رئيس التحرير: عادل صبري 07:36 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

التصديري للسلع الهندسية: نستثمر للتصدير.. وندرب تجاريين.. وندعو لتطوير المعامل

التصديري للسلع الهندسية: نستثمر للتصدير.. وندرب تجاريين.. وندعو لتطوير المعامل

اقتصاد

جانب من

إستراتيجية 2016 للمجلس..

التصديري للسلع الهندسية: نستثمر للتصدير.. وندرب تجاريين.. وندعو لتطوير المعامل

احمد بشاره 31 ديسمبر 2015 17:57

أكد المهندس عمرو أبو فريخة رئيس المجلس التصديري للسلع الهندسية، أن الرؤية الاساسية للمجلس في الفترة القادمة هي الاستثمار بغرض التصدير، مضيفًا إلى أنه يجري حصر أبرز المعوقات التي تواجه الصادرات الهندسية، ووضع رؤية للعمل معها خلال الفترة القادمة.


وأضاف أبو فريخة أن اجتماع المجلس الأخير ناقش استراتيجية التسويق لعام 2016، وإدخال عدة تعديلات على استراتيجية تسويق صادرات القطاع بسبب التقلبات السياسية والاقتصادية التي طرأت على العديد من الدول الرئيسية في الاستراتيجية.

من جانبه قال عمرو نصار، أمين عام المجلس، أنه تم  إجراء عدد من الدراسات عن عدة أسواق أخرى سيتم استبدالها بالموجودة في الاستراتيجية السابقة، بالإضافة إلى اختيار عدة مناطق سيتم التركيز عليها خلال الفترة القادمة وذلك بعد إجراء العديد من الدراسات عليها، والتي تعتبر أملا جديدا للصادرات المصرية بعد تأثر عدد من الأسواق القديمة بسبب الأحداث السياسية.

وأشار نصار، إلى أن أبرز الأسواق الجديدة هي شرق افريقيا وبخاصة كينيا، وغرب أفريقيا وبخاصة كوت ديفوار، بالإضافة إلى منطقة آسيا الوسطى وبخاصة كازاخستان، وشرق أوروبا وبخاصة رومانيا، فيما  يجري الآن إعداد الميزانية الخاصة بتنفيذ الإستراتيجية، على أن يتم البدء بكينيا، إضافة إلى إيفاد بعثة استكشافية على هامش معرض WEPEX.

وعلي صعيد آخر قال الدكتور رامي رشيد مدير تسويق الصادرات، أنه تم الاتفاق مع جمعية المصدرين المصريين "EXPOLINK"، على اختيارها كمقرر للعمل في أفريقيا خلال الـ3 سنوات القادمة، حيث أنها تتبني فكرة وجود معرض دائم للمنتجات المصرية بأفريقيا، بالإضافة إلى اقتراح استغلال مقرات شركة النصر للاستيراد والتصدير لعمل معارض دائمة للمنتجات المصرية في الدول الأفريقية، وبخاصة كينيا.

وأكد رشيد، علي أنه يجري خلال الفترة القادمة الاجتماع مع أعضاء المجلس المهتمين بالتصدير لأفريقيا لمناقشة خطة العمل خلال الفترة القادمة، لاستغلال خبراتهم بالعمل في أفريقيا، وتقديم الميزانية المطلوبة لاعتمادها، بالإضافة إلى تشكيل لجنة من اتحاد الصناعات المصرية والغرف والمجالس التصديرية لبحث كيفية التعاون بين مجتمع الأعمال ووزارة الإنتاج الحربي في الفترة القادمة.

على جانب آخر، أعلن المجلس عن تخصيص جزء من الموازنة لأعمال المجلس خلال الفترة القادمة، حيث يأتي مشروع تأهيل وتوظيف الشباب في مجال التجارة الخارجية بالتعاون مع مركز تدريب التجارة الخارجية (FTTC) على رأس اهتمامات المجلس. يأتي هذا وسط زيادة عدد المستهدفين بالتدريب إلى 1000 متدرب، فيما يقوم البنك الإسلامي بتمويل المشروع مع مجلس التدريب الصناعي، على أن يتم وضع توصيف وظيفي للمتدرب، ومناقشة المنهج المقترح لتأهيل أخصائيين في مجال التصدير.

كما ناقش الاجتماع توفير متطلبات المعامل بالهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، حيث أوضح أن هناك بعض الدول العربية والأفريقية تطلب أن تكون المنتجات المصدرة إليها معتمدة بنفس المواصفات العالمية مثل شهادات CB-CE، مثل الإردن، وهو غير موجود بالمعامل المصرية حاليًا، الأمر الذي يؤدي إلى تحمل الشركات مبالغ وتكاليف كبيرة نظير إرسال منتجاتها إلى معامل دولية خارج مصر لفحصها للحصول على شهادات الجودة اللازمة.

واقترح المجلس في اجتماعه ضرورة تطوير معامل هئية المواصفات والجودة لفحص المنتجات لاعتمادها دوليًا، علي أن يتم عقد جلسات مع الشركات المصرية التي تعاني من الحصول على شهادات الجودة، والبدء بقطاع الأجهزة المنزلية والكهربائية للوصول إلى آليات الحصول على شهادات الجودة وعمل الاقتراحات اللازمة.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان