رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

36 دولارا للبرميل.. كيف هبطت الأسعار لأول مرة منذ 8 سنوات

36 دولارا للبرميل.. كيف هبطت الأسعار لأول مرة منذ 8 سنوات

اقتصاد

منظمة الأوبك

36 دولارا للبرميل.. كيف هبطت الأسعار لأول مرة منذ 8 سنوات

محمد الخولي 21 ديسمبر 2015 11:41

قالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الاثنين، إن صادرات النفط الخام الإيراني قد ترتفع نصف مليون برميل يوميًا في غضون ستة أشهر إلى 12 شهرا فور رفع العقوبات عن طهران، يناير المقبل، ما يزيد تخمة المعروض التي هبطت بأسعار برنت إلى مستويات لم تبلغها منذ 2008.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي للوكالة في طوكيو، "فور رفع العقوبات الدولية ستضخ إيران في غضون ستة أشهر إلى سنة 500 ألف برميل يوميًا إضافية في السوق."

 

إيران

وستدخل إمدادات إيران سوقاً متخمة بالفعل في ظل تراجع الأسعار بمقدار الثلثين منذ منتصف 2014 لتنزل عن المستويات المتدنية التي بلغتها أثناء الأزمة المالية عام 2008.
 

وقال بيرول إنه لا يتوقع زيادة كبيرة في سعر النفط قبل أواخر عام 2016.
 

يأتي ذلك بينما شهدت أسعار النفط العالمية بمستهل تعاملات، اليوم الاثنين، تراجعاً حادً جديدًا عقب تجدد المخاوف بشأن وفرة المعروض بسبب اقتراب دخول إمدادات نفطية جديدة من إيران والولايات المتحدة إلى الأسواق العالمية.
 

وهبط خام برنت في مستهل التعاملات الآسيوية لأدنى مستوى له منذ عام 2008 إلى 36.32 دولار، فيما انخفض الخام الأمريكي إلى 34.53 دولار للبرميل.

 

الولايات المتحدة

ووافق الكونجرس الأمريكي في اجتماعه يوم الجمعة الماضية، على رفع الحظر المفروض منذ أكثر من 40 عامًا على تصدير النفط المحلي لخارج البلاد.
 

بالإضافة لاعتزام إيران زيادة مبيعاتها النفطية أوائل 2016 فور رفع العقوبات الدولية عن طهران بموجب اتفاق جينيف 2.
 

وقال محللون في تصريحات صحفية، إن هناك تخوفات من تدفق للنفط الأمريكي للأسواق العالمية، بالإضافة إلى النفط الإيراني، زادت من المعروض، ما يؤدي بالأسعار لمزيد من الانخفاض.
 

وقال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة في مستهل اجتماع منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك"، أمس الأحد، إن الوضع الحالي بسوق النفط يمثل تحديًا لخطط النمو للدول النفطية، لكن لا داع للتشاؤم.
 

وأوضح السادة، أن ارتفاع الدولار في أعقاب رفع سعر الفائدة الأمريكية الأسبوع الماضي، جعل استهلاك النفط أكثر تكلفة بالنسبة للدول التي تستخدم عملات مختلفة.

 

ماذا يحدث بالضبط ؟

وعلى الرغم من التحسن الذي طرأ مؤخرًا على سعر برميل النفط، فقد تراجع سعره بنسبة تقرب من 50% عما كان عليه في الصيف الماضي. وتبع هذا التحسن أطول فترة لانخفاض الأسعار منذ 20 عامًا.
 

ونعرف لماذا حصل ذلك، النفط الصخري الأمريكي، وبدور أضعف، عودة تصدير النفط الليبي إلى الأسواق.
 

وزاد هذان العاملان من العرض، في الوقت الذي أدى فيه بطء نمو الاقتصاد الصيني وذلك العائد للاتحاد الأوربي إلى خفض الطلب.
 

أضف إلى هذا المزيج من العوامل، الدولار الأمريكي القوي الذي يجعل النفط أغلى سعرًا من حيث القيمة الحقيقية، كل هذا يخفض أكثر من الطلب.
 

مع ازدهار صناعة النفط الصخري الأمريكية، حيث الدلائل قليلة على تباطؤها، والقلق المتزايد حول قوة الاقتصاد العالمي، توجد أسباب مقنعة للتكهن بأن الهبوط الحالي لأسعار النفط سيستمر لبعض الوقت.

 

أوبك لم تتدخل

ذلك بالتحديد هو الوقت الذي تتدخل فيه عادة منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك"، لتحقيق استقرار الأسعار، عن طريق خفض انتاج دولها من النفط، لقد قامت بذلك عدة مرات في الماضي.
 

إلا أنها لم تفعل ذلك هذه المرة.
 

ففي سابقة تاريخية، أعلنت أوبك ليس فقط عدم عزمها خفض حصتها من الانتاج البالغ 30 مليون برميل يوميًا، بل وأيضًا عن عدم نيتها القيام بذلك حتى لو انخفض سعر النفط إلى 20 دولارًا أمريكيًا للبرميل الواحد.

 

المملكة العربية السعودية

ولم يكن هذا مجرد تهديد.

 

فبالرغم من معارضة بعض الدول، رفضت المملكة العربية السعودية، إنقاذ الضعفاء في المنظمة، علمًا أن العديد من أعضاء أوبك بحاجة إلى أن يكون سعر برميل النفط الخام 100 دولار أمريكي، لكي يعادلوا أوضاع ميزانيات بلدانهم، إلا أن السعودية، باحتياطيها الذي يقدر بـ900 مليار دولار أمريكي، تستطيع أن تلعب لعبة الانتظار.
 

وتقوم دول "أوبك" حاليًا بتجهيز العالم بما يزيد قليلًا عن 30% من احتياجاته، بينما كان في سبعينيات القرن الماضي قرابة 50%.
 

يعود السبب إلى أن منتجي النفط الصخري الأمريكيين الذي أغرقوا السوق بما يقرب من 4 مليون برميل يوميًا عندما بدأوا من الصفر قبل عشر سنوات.

 

قائمة بكبار منتجي النفط في العالم، عام 2014 (مليون برميل في اليوم)

الولايات المتحدة الأمريكية: 11.75

روسيا: 10.93

السعودية: 9.53

الصين: 4.20

كندا: 4.16

العراق: 3.33

إيران: 2.81

المكسيك: 2.78

الإمارات العربية المتحدة: 2.75

الكويت: 2.61

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان