباحث الأمريكي إريك تريجر في مجلة فورين بوليسي عن مدى تهديد الدولة العميقة للسيسي نفسه.

إيطاليا أكبر شريك تجاري لمصر ضمن الاتحاد الأوروبي، وثالث أكبر شريك تجاري على مستوى العالم، كما تأتي إيطاليا في المركز الثاني بين الدول التي تستقبل الصادرات المصرية، تسبقها السعودية وتليها تركيا ثم الولايات المتحدة.

تستثمر إيطاليا في مصر ما قيمته 1.465 مليار يورو، بإجمالى عدد شركات إيطالية عاملة بالسوق المصري بلغ 879 شركة عاملة، بخلاف الرخصة الممنوحة لشركة إديسون الايطالية العاملة فى مجال الغاز والبترول بأبى قير، والمقدَّرة بقيمة 1.4 مليار يورو.

ويعتبر اقتصاديون مصريون أن هذا الرقم كانيمثل فاتح شهية مقارنة بما كان تواترت الأنباء عن استثماره في أعقاب زيارة وفد اقتصادي إيطالي برئاسة فدريكا جويدي وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، يرافقها ‏46‏ شخصية من ممثلي كبرى الشركات الإيطالية العاملة في القطاعات المختلفة‏.‏ وكان رئيس مجلس الأعمال المصري الإيطالي خالد أبوبكر قد أعلن أن ن شركة إيني الإيطالية، التي «اكتشفت» حقل «ظهر» «مؤخرًا» في البحر المتوسط، تعتزم استثمار نحو 13 مليار دولار خلال الفترة المقبلة في تنمية الحقل.

لم تكن هذه وحدها الانباء التي تداولتها الصحف مقرونة بالزيارة، فقد أعلن المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، عن تمويل إيطاليا قرض ميسر بقيمة 45 مليون يورو لتنمية صناعة الجلود والأثاث، مشاركة الشركات الإيطالية فى المشروعات القومية الكبرى التى تستهدف الحكومة تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، وبصفة خاصة فى مجال مكونات السيارات والملابس والجلود، بالإضافة إلى مشروع إنشاء مدينة الأثاث بدمياط على مساحة 330 فدانًا، كما صرح رئيس مجلس الأعمال المصري الإيطالي بأن إيطاليا تعتزم المشاركة في تطوير معمل ميدور وأسيوط، فضلا عن المساهمة في تحديث محطات الكهرباء ذات الدورة البسيطة.

مجددا، الموقف يستحق متابعة السؤال: لماذا ظهرت جثة الباحث الإيطالي في هذا التوقيت؟ ربما هذا السؤال يتعلق بعلاقة الدولة العميقة برئيس الجمهورية، لكن الأسئلة الأخطر هي: كيف تطورت ثقافة الاستهانة بالإنسان من كونها عبء على المعارضة السياسية الجادة لتكون عبئا على الجميع؟ ومتى ينتهي وجود هذه الثقافة المعادية للمواطن والرافضة لتنمية الوطن؟


اقرأ أيضا..


الأغرب أن الطالب الإيطالي بالجامعة الأمريكية، والذي ألقي القبض عليه في ذكرى 25 يناير، خرجت جثته للعلن في نفس يوم لقاء الرئيس المصري بوزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية فريدريكا جويدي، ما يعيد للأذهان تساؤلا طرحه من قبل الباحث الأمريكي إريك تريجر في مجلة فورين بوليسي عن مدى تهديد الدولة العميقة للسيسي نفسه.

إيطاليا أكبر شريك تجاري لمصر ضمن الاتحاد الأوروبي، وثالث أكبر شريك تجاري على مستوى العالم، كما تأتي إيطاليا في المركز الثاني بين الدول التي تستقبل الصادرات المصرية، تسبقها السعودية وتليها تركيا ثم الولايات المتحدة.

تستثمر إيطاليا في مصر ما قيمته 1.465 مليار يورو، بإجمالى عدد شركات إيطالية عاملة بالسوق المصري بلغ 879 شركة عاملة، بخلاف الرخصة الممنوحة لشركة إديسون الايطالية العاملة فى مجال الغاز والبترول بأبى قير، والمقدَّرة بقيمة 1.4 مليار يورو.

ويعتبر اقتصاديون مصريون أن هذا الرقم كانيمثل فاتح شهية مقارنة بما كان تواترت الأنباء عن استثماره في أعقاب زيارة وفد اقتصادي إيطالي برئاسة فدريكا جويدي وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، يرافقها ‏46‏ شخصية من ممثلي كبرى الشركات الإيطالية العاملة في القطاعات المختلفة‏.‏ وكان رئيس مجلس الأعمال المصري الإيطالي خالد أبوبكر قد أعلن أن شركة إيني الإيطالية، التي «اكتشفت» حقل «ظهر» «مؤخرًا» في البحر المتوسط، تعتزم استثمار نحو 13 مليار دولار خلال الفترة المقبلة في تنمية الحقل.

لم تكن هذه وحدها الانباء التي تداولتها الصحف مقرونة بالزيارة، فقد أعلن المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، عن تمويل إيطاليا قرض ميسر بقيمة 45 مليون يورو لتنمية صناعة الجلود والأثاث، مشاركة الشركات الإيطالية فى المشروعات القومية الكبرى التى تستهدف الحكومة تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، وبصفة خاصة فى مجال مكونات السيارات والملابس والجلود، بالإضافة إلى مشروع إنشاء مدينة الأثاث بدمياط على مساحة 330 فدانًا، كما صرح رئيس مجلس الأعمال المصري الإيطالي بأن إيطاليا تعتزم المشاركة في تطوير معمل ميدور وأسيوط، فضلا عن المساهمة في تحديث محطات الكهرباء ذات الدورة البسيطة.

مجددا، الموقف يستحق متابعة السؤال: لماذا ظهرت جثة الباحث الإيطالي في هذا التوقيت؟ ربما هذا السؤال يتعلق بعلاقة الدولة العميقة برئيس الجمهورية، لكن الأسئلة الأخطر هي: كيف تطورت ثقافة الاستهانة بالإنسان من كونها عبء على المعارضة السياسية الجادة لتكون عبئا على الجميع؟ ومتى ينتهي وجود هذه الثقافة المعادية للمواطن والرافضة لتنمية الوطن؟


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان