رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مخاوف الحجر الصحي وأزمة الدولار يعوقان شحنات قمح فرنسي لمصر

مخاوف الحجر الصحي وأزمة الدولار يعوقان شحنات قمح فرنسي لمصر

اقتصاد

سعد موسى رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي

السفن تنتظر الاعتمادات المستندية.. والحجر الصحي يتربص..

مخاوف الحجر الصحي وأزمة الدولار يعوقان شحنات قمح فرنسي لمصر

سمير فهمي 06 يناير 2016 14:53

تجري هيئة السلع التموينية اتصالات مكثفة بوزارة المالية والبنك المركزي المصري، لمواجهة أزمة ظهرت بوادرها، بعد تعثر شحنات من السفن الحاملة لكميات من القمح تتجاوز نحو 180 ألف طن من القمح الفرنسي، وسط تخوفات التجار من أن يكون التأخير مرتبط بالقلق بشأن حصول الشحنات على إفراج من سلطات الحجر الزراعي المصري أم لا.


وكشفت مصادر مسؤولة بالهيئة في تصريحات خاصة، أن الشحنات متوقفة بالفعل في الموانئ الفرنسية، بسبب عدم صدور الاعتمادات المستندية من البنوك والموجهة للمصدرين الأجانب.

وقالت المصادر التي طلبت عدم نشر أسمائها، إن الاعتماد المستندي هو خطوة معززة لسداد مستحقات المصدرين الأجانب، وبالتالي إذا لم يجد الموردون هذا المستند فلن يحركوا السفن.

وأضافت هيئة السلع أنه في مثل هذه الحالة وزاراة المالية والبنك المركزي يكونان الجهة التي يكون لديه علم بمخصصات استيراد القمح، وبالعملة الأجنبية.

وتابعت: "إذا لم تصدر الاعتمادات المستندية ستكون هناك أزمة حقيقية، ولكن يجري حاليا حلها وستكون هناك انفراجة خلال الأسبوع المقبل".

وكانت وكالة "رويترز"، قد نقلت في وقت متأخر من مساء أمس الأول، أن مصادر تجارية وملاحية، قالت إن ثلاث سفن كان من المقرر تحميلها بما يتجاوز 180 ألف طن من القمح الفرنسي إلى مصر ما زالت تنتظر قبالة ميناء دنكرك الشمالي يوم الإثنين لعدم تلقي المصدرين خطابات الضمان.

وأوضحت الوكالة أن الشحنات جزء من مشتريات في مناقصات للهيئة العامة للسلع التموينية المشتري الحكومي للقمح في مصر، وأن إحدى الحمولات كانت للشحن في الفترة من 11 إلى 20 ديسمبر، والأخرى من 21 إلى 31 ديسمبر الماضي.

ونقلت عن تاجر أوروبي: "يرتبط التأخير بعدم وصول خطابات الائتمان، وأن بعض التجار واجهوا تأخيرات في تلقي خطابات الائتمان لتوريد سلع إلى مشترين حكوميين وسط نقص حاد في احتياطيات النقد الأجنبي في مصر".

وقالت مصادر ملاحية إن من المستبعد تحميل شحنتين على الأقل من الثلاث هذا الأسبوع، لكن تجارا قالوا إن هناك مؤشرات على أن المشكلة ربما تحل الأسبوع القادم.

وقالت مصادر إنه تم رفض شحنة من القمح الفرنسي في أواخر الشهر الماضي نظرا لإصابتها بطفيل الأرجوت بشكل زائد عن المستوى المسموح به. وقال بعض التجار إن التأخيرات مرتبطة أيضا بالقلق بشأن ما إذا كانت الشحنات ستحصل على إفراج من سلطات الحجر الزراعي المصري أم لا.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان