رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جذب الاستثمارات يتصدر اجتماع "التنسيقي السعودي المصري"

جذب الاستثمارات يتصدر اجتماع التنسيقي السعودي المصري

اقتصاد

فعاليات المجلس التنسيقي المصري السعودي

جذب الاستثمارات يتصدر اجتماع "التنسيقي السعودي المصري"

وكالات 05 يناير 2016 11:53

يتصدر موضوعا جذب الاستثمارات الجديدة، وتوفير احتياجات مصر البترولية، الاجتماع الثالث للمجلس التنسيقي المصري السعودي، الذي سيُعقد اليوم الثلاثاء، في العاصمة الرياض، لبحث المبادرات والاتفاقيات ومذكرات التفاهم والمشروعات والاستثمارات المشتركة بين البلدين.

 

وينعقد هذا الاجتماع الذي بدأت تحضيراته أمس الإثنين، برئاسة وزيرة التعاون الدولي سحر نصر، نيابةً عن رئيس الوزراء شريف إسماعيل، فيما يرأس الجانب السعودي، وزير المالية، ابراهيم العساف، نائباً عن محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع. 
 

 

وكانت الوزيرة التقت بصفتها منسق أعمال الجانب المصري بالمجلس، أمس الإثنين، بالرياض، عصام بن سعيد، وزير الدولة السعودي، بصفته منسق  بلاده في المجلس.
 

وبحثت نصر موقف مذكرة التفاهم المقترح التوقيع عليها، بين وزارة الاستثمار المصرية وصندوق الاستثمارات العامة بالسعودية، والهادفة إلى تشجيع الاستثمارات السعودية بمصر.
 

وقالت إن الحكومة المصرية تعمل على خلق مناخ جاذب للاستثمار، عن طريق تقديم حوافز وضمانات، وتذليل كافة العقبات التي تواجه المستثمرين، وتولي اهتماماً كبيراً بالاستثمارات السعودية، في ضوء التقارب الكبير والعلاقات الاستراتيجية التي تربط بين البلدين.
 

وحثت الوزيرة، صندوق الاستثمارات العامة بالسعودية، إلى الإسراع في ضخ استثمارات في حدود 30 مليار ريال سعودي ( 8 مليارات دولار) في السوق المصرية خلال الفترة المقبلة، وذلك بالتركيز على المشروعات في مجالات الطاقة، والإسكان، والسياحة.


وتناولت المباحثات، مساهمة الصندوق السعودي للتنمية في تمويل عدد من المشروعات الإنمائية، التي تعتزم الحكومة المصرية تنفيذها، خلال الفترة المقبلة.
 

ووجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، منتصف الشهر الماضي، أوامره بزيادة الاستثمارات السعودية في مصر، والإسهام في توفير احتياجات الأخيرة من البترول لمدة 5 سنوات قادمة، بعد الاجتماع الثاني للمجلس والذي عُقد في القاهرة.
 

وكان الاجتماع الأول لهذا المجلس، عُقد بالعاصمة الرياض، في الثاني من الشهر الماضي.
 

وفي 11 نوفمبر الماضي، وقّع البلدان، اتفاقًا لإنشاء مجلس تنسيق مشترك، لتنفيذ "إعلان القاهرة"، الذي صدر في ختام زيارة الأمير محمد بن سلمان لمصر، يوم 30 يوليو من العام نفسه.

 

وتضمن نص "إعلان القاهرة"، عدداً من المحاور، بينها الاتفاق على تطوير التعاون العسكري، والعمل على إنشاء القوة العربية المشتركة، وتعزيز التعاون المشترك، والاستثمار في مجالات الطاقة، والربط الكهربائي، والنقل وتحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين.  

اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان