رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

لم نتلق أي إخطار بإلغاء منح وقروض أوروبية

لم نتلق أي إخطار بإلغاء منح وقروض أوروبية

اقتصاد

أشرف العربي

لم نتلق أي إخطار بإلغاء منح وقروض أوروبية

الأناضول 29 أغسطس 2013 10:44

قال أشرف العربي وزير التخطيط ، إن الحكومة لم تتلق أي مخاطبات رسمية من الاتحاد الأوروبي والمؤسسات التمويلية الأوروبية بإلغاء منح أو قروض أو برامج التعاون مع مصر.

وأضاف العربي في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء :" كل المخاطبات الرسمية للاتحاد الأوروبي تؤكد استمرار الدعم لمصر في المرحلة المقبلة".

وكان الاتحاد الأوروبي، قرر في 21 أغسطس الجاري، تعليق بيع الأسلحة والمعدات العسكرية المستخدمة في أعمال العنف ضد المدنيين في مصر، على خلفية مقتل المئات، خلال فض قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، في 14 أغسطس الجاري.  

لكن وزير التخطيط المصري قال :" الاتحاد الأوربي لم يوقف برامج تعاونه وقروضه مع مصر.. إنه من أهم شركاء التنمية لنا".

وتعهد الاتحاد الأوروبي في نوفمبر ، بمنح مساعدات مالية لمصر بقيمة 5 مليارات يورو ( 6.7 مليار دولار أمريكي ) شريطة تطبيق إصلاحات ديمقراطية.

وقال جيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة في مؤتمر صحفي الخميس الماضي، إن " المساعدات الاقتصادية والاجتماعية التي يقدمها الاتحاد إلى مصر ستظل قائمة لأنها مقدمة إلى الشعب المصري".

وحول موقف المؤسسات التابعة للاتحاد الاوروبي، والتي لديها برامج تمويلية لمشروعات في مصر، قال العربي إن " الحكومة أقرت منذ أسبوعين اتفاقية إنشاء مقر لبنك التنمية والإعمار الأوروبي ، بهدف الحصول على 2 مليار يورو على مدار السنوات الثلاث المقبلة، لتأتي في المرتبة الثالثة من حيث حجم عمليات البنك بعد روسيا وتركيا".

وأضاف أن بنك الاستثمار الأوربي، سيقوم بتمويل المرحلة الثالثة للخط الثالث لمترو الانفاق بطول 18 كم وعدد 15 محطة، وفقا للاتفاق المبرم في سبتمبر الماضي والجدول الزمني دون تغيير.

ويبلغ تمويل بنك الاستثمار الأوروبي للمرحلة الثالثة للخط 600 مليون يورو، يسدد على 25 عاما بفترة سماح 7 سنوات وفائدة 2.78 %، فيما يمثل التمويل ربع استثمارات هذه المرحلة البالغ تكلفتها 2.4 مليار يورو.

وبلغ إجمالي القروض، التي ضخها بنك الاستثمار الأوروبي في الاقتصاد المصري، منذ بدأت علاقته مع مصر عام 1979 نحو 22 مليار يورو.

وعن موقف ألمانيا من إعادة النظر في كافة أوجه التعاون مع مصر قال وزير التخطيط المصري :" لم تصل للمجموعة الاقتصادية بالحكومة، أي مخاطبة رسمية من ألمانيا لتعطيل أو وقف التعاون مع مصر، أو برامج مبادلة الديون، خاصة وأن البرنامج كان يتم تنفيذه بطريقة ناجحة في الفترة الماضية".

وكان وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله، قال في تصريحات للقناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف) قبيل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في 21 أغسطس الماضي :''سيتم إعادة النظر الآن في كافة أوجه التعاون مع مصر".

ووفقا للحكومة الألمانية، بداية العام الجاري، فإن برنامج مبادلة الديون المصرية تقدر بنحو 240 مليون يورو .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان