رئيس التحرير: عادل صبري 09:54 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الدولار يلتهم قرار خفض جمارك السيارات الأوروبية

الدولار يلتهم قرار خفض جمارك السيارات الأوروبية

اقتصاد

توقعات بتراجع مبيعات السيارات

وتوقعات بتراجع المبيعات في2016..

الدولار يلتهم قرار خفض جمارك السيارات الأوروبية

محمد موافي 02 يناير 2016 13:34

استبعد عاملون بتجارة السيارات تأثر أسعارها بتخفيض الجمارك على السيارات الأوروبية بنحو 10%، مشيرين إلى أن ارتفاع الدولار واليورو أمام الجنيه المصري يأكل أي انخفاض في الرسوم أو الجمارك.


وتوقعوا خلال حديثهم مع "مصر العربية"  تراجع مبيعات السيارات خلال العام الجديد نتيجة لانخفاض مستوى المعيشة وارتفاع معدل التضخم.
 

وأعلنت مصادر بجمارك السيارات بمطار القاهرة، اليوم السبت، بدء تطبيق مرحلة جديدة من التخفيضات الجمركية على واردات السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبي بنسبة 10%، وفقًا لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، ومن المقرر أن تصل الرسوم الجمركية إلى صفر% عام 2019.

 

وقال عفت عبد العاطي، رئيس شعبة السيارات بغرفة القاهرة: إن اتفاقية الشراكة الأوربية تقضي بتخفيض الجمارك على السيارات لتصل إلى صفر% مطلع 2019، لافتًا إلى أن القيمة الجمركية المحصلة على كل السيارات ذات الفئة 1.6 سي سي ستصبح مخفضة بنحو4% عن القيمة الجمركية البالغة 40%

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن السيارات القادمة من أوربا ستنخفض بالفعل ولكن من الصعب خلال الفترة الراهنة ملاحظة التخفيض في الأسعار بسبب تهاوى قيمة الجنيه أمام الدولار والعملات الأجنبية الذي من شأنه أن يأكل أى تخفيض في الرسوم والجمارك.

 

وأوضح أن كافة العملات الأجنبية ثابتة ويوجد بعض العملات الرسمية في التجارة العالمية تنخفض ولكن في مصر لن يتم ملاحظة كل هذه الأمور بسبب قيام البنك المركزى بتخفيض قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية.

 

وتوقع تراجع الإقبال علي شراء العربات الحديثة أو الزيرو خلال العام الجاري بسبب انخفاض مستوى الدخل الخاص بالمواطنين وارتفاع معدل التضخم.


وأكد نور الدين درويش نائب رئيس شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، أن الاتفاقية مفعلة منذ عام 2009 وأن جمارك السيارات الأوربية شهدت انخفاضًا قدره 40% ومقرر أن يصل الانخفاض إلى 50% هذا العام، مضيفًا وفقًا لتلك الاتفاقية ستشهد الجمارك على السيارات الأوروبية انخفاضًا بمعدل 10% سنويًا حتى تصل إلى صفر.


وأوضح أن الانخفاض لن يؤثر في سوق السيارات المصرية نظرًا للزيادة في سعر العملة والتي تخطت 10%، بالإضافة إلى معدلات التضخم التي تواجه المصانع بنسب تتراوح بين 2 إلى 4% طبقًا لنوع السيارة، مشيرًا إلى أن الحفاظ على أسعار السيارات خلال هذا العام بنفس مستويات العام الماضي يعد أمر جيد.


ومن جهته، قال السفير جمال بيومي رئيس اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، إن أسعار السيارات لم تنخفض في مصر رغم بدء تطبيق قرار تخفيض الجمارك تدريجيا على السيارات المستوردة من أوروبا منذ 2010.


وأشار في تصريحات صحفية، أن استمرار ارتفاع الأسعار نتيجة لغياب الرقابة على المستوردين ومجمعي السيارات في مصر، الذين يستفيدون من فرق الجمارك ولا يخفضون أسعار السيارات، مشيرا إلى أن السياسة الجمركية تجاه السيارات تحتاج لإعادة هيكلة.


وأضاف بيومي قائلا: "يجب ألا تخضع الحكومة المصرية لضغوط رجال أعمال لهم مصالح في السوق، وأن تفرض رقابة صارمة لخفض أسعار السيارات بعد خفض الجمارك.".


وأكد أن الحكومة المصرية ملزمة بتخفيض الجمارك تدريجيا حتى تصل في 2019 إلى 0%، وإلا فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليها، وزود الرسوم الجمركية على المنتجات المصرية التي تصدر إلى الاتحاد وعلى رأسها المنسوجات.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان