رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وديعة بـ5 مليارات دولار تنهي علاقة «العبار» بالعاصمة الإدارية

وديعة بـ5 مليارات دولار تنهي علاقة «العبار» بالعاصمة الإدارية

اقتصاد

رجل الأعمال الإماراتي محمد بن علي العبار يوقف مفاوضات العاصمة الإدارية المصرية

وديعة بـ5 مليارات دولار تنهي علاقة «العبار» بالعاصمة الإدارية

سمير فهمي 25 يناير 2016 20:00

أكد رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار أن المفاوضات مع الحكومة المصرية حيال مشاركته بمشروع العاصمة الإدارية تعثرت، معلنا في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز»: "لم يتم التوصل لاتفاق يرضي الطرفين، مع مصر". بينما صرحت أطراف حكومية أن رجل الأعمال الإماراتي رفض طلبات حكومية مصرية، ما أحرج حكومة المهندس إبراهيم محلب، ومن خلفها".


كشف مسؤول حكومي مطلع لـ«مصر العربية»، أن المفاوضات مع رجل الأعمال الإماراتي متعثرة منذ بداياتها، ولم يتفق الطرفان على أي من بنود المشروع، وهو ما سبب إحراجا لحكومة المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق أمام الرئاسة.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن العبار رفض طلبا حكوميا بوضع وديعة تصل قيمتها إلى 5 مليارات دولار، بأرصدة البنك المركزي المصري.

وأضاف في تصريحات خاصة، أن الحكومة خفضت قيمة الوديعة مجددا لـ3 مليار دولار بعد مفاوضات واسعة، برعاية رفيعة المستوى، إلا أن رجل الأعمال الإماراتي واصل تحفظه على دفع المبلغ.

وأضاف: "لم يتقدم العبار بملامح جادة لعملية التمويل، رغم اشتراط الحكومة عليه خلال عملية التفاوض ضخ الأموال بالدولار".

وأكد أن العبار لجأ لعدة بنوك مصرية، منها بنوك مملوكة للدولة، لكنها رفضت منحه أية تسهيلات، دون تقديم ضمانات كافية، ما كان له الأثر السلبي على إتمام التفاوض على تحويل المذكرة التي وقعت خلال انعقاد مؤتمر شرم الشيخ منتصف مارس 2015، إلى عقد نهائي ملزم.

وتعتزم الدولة بناء العاصمة الجديدة شرقي القاهرة في غضون خمس إلى سبع سنوات على مساحة 25 ألف فدان بهدف الابتعاد عن الزحام الشديد والتلوث بالقاهرة. ومن المتوقع أن تتكلف العاصمة الجديدة 300 مليار دولار إجمالا وتضم مطارا أكبر من مطار هيثرو في لندن ومبنى أعلى من برج إيفل في باريس.

وقال العبار في مقابلة مع تلفزيون العربية، أمس، إن "الاتفاق الذي تم مبدئي والحكومة المصرية غيرت رأيها في بعض البنود ويحق لها لأن الاتفاق غير ملزم".

وأضاف "لم نصل لاتفاق يرضي الطرفين، ولكن هل هذا معناه أن عملنا في مصر متوقف.. لا، (العمل) جار ومتوسعون في مصر".

وفي أواخر العام الماضي قالت الحكومة، إنها تولت المسؤولية عن خطط بناء عاصمة جديدة بعد الإخفاق في إنجاز اتفاق مع المستثمر الإماراتي الذي كان من المفترض أن يقود المشروع. وامتنع العبار حينها عن التعليق.

وذكر وزير الإسكان المصري مصطفى مدبولي آنذاك أنه بدلا من ذلك ستؤسس الحكومة شركة مملوكة بالكامل للدولة لقيادة المشروع وتخصيص مشروعات معينة للمطورين من القطاع الخاص من دول الخليج وغيرها قد يكون من بينهم شركة كابيتال سيتي بارتنرز التي يرأسها العبار.

وذكر مدبولي أن الشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية ستنفذ جزءا من المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الادارية الجديدة بجانب شركات محلية.

وستضم المنطقة الحكومية في العاصمة الجديدة الوزارات ومقر الرئاسة والهيئات الحكومية


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان