رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مصر تطالب السعودية بالتوسع في شراء السندات الدولارية

مصر تطالب السعودية بالتوسع في شراء السندات الدولارية

اقتصاد

الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي

بديلا لخطة بيع الدين الداخلي..

مصر تطالب السعودية بالتوسع في شراء السندات الدولارية

سمير فهمي 21 ديسمبر 2015 09:31

عاد محمد بن سلمان إلى بلاده، وبقي الوفد يناقش مع مصر طرحا تفاوضيا جديدا بديلا لعرض بيع الدين المحلي الذي كانت مجلة بلومبرج قد نشرت عنه قبل أيام، ولا يزال التدافع الإعلامي بين مصر والسعودية قائما، إذ يصر الإعلام المصري على سندات واستثمارات، بينما تصر رويترز على نشر أخبار إجراءات التقشف وعجز الموازنة، فيما يبدو ضغوطا للوصول لاتفاق بين الطرفين.


دخلت الحكومة في مفاوضات مكثفة مع الجانب السعودي لتغيير شكل المساعدات المطلوبة من النقد الدولاري، لمواجهة العجز الحاد في قيمة احتياطي النقد الأجنبي المصري، وباقتراح شراء السعودية سندات وأذون خزانة تنوي طرحها مصر خلال الفترة المقبلة.

وكشفت مصاد مسؤولة، أن الحكومة اقترحت على الجانب السعودي شراء سندات دولارية ستطرحها مصر خلال الفترة المقبلة، ستصل جملتها إلى 10 مليارات دولار.

وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها، إن الحديث عن شراء ديون مصر الداخلية، كما نشرته إحدى الوكالات الأمريكية، فتحته الحكومة المصرية خلال زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، للقاهرة على رأس وفد مؤخرا.

كان ولي ولي العهد السعودي قد زار القاهرة لعقد اجتماعات المجلس التنسيقي، الذي تم الاتفاق عليه في وقت سابق.

وتزامن انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين، قبل أيام، بث وكالة "رويترز" تقريرا عن عجز الموازنة السعودية، أعقبته الوكالة ذاتها بتقرير حصري، بعد عودة ولي ولي العهد إلى الرياض، باتسعراض خطة الإصلاح الاقتصادي للسعودية، والتي أظهرت وسائل "التقشف النسبي".

وقال الدكتور فخري الفقي، المساعد الأسبق لمدير صندوق النقد الدولي، إن عجز الموازنة في مصر يحتاج إلى مساعدات خلال الفترة المقبلة، خاصة أن هناك عدد من المشروعات القومية، طرحتها الدولة، وتعمل بها ومن الممكن أن تنشط الأسواق.

وأضاف الفقي في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن حجم الودائع من دول الخليج الثلاث لدى البنك المركزي المصري يصل إلى 12 مليار دولار، منها 6 مليارات دولار وفقا لتعهدات مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي.

وتابع:"السعودية تعاني الآن نقصا في الموارد بسبب الهبوط الحاد في أسعار البترول، وهو ما يعد أزمة حقيقية تواجهها المملكة".

لكنه شدد على أن العلاقات المصرية السعودية طيبة، وهو ما أظهرته البعثة التي حضرت إلى القاهرة برئاسة ولي ولي العهد، وخلال زيارتها أصدر عاهل السعودية أوامره بزيادة الاستثمارات في مصر وتقديم مساعدات بترولية على 5 سنوات تتخطى قيمتها الـ 300 مليون دولار.

كان الملك سلمان، عاهل السعودية، قد أصدر بيانا أمر فيه بزيادة الاستثمارات السعودية في مصر إلى 30 مليار ريال سعودي، وتمويل احتياجات مصر من المواد البترولية لمدة 5 سنوات.

وتعهدت دول الخليج الثلاث (الإمارات والسعودية والكويت) بضخ استثمارات تخطت وفقا لإعلان مؤتمر شرم الشيخ في مارس الماضي، الـ 175 مليار دولار، لكن لم يتحقق أي منها على أرض الواقع باستثناء مشروعات مرتبطة بالطاقة، حصلت شركات أمريكية وألمانية على نصيب الأسد منها.

كما أعلن "الثلاثي الخليجي" عبر قطاعه الخاص عن مشروعات ضخمة منها "العاصمة الإدارية" التي فشلت في التحول من مذكرة تفاهم، إلى عقد نهائي ملزم، مع المستثمر الإماراتي محمد العبار، إذ تولتها الدولة المصرية حاليا.

وقال إيهاب سعيد، عضو اتحاد المحليين الدوليين، إن مصر لديها خطة لطرح سندات على عدة سنوات، لجمع ما يقرب من 10 مليارات دولار، طرحت منها مليارا واحدا حتى الآن.

وأضاف في تصريح خاص، أن أخبار المساعدات السعودية غير المباشرة ساعدت البورصة قبل يومين للتحول من الهبوط إلى الصعود، وبدعم من اتجاه رجل الأعمال نجيب ساويرس للاستحواذ على شركة "كايرو كابيتال".


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان