رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مستثمرون: تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة لم يُفرق بين الخدمي والصناعي

مستثمرون: تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة لم يُفرق بين الخدمي والصناعي

اقتصاد

علاء السقطي رئيس جمعية مستثمري المشروعات الصغيرة والتوسطة

خرائط المشروعات المتوسطة والصغيرة في مصر (ملف يتجدد)

مستثمرون: تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة لم يُفرق بين الخدمي والصناعي

أحمد بشارة 10 يناير 2016 13:25



رحب عدد من رجال الأعمال بالتعريف الموحد الجديد الذي وضعه البنك المركزي المصري، برئاسة طارق عامر، لفئة المشروعات الصغيرة بأنواعها والمتوسطة، الذي من المقرر أن يعمل به من أجل تنمية ودعم القطاع.



وقال محمد نادر، أمين عام الجمعية المصرية لشباب رجال الأعمال، أن صدور التعريف بحد ذاته شيء جديد، إلا أنه هناك ظلم لبعض القطاعات، حيث أنه لا يجوز المساواة بين شركة صغيرة صناعية تُشغل 100 فرادًا وبين شركة صغيرة خدمية تُشغل 5 أو 10 أفراد.

وطالب «نادر» في تصريح لـ«مصر العربية» بترجمة هذا التعريف إلى آداة تنفيذية، حتى يساعد الشركات ويمولها بالشكل الصحيح، وأخذ العمالة والمجال في الاعتبار.

وأنتقد رجل الأعمال علاء السقطي، رئيس جمعية شباب مستثمري المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بعض النقاط في التعريف الجديد، المتعلقة بالفائدة على الاقتراض، مؤكدًا أن الفائدة بالنسبة لشركات القطاع كبيرة جدًا، وتبلغ نحو 13%.

وتسائل «السقطي» في تصريح لـ«مصر العربية»، قائلًا: «كيف تكون الفائدة على قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة مثل الفائدة على نظيرتها في المشروعات الكبرى؟».

وانتقد رئيس الجمعية، المعيار الأول من المعايير الـ3 التي وضعها «المركزي» المتمثلة في حجم الأعمال، موضحًا أنه حدد 100 مليون جنيه سنويًا كحجم أعمال حتى تدخل الشركة تحت مظلة المشروعات المتوسطة، إلا أنه من المفترض أن تكون حجم الأعمال 40 مليون جنيه فقط.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان