رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

السعودية تبدأ تطبيق التعريفة الجديدة للكهرباء

السعودية تبدأ تطبيق التعريفة الجديدة للكهرباء

اقتصاد

شركة الكهرباء السعودية

السعودية تبدأ تطبيق التعريفة الجديدة للكهرباء

وكالات 11 يناير 2016 09:52

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء، التي تديرها الدولة، أنها ستبدأ اعتباراً من اليوم الإثنين إصدار فواتير استهلاك المشتركين وفق التعريفة الجديدة التي أقرها مجلس الوزراء مؤخراً.

 

وقالت “السعودية للكهرباء”؛ أكبر شركة مرافق في الخليج، في بيان صحفي أمس الأحد، إن استهلاك المشتركين من الكهرباء حتى 30 / 3 / 1437 الموافق لأمس الأحد 10/1/ 2016 سيتم احتسابه وفق التعريفة السابقة.
 

 

وأضافت أنها أكملت جميع الاستعدادات الفنية والتقنية للبدء في إصدار الفواتير وفقاً للتعريفة الجديدة، وأن جميع قنوات الاتصال متوافرة لخدمة المشتركين والرد على الاستفسارات عبر الرقم المجاني 920001100، أو على موقع الشركة على شبكة الإنترنت www.se.com.sa.
 

وكانت هيئة تنظيم الكهرباء أعلنت، قبل أيام، أن قرار مجلس الوزراء يقضي بتعديل تعرفة الكهرباء للقطاع السكني، على الشريحتين الثالثة والرابعة فقط، لتكون تعرفة استهلاك الكهرباء للقطاع السكني على الشريحة الثالثة 4001 ـ 6000 كيلو واط ساعة/ شهر تعادل 0.20 ريال/ كيلو واط ساعة، والشريحة الرابعة 6001 فأكثر كيلو واط ساعة/ شهر تعادل 0.30 ريال/ كيلو واط ساعة، مع بقاء الشريحتين الأولى والثانية بنفس التسعيرة السابقة، الشريحة الأولى 2000 كيلو واط ساعة /شهر تعادل 0.05 ريال/ كيلو واط ساعة، والشريحة الثانية 2001 – 4000 كيلو واط ساعة /شهر تعادل 0.10 ريال/ كيلو واط ساعة.
 

وأعلنت وزارة المياه والكهرباء السعودية، في وقت سابق، أن تطبيق التعريفة الجديدة على القطاع السكني، لن يتأثر 87 % من الفواتير بالتعديل الجديد، وأن التعريفة الجديدة ستسهم في تقليل الهدر المائي والكهربائي وإعادة النظر في معدلات الاستهلاك العالية.
 

وكانت الحكومة السعودية قررت، أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، رفع الأسعار المحلية للوقود والمياه والكهرباء في إطار إصلاحات تهدف إلى الحد من الضغوط على الموازنة العامة وضمان كفاءة استخدام الطاقة في ظل هبوط أسعار النفط.
 

ويتسم رفع الدعم الحكومي عن الطاقة في السعودية؛ أكبر مصدر للنفط الخام بالعالم، بالحساسية من الناحية السياسية؛ إذ اعتادت الرياض الإبقاء على الأسعار المحلية عند واحد من أدنى المستويات في العالم في إطار الإنفاق على الرعاية الاجتماعية.
 

وتهدف التعديلات إلى تحقيق الكفاءة في استخدام الطاقة والمحافظة على الموارد الطبيعية، ووقف الهدر والاستخدام غير الرشيد، والتقليل من الآثار السلبية على المواطنين متوسطي ومحدودي الدخل وتنافسية قطاع الأعمال.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان