رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

درويش: سنغافورة تدير موانئ القناة لدعم تنافسيتها

درويش: سنغافورة تدير موانئ القناة لدعم تنافسيتها

اقتصاد

لدكتور أحمد درويش.. رئيس الهيئة العامة للمنطقة اﻻقتصادية بقناة السويس

في «قمة الرؤساء التنفيذيين»..

درويش: سنغافورة تدير موانئ القناة لدعم تنافسيتها

أحمد بشارة 20 يناير 2016 16:41

قال الدكتور أحمد درويش، رئيس الهيئة العامة للمنطقة اﻻقتصادية بقناة السويس، إن الهيئة تتفاوض مع سفير سنغافورة بالقاهرة، لنقل الخبرات الإدارية من مسؤولي ميناء سنغافورة إلى ميناء شرق بورسعيد.


جاء ذلك خلال كلمته في «قمة الرؤساء التنفيذيين 2016»، التي تعقد اليوم الأربعا، لمناقشة تطوير التنافسية المصرية من خلال النطقة الاقتصادية بقناة السويس.

وأضاف «درويش» أن الهيئة تبحث عن توفير الجودة العالمية لكافة مشروعاتها، واختارت سنغافورة ﻹدارة ميناء بورسعيد؛ ﻷنها تحتل المرتبة اﻷولى عالميًا في مجال إدارة الموانئ.

وأوضح أن الهيئة لديها ميزات تنافسية تتفرد بها عن غيرها من المناطق اﻻقتصادية حول العالم، حيث تضاهي مساحتها، التي تبلغ 461 كيلو متر، ضعف مساحة المنطقة اﻻقتصادية بسنغافورة، و10 مرات مساحة جبل علي بالإمارات.

وتابع أن مصر تمتلك 6 موانئ مطلة على القناة، مينائين بالجزء الشمالي، وفي الأدبية، والسويس، وفي شرق وغرب بورسعيد، بالإضافة إلى ميناء السخنة.

وأشار إلى أن الموانئ المصرية بالمنطقة اﻻقتصادية بقناة السويس، سوف تتمتع باستقلالية كاملة، حيث لن يتم تحصيل رسوم جمركية للمعدات والسلع التي تدخل المنطقة الصناعية، كما سيتم فحص الحاويات بأحدث اﻷجهزة للتأكد من عدم وجود متفجرات أو مخدرات بها.

وأكد «درويش»، أن الهيئة ﻻ تبحث عن جمع اﻷموال أو تحقيق أعلى اﻹيرادات، لكن تهدف إلى كيفية اختيار مشروعات تساهم بنسبة أكبر في الناتج المحلي اﻹجمالي، باﻹضافة إلى توفير فرص عمل للشباب.

ولفت إلى أن تنافسية المنطقة اﻻقتصادية بقناة السويس ﻻ تتوقف فقط على موقعها، بل توفيرها وتطويرها للبنية التحتية، وتسهيل إصدار التراخيص للمستثمرين، وهو ما يبحث عنه البنك الدولي والمؤسسات الدولية في ترتيبها حول التنافسية.

وتابع أن الهيئة أصبحت تشكل مجلس وزراء صغير، تتوافر لديها كافة السلطات التي تتوافر للحكومة، ما يمكنها من اتخاذ قراراتها بشكل مستقل دون الرجوع ﻷية جهة أو وزارء.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان