رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الليكوزس" يجتاح مزارع الدواجن.. والمنتجون: 25 مليارا في خطر

الليكوزس يجتاح مزارع الدواجن.. والمنتجون: 25 مليارا في خطر

اقتصاد

سرطان الدواجن يجتاح المزراع

"الليكوزس" يجتاح مزارع الدواجن.. والمنتجون: 25 مليارا في خطر

محمد موافي 30 يناير 2016 11:38

في الوقت الذي ترفع فيه وزارة الزراعة درجات الاستعداد القصوى لمواجهة فيرس انفلونزا الطيور والخنازير بعدد من المحافظات ، تفاجأت هيئة الطب البيطرى التابعة للوزارة بوجوده شكاوى جماعية من عدد من أصحاب مزارع الدواجن في 7 محافظات بالجمهورية تفيد بتعرض أمهات الدواجن لحالات نفوق جماعية دون وجود أى أعراض كما كان يحدث مع فيرس انفلونزا الطيور.

 

وفسر أطباء الطب البيطرى حالات النفوق الجماعي لأمهات الدواجن بالمزارع لتعرضها لفيرس جديد يجتاح عددا من المحافظات يعرف بـ "سرطان الدواجن" الذي يؤدى لهلاك الدواجن بمجرد دخول الفيرس جسم "الفراخ" .

 

وأكد كثير من مربي الدواجن في مصر أن الفيرس الجديد ألحق خسائر فادحة لدى المربين نتيجة تعرض ثروة"أمهات الدواجن للنفوق" اﻷمر الذي يزيد من معاناه المربين في ظل تراجع الأسعار وارتفاع التكلفة الإنتاجية الخاصة بدورة التربية خاصة مع زيادة سعر الدولار بالسوق المحلي مقابل الجنيه الذي بدأ منذ 7 أشهر ماضية في رحلة التهاوى.

 

وأوضح رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية، عبد العزيز السيد، أن الفيرس المعروف بـ سرطان الدواجن "الليكوزس" يمثل خطرا مقبلا على مزارع الدواجن خاصة وأن الفيرس في حالة انتشاره في عدة بؤر سيكون كفيلا بتدمير كافة الإنتاج المحلي الموجود في مصر.

 

وأشار لـ " مصر العربية" إلى أن الإنتاج في حالة تراجع منذ ظهور الفيرس حيث أصبح لا يتعدى الـ 1.5 مليون طائر يوميًا وهو ما يجعلنا نقف مكتوفي الأيدى أمام تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن البيضاء، لافتًا إلى أن تحقيق الاكتفاء الذاتي يتمثل في زيادة الإنتاج المحلي لـ 2.5 مليون طائر يوميًا وهذا صعب تحقيقه في ظل الأوضاع المتردية للمزارع.

 

وأكد أن هناك حالات من الهروب من جانب المربين في الفترة الراهنة حيث خرج أكثر من 40% من مربي الدواجن من المنظومة بسبب ارتفاع التكاليف والعجز عن تدبير نفقات الدورة الجديدة، مؤكدا أن الفيرس الجديد في حال انتشاره سنلجأ في التوسع في استيراد الدواجن المجمدة من الخارج.
 

ومن جهته، أشار عبد الرحمن الملا، عضو شعبة الدواجن بغرفة الدقهلية ، لـ "مصر العربية"إلى أن الفيرس في حالة انتشار كل يوم ولا يوجد أي متابعة من جانبه الطب البيطرى، لافتا إلى أن الاستثمارات الموجودة داخل القطاع على وشك الانهيار مثلما حدث في عام 2006 ودخلت فيرس انفلونزا الطيور مصر وأدى إلى هلاك العديد من الدواجن بالسوق وهذا ما سيحدث إذ لم تنتبه باقي الهيئات ومكافحة الأمراض الوبائية للفيرس الجديد .

 

أكد الدكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، أن ظهور سرطان الدواجن المعروف بـ"الليكوزس" فى مزارع الدواجن فى الدقهلية لا يشكل خطوة على المستهلك أو الصحة العامة، لأنه مرض لا ينتقل للإنسان، مشيراً إلى تشديد الإجراءات البيطرية فى مجازر الدواجن لإعدام أى إصابات يتم اكتشافها.

 

وأضاف "محروس"، فى تصريحات صحفية أن سرطان "الليكوزس" لا ينتقل بالعدوى داخل أو خارج مزارع الدواجن، ولكن عن طريق أمهات مصابة للأجيال التى تليها، مؤكداً أنه فور الإبلاغ عن ظهور المرض فى محافظة الدقهلية تم تشكيل لجنة من هيئة الطب البيطرى ومعهد بحوث صحة الحيوان، قامت بتحليل العينات التى جاءت نتائجها إيجابية.

 

وأوضح أن كافة البؤر التى ظهر بها المرض تحت سيطرة الطب البيطرى وسيتم القضاء عليها في القريب العاجل وعلى المواطنين ضرورة الإبلاغ عن أى حالات يتم اكتشافها ، مؤكدا أن الفيرس لا يمثل خطورة ومن الممكن القضاء عليه بكل سهولة ولكن على أصحاب المزارع الإبلاغ عن أى اشتباه في الحالية.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان