رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

قرار "المركزي" بمنع استيراد سلع ليس لها مثيل محلي يغضب المستوردين

قرار المركزي بمنع استيراد سلع ليس لها مثيل محلي يغضب المستوردين

اقتصاد

البنك المركزي

طلبوا مشاورة ممثلي القطاع التجاري للوصول إلى حل وسط..

قرار "المركزي" بمنع استيراد سلع ليس لها مثيل محلي يغضب المستوردين

وكالات 13 يناير 2016 19:32

اشتدَّ غضب المستوردين من تصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزى التي قال فيها إنَّ القواعد التي أصدرها البنك بالتعاون مع الحكومة للحد من الواردات غير الضرورية ستوفِّر 20 مليار دولار خلال عام 2016.

 

وقال طارق عامر محافظ "المركزي" إنَّ الطلب الأكبر على العملات الأجنبية يأتي من خلال الواردات بما يجعل تحجيم عمليات الاستيراد حلاً سريعًا لتوفير العملة الصعبة وتحسين ميزان المدفوعات، فضلاً عن أنَّ القرارات ستقصر الواردات على السلع ذات الجودة العالية فقط.

 

من جهته، أوضح أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية أنَّ واردات مصر من السلع التي حدَّدتها الدولة باعتبارها غير ضرورية لا تتجاوز 15% فقط من فاتورة الواردات وتبلغ 60 مليار دولار سنويًّا.

 

وقبل أيام، أقرَّ طارق قابيل وزير الصناعة قائمة بمنع استيراد 50 سلعة إلا بعد تسجيل اسم المصنع الذي ينتج هذه السلع والمنتجات بسجل هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، للحد من واردات السلع الرديئة وغير المطابقة للمواصفات التى يستوردها التجار.

 

وقال عامر لـ"بلومبرج": "مصر مغرقة ببضائع رخيصة ومنخفضة الجودة، ونحن نحاول تنظيم هذا السوق".

 

وتوقع شيحة أن يتضرر المستوردون من سياسة الحكومة للتضييق على الاستيراد عن طريق السياسات النقدية للمركزي وصعوبة توفير الدولار، وقال: "ده خراب بيوت للمستوردين".

 

وأضاف: "هذه الأمور يمكن أن تنمى سياسة الاحتكار وارتفاع الأسعار واختفاء السلع من الأسواق"، مطالبًا "المركزي" بمشاورة ممثلي القطاع التجاري قبل إصدار قرار يهدِّد القطاع للوصول إلى حل وسط يحقِّق المصلحة العامة، ولا يقضي على قطاع لحساب قطاع آخر "الصناعة".

 

بدوره، أوضح محسن التاجوري نائب رئيس الشعبة العامة للمستوردين باتحاد الغرف التجارية، أنَّ الشعبة تعمل حاليًّا على إعادة تقييم السلع المستوردة لتحديد غير الضرورية منها مقابل "الاستراتيجية" التي ليس لها بديل محلي، تمهيدًا لإخطار المستوردين بها، على أن تصدر خلال عشرة أيام.

 

وأشار التاجوري إلى أنَّ المستوردين يؤيدون ترشيد استهلاك السلع غير المهمة لكن التحفظ على تصنيف الحكومة لبعض السلع على أنَّها غير مهمة، رغم عدم وجود بديل محلى لها.

 

وبدأت اجتماعات الشعبة العامة للمستوردين لإعادة تقييم السلع الموردة إلى مصر لمواجهة التصنيف الخاطئ لسلع مهمة باعتبارها سلعًا استفزازية منذ الأسبوع الماضي.

 

وفي هذا الشأن، صرَّح عامر: "مبادرة التنسيق مع الحكومة في السياسة الاقتصادية دليل على أنَّ مصر عازمة على تطبيق الإصلاحات، ولأول مرة نضع رؤية اقتصادية شاملة لمصر من خلال مجلس التنسيق".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان