رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالأرقام | الفائدة والعمولات والمصروفات الإدارية أهم معوق للمشروعات الصغيرة

بالأرقام | الفائدة والعمولات والمصروفات الإدارية أهم معوق للمشروعات الصغيرة

اقتصاد

أحد منتجات المشروعات الصغيرة

خرائط المشروعات المتوسطة والصغيرة في مصر (ملف يتجدد)

بالأرقام | الفائدة والعمولات والمصروفات الإدارية أهم معوق للمشروعات الصغيرة

أحمد بشـارة 31 يناير 2016 13:17

في تقرير نشره بنك الأسكندرية حول المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لفت البنك إلى أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة (متضمنة المشروعات متناهية الصغر) تشكل اما نسبته 90% تقريبا من المنشآت على مستوى العالم بمعدلات توظيف تتراوح بين (50 % -60 %) من القوى العاملة في العالم.

وعن وضع هذا القطاع الإنتاجي في مصر، أفاد البنك في تقريره المنشور في منتصف يوليو 2015، أن المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة تمثل نحو 90%من إجمالي مشروعات القطاع الصناعي، ويعمل بها نحو ثلثي القوى العاملة، وتسهم بنسبة 40% من إجمالي الناتج القومي.

ومع إضافة المشروعات متناهية الصغر، يبلغ حجم القطاع بأكمله (متوسطة + صغيرة + متناهية الصغر) فإن عدد المنشآت كلها يبلغ نحو 2.5 مليون مشروع، تمثل حوالي 99% من مشروعات القطاع الخاص غير الزراعي، وتساهم في 80% من الناتج المحلى الإجمالي، وتمثل نحو 90% من إجمالي رأس المال الخاص، وتستوعب حوالي 75% من فرص العمل.

ولفت بنك الإسكندرية إلى أن هذا القطاع يستوعب سنويا نحو 39 ألف مشروع جديد.


المجتمع المدني والمشروعات الصغيرة

وبالرغم من حجم مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، فإن القطاع يواجه أزمة تمويل كبرى، لم تبدأ الدولة بالانتباه لها إلا بعد نشاط المجتمع المدني تعبيرا عنها، حيث نشات جمعية مستثمري المشروعات المتوسطة والصغيرة.

أعلن اتحاد المستثمرين ضمها لعضويته لاحقا، ما اعطى لها زخما في مواجهة مؤسسات الدولة، ومن بينها البنك المركزي، وكان مقترحا أن تضم الحكومة وزارة متخصصة في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وهو ما تراجع عنه رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل في لحظات التشكيل الأخيرة. لتعلن وزارة التجارة والصناعة قبل أيام عن استقرار المجموعة الاقتصادية بمجلس الوزراء على إسناد مهمة متابعة ملف المشرعات الصغيرة للوزارة.

تقدمت الجمعية للبنك المركزي بمشكلات القطاع، بدءا من عدم تعريفها، ونتهاء بمشكلات تمويلها، وهو ما أنتج ضغطا انتهى لوجود سياسة تمويل محددة الملامح للقطاع.


ملامح أزمة التمويل

في تقرير للمعهد المصرفي المصري بالتعاون مع البنك المركزي، صدر مسح مبدئي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. وبرغم أن المشروع لم يتضمن نشر تحديد رقمي شامل للقطاع، إلا أنه تضمن معالجة وافية لعدة أزمات، من بينها أزمة التمويل.

ووفق الصورة رقم 1، فإن 47% من المنشآت المندرجة ضمن قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة يتعامل مع البنوك، في حين أعرب 53% من المؤسسات أنها لا تتعامل مع البنوك المصرية لوجود معوقات لهذا التعامل، بحسب مسح البنك المركزي والمعهد المصرفي العربي.

 

 

وفي الدراسة المسحية التي أجراها المعهد المصرفي العربي، أفادت 22% فقط من إجمالي المشروعات الصغيرة والمتوسطة أنها تلقت تسهيلات بنكية في صورة قروض على نحو ما يبدو في الصورة رقم: 2، بينما 25% من المشروعات التي لها تعاملات بنكية لم تتلق تسهيلات، بالإضافة لنسبة 53% من المشروعات ليس لها تعاملات مع البنوك من الأساس.

 

ومن بين نسبة 22% من المشروعات المتوسطة والصغيرة التي لها تعاملات مع البنوك، أفاد 16% من إجمالي المشروعات أنها تعاني من مشكلات مع البنوك. أي أن 73% من المشروعات المتوسطة والصغيرة التي تتعامل مع البنوك تعاني من مشكلات في علاقتها بهذه البنوك، على نحو ما تظهره الصورة رقم: 3.

 

واعتبر أصحاب المشكلات أن أهم معوق يواجههم في التعامل مع التشهيلات البنكية هو ارتفاع سعر الفائدة البنكية وقيمة العمولات وقيمة المصروفات الإدارية، وبلغت نسبة من أقروا بهذه الصعوبة 66% من إجمالي العينة الموسعة التي اعتمد عليها المعهد المصرفي العربي (وإن لم يحدد تقرير نتائج المسح حجم هذه العينة).

جدير بالذكر أن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعم هذا القطاع من المشروعات خفضت فائدة قروض هذه المشروعات إلى 5%. وفي اتجاه لتحفيز تمويل هذا القطاع، أجاز البنك المركزي أن تمول البنوك هذا القطاع من الاحتياطي الإلزامي الإجباري المتاح لدى هذه البنوك.

وعن ثاني المعوقات، أكد مالكو المشروعات المتوسطة والصغيرة أن كثرة الضمانات المطلوبة تمثل ثاني أهم المعوقات، وشارك في التأكيد على هذا المشكلة نحو 61% من إجمالي العينة.

واعتبر 53% من مالكي المشروعات الصغيرة أن طول الإجراءات وتعقيدها يعد ثالث أهم صعوبة يعانونها حين يتقدمون بطلب للحصول على تسهيلات بنكية. ويرتبط بهذا المعوق مشكلة أخى اكد عليها 37% من أصحاب هذه المشروعات تتمثل في كثرة المستندات المطلوبة.




اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان