رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أحمد درويش.. عقل الحكومة الإليكتروني (بروفايل)

أحمد درويش.. عقل الحكومة الإليكتروني (بروفايل)

اقتصاد

أحمد درويش رئيس هيئة تنمية قناة السويس

أحمد درويش.. عقل الحكومة الإليكتروني (بروفايل)

محمد الخولي 22 ديسمبر 2015 17:44

"نشر تقريرًا عن الفساد، أثار وقتها غضب وزراء في حكومة أحمد نظيف. التقرير تسبب في توتر كبير في العلاقة بينه وبين الرئيس الأسبق حسني مبارك."

كان أول المدافعين عن حق المواطن في معرفة كيف تتولى الحكومة إدارة "محفظة الدولة" من أموال التأمينات والضرائب.
 

"من حق المواطن أن يعرف أين تُصرف أموال الشعب".. هكذا ردد دائمًا.
 

في أغسطس 2009 تقدم بمشروع قانون تنظيم صحة وتداول المعلومات، الذي وُضع على الأجندة التشريعية لمجلس الشعب وقتها.
 

المهندس أحمد درويش وزير التنمية الإدارية السابق، أستاذ هندسة الحاسبات بجامعة القاهرة منذ مارس 2011، وحتى الآن، كان أول من تبنى إطلاق العديد من المشروعات مثل مشروع الحكومة الإلكترونية، وبوابة المناقصات الحكومية على الإنترنت، وهو صاحب فكرة  صرف  المقررات التموينية بالبطاقة الذكية.

 

في 2008 طالب بصرف جميع مستحقات العاملين بالحكومة والمتعاملين معها بالرقم القومي، لمعرفة إجمالي الدخول بشكل صحيح.
 

بعدها قدم مقترحًا بإنشاء نظام "المفوض العام" للدفاع عن حقوق المواطنين، ذلك النظام المعروف في الغرب أيضًا.
 

يعمل درويش استاذاً في كلية الهندسة جامعة القاهرة قبل وبعد دخوله للوزارة وهو من الفاعلين الرئيسين في مشروع الحكومة الإلكترونية المصرية واستشاري للعديد من المنظمات الدولية ومنها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمات اليونسكو واليونيدو والفاو والإيسكوا والبنك الدولي والمفوضية الأوربية.
 

انشأ لجنة الشفافية والنزاهة بالدولة وأختار غالبية أعضائها من خارج الحكومة من المعارضين والسياسيين والصحافيين وناقدي الحكومة وأصدرت اللجنة أربعة تقارير آخرها التقرير المشهور الذي أحدث ارتباك في العلاقات بينه وبين مؤسسة الرئاسة آنذاك.
 

قفز بمؤشر الخدمات الالكتروني المصري على الانترنت إلى المركز 23 من بين 192 دولة في تقرير 2010 للأمم المتحدة كما حصلت مصر على جائزة أفضل خدمة من الأمم المتحدة في نييورك عام 2009 ومن الاتحاد الأفريقى في جوهانسبرج في 2008.
 

اختارته سنغافورة ليكون أحد أهم الشخصيات المؤثرة في الشرق الأوسط عام 2007.
 

مؤخرًا لم يبتعد درويش عن ملف إدارة المشروعات عقب خروجه من الوزارة، حيث عمل مستشارًا للعديد من الشركات والمشروعات، وفي بعض الجهات الحكومية ليتم تكليفه بتولي شركة تنمية المنطقة الاقتصادية للقناة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان