رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إنخفاض أسعار النفط يقوض اقتصاد إقليم كردستان

إنخفاض أسعار النفط يقوض اقتصاد إقليم كردستان

اقتصاد

هبوط أسعار النفط

إنخفاض أسعار النفط يقوض اقتصاد إقليم كردستان

وكالات 02 فبراير 2016 12:46

تواجه حكومة إقليم شمال العراق، مرحلة صعبة في الوقت الراهن، جراء الإنخفاض الحاد في أسعار النفط، الذي يعتبر أهم مصدر دخل  للإقليم، حيث بات يواجه صعوبات في دفع رواتب مليون و400 ألف موظف منذ نحو أربعة أشهر.

 

وكان رئيس حكومة الإقليم "نجيرفان بارزاني" قال في وقت سابق إنهم يواجهون خطراً أكبر من الخطر الذي يشكله تنظيم "داعش"، مؤكداً أن الخطر هو "الأزمة الاقتصادية"، بحسب وكالة الأناضول.

 

وتعكف حكومة الإقليم منذ نحو أسبوع على إعادة هيكلة الرواتب، وتقليل المصاريف، وإعداد خارطة طريق وحُزم اصلاحات، كما طالب مسؤولو الإقليم، بمساعادات اقتصادية، إلى جانب طلب مساعدات عسكرية وإنسانية من جميع المسوؤلين الأجانب رفيعي المستوى ممن يزورون أربيل.

 

وتأتي مسألة إعادة النظر في رواتب الوزراء والمسؤولين رفيعي المستوى، ودفع نصف راتب للموظفين بشكل مؤقت، وتحصيل منتظم لعوائد الضرائب والجمارك، على رأس بنود القرارات الاصلاحية.

 

ويرى مراقبون أن الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الإقليم تعود إلى تأخر تحويل مخصصات الإقليم من قبل الحكومة المركزية في بغداد إلى أربيل لمدة ستة أشهر، وسيطرة تنظيم داعش الإرهابي على الموصل ثاني أكبر المدن العراقية في يونيو 2014، والمواجهات بين قوات البيشمركة وعناصر التنظيم في عدة مناطق بمحافظتى نينوى، وديالى، وأزمة النازحين المحليين واللاجئين السوريين، وقيام سلطات الإقليم بحفر خندق على إمتداد ألف كيلو متر. 



وذكر تقرير صادر عن مركز تنسيق الأزمات بوزارة الداخلية في الإقليم، أن حكومة الاقليم اقترضت قرابة 16 مليار دولار من الخارج، وذلك من أجل تجاوز أثار الأزمة الاقتصادية، وتسديد المصاريف. 



وفي هذا السياق أفاد مستشار مجلس وزراء الإقليم، "دلشاد شهاب"، أنهم تقدموا بطلب المساعدة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ودول الجوار من أجل الخروج من الأزمة الاقتصادية التي يشهدها الإقليم، مؤكداً أن جميع اللقاءات التي أجراها وفودهم مع الدول المذكورة كانت إيجابية. 



وربط شهاب حدوث الأزمة الاقتصادية في الإقليم، بالهبوط الحاد في أسعار النفط، مؤكداً أن الأزمة خارج إرادتهم، وأنهم يطبقون سياسة التقشف، وتقليل المصاريف.
 

 
من جهة أخرى أوضح قائد الوحدات الخاصة في قوات البيشمركة، "عزيز ويسي"، أن الأزمة أثرت على قواته، وعلى جميع المواطنيين في مدن الإقليم، مبيناً أنه يتعين عليهم التحلي بالصبر أمام هذا الأزمة. 



إلى ذلك أفاد المتحدث باسم اتحاد مستثمري إقليم شمال العراق،"ياسين محمد"، أن الأزمة الاقتصادية تسببت في بقاء آلاف الأشخاص عاطلين عن العمل، كما سحب المستثمرون 15 مليار دولار من الأسواق جراء الأزمة، وتم تعليق الكثير من المشاريع في القطاعين العام والخاص.



وأضاف محمد أنه وفقاً للبيانات التي حصل عليها من غرف التجارة فأن نحو 750 شركة أعلنت إفلاسها جراء الأزمة الاقتصادية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان