رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عامر: نوفر 20 مليار دولار جراء "ترشيد" الاستيراد

عامر: نوفر 20 مليار دولار جراء ترشيد الاستيراد

اقتصاد

طارق عامر.. محافظ البنك المركزي المصري

احتواء لتصعيد المستوردين ضد قرار وزير الصناعة..

عامر: نوفر 20 مليار دولار جراء "ترشيد" الاستيراد

وكـالات 13 يناير 2016 17:46

صرح طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، إن مصر ستحقق وفرا في العملة الأجنبية 20 مليار دولار (نحو 156 مليار جنيه) خلال العام الحالي، جراء تطبيق القواعد التى تم فرضها للحد من الواردات "غير الضرورية".


وأضاف عامر، في مقابلة مع وكالة بلومبرج، اليوم الأربعاء، أن هذا الوفر سيخفف من الضغط على العملة الصعبة الذي يهدد التعافي الاقتصادي، لأن "الطلب الأكبر على العملة الصعبة يأتي من الواردات، وبالتالي فإن هذه الإجراءات هي إصلاحات سريعة لتحسين ميزان المدفوعات".

وقال إن "السلع الرخيصة منخفضة الجودة غمرت مصر، ونحن نحاول أن ننظم هذا السوق".

وكان المركزي أصدر في نهاية الشهر الماضي تعليمات للبنوك لتنظيم عمليات الاستيراد، على أن يتم تطبيقها من بداية يناير الجاري، تُلزم البنوك بالحصول على تأمين نقدي بنسبة 100% من المستوردين لتفتح لهم اعتمادات مستندية تمكنهم من إتمام عمليات الاستيراد، وذلك بدلا من 50% فقط كما كان معمول به من قبل. واستثنى من هذا القرار ما يتعلق باستيراد الأدوية والأمصال والمواد الكيماوية الخاصة بها، وألبان الأطفال، كما لم يلزم به المواد الخام أو السلع الوسيطة التي تحتاجها الصناعة.

كما وضع وزير التجارة والصناعة ضوابط لاستيراد مجموعة من السلع، يبدأ تطبيقها في مارس، تتضمن تسجيل المصانع المصدرة لمصر في هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، بحيث لا يجوز الإفراج عن هذه السلع ودخولها للسوق المصري إلا إذا كانت من إنتاج المصانع المسجلة.

وبلغت واردات مصر نحو 61 مليار دولار في العام المالي الماضي بينما لم تتعد الصادرات ثلث هذا الرقم.

وبدأ البنك المركزي منذ الشهر الماضي في اتخاذ خطوات للتنسيق مع الحكومة لتحقيق الاتساق بين السياسات النقدية والمالية، بما يساهم في حل الأزمات التي يواجهها الاقتصاد المصري، وعلى رأسها نقص العملة الصعبة نتيجة لتراجع موارد مصر من النقد الأجنبي.

ويعتبر المجلس التنسيقي للسياسات النقدية أهم الآليات التي حرص المركزي المصري على تفعيل دورها مؤخرا في إطار تحقيق التناغم الاقتصادي مصريا. ويضم هذا المجلس محافظ البنك المركزي، وعددا من مسؤولي البنك، بالإضافة لوزراء المالية والتخطيط والاستثمار والتجارة والصناعة، علاوة على فاروق العقدة محافظ البنك المركزي الأسبق، ومحمد العريان، الخبير الاقتصادي العالمي.

وقال عامر لبلومبرج "نقوم لأول مرة بوضع رؤية اقتصادية متكاملة لمصر من خلال المجلس التنسيقي للبنك المركزي".


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان