رئيس التحرير: عادل صبري 08:38 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في مقررات التموين.. عجز الزيت والأرز 70%

في مقررات التموين.. عجز الزيت والأرز 70%

اقتصاد

نقص حاد في مقررات الزيت والأرز

في مقررات التموين.. عجز الزيت والأرز 70%

محمد موافي 19 ديسمبر 2015 14:15

تفاقمت أزمة نقص الزيت والأرز ضمن المقررات التموينية، بعد أن بلغ العجز فيها خلال الشهر الجاري 70% ، ما أثار استياء بقالي التموين الذين يهددون بالتوقف عن صرف التموين الشهر المقبل لحين استكمال باقي المقررات التموينية.

 

وقال مصدر مسئول بالشركة المصرية لتجارة الجملة لـ"مصر العربية"، إن استمرار نقص الزيت يرجع إلى عدم توريد الشركات الكميات المخصصة لها؛ بسبب التأخر في دفع المستحقات المالية فضلا عن زيادة الطلب على الزيت من جانب المواطنين مع دخول فصل الشتاء.

 


وأكد ماجد نادي المتحدث باسم نقابة بقالي التموين، أن هناك نقصًا حادًا في مقررات التموين منذ أكثر من شهرين وهي الزيت والأرز، لافتًا إلي أن النقص وصل في بعض المحافظات لـ 70% مما يضع البقالين في مواقف محرجة مع المواطنين.


وتابع خلال حديثه مع"مصر العربية" أن الأرز في الفترة الماضي يتم توريده من شركات الجملة في وضعه سيئ ولا يصلح للاستخدام الآدمي ولكن في الفترة الحالية كافة المواطنين يسألون عن الأرز ولكنه غير موجود لدينا.


وأكد نادي، أن كافة البقالين في حالة غليان تام وفي طريقهم للانفجار بسبب قرارات الوزير الخاصة بالزام البقالين بشراء سلع فارق النقاط من شركة الجملة وعدم الحصول عليها من القطاع الخاص، مؤكدًا على أن القرار جاء في وقف غير مناسب خاصة وأن بعض البقالين لديهم مقررات تموينية مازالت موجودة في المخازن.


وفي سياق متصل،قال عمرو عصفور ، عضو شعبة المواد الغذائية باتحاد الغرف التجارية، إن النقص الحاد الموجود في مقررات الزيت خلال الفترة الراهنة سبب الأزمة القائمة والمستمرة للدولار داخل السوق المصري ، لافتا إلي أن هناك بضائع مازالت متكدسة في المواني وتحاول الشركات تدبير العملة للإفراج عنها.


وأضاف لـ"مصر العربية" أن أزمة الزيت المترسخة في السوق يعتبر للشهر الثاني على التوالي وستستمر على مدار الأسبوعين المقبلين وسيتم إنهاؤها حال تدبير الشركات للدولار، مطالبًا بقالي التموين وبالتحلي بالصبر والوقوف مع الدولة في ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد حاليًا.


وعن أسعار الزيت داخل السوق المحلي، قال عصفور:” زيت القطاع الخاص تتراوح الكرتونة بين 80 جنيهًا إلي 90 جنيهًا وزن 750 جرام أما زيت التموين فتصل الكرتونة لـ 110جنيها مرجعًا ارتفاع أسعارها لزيادة الأوزان داخل الكرتونة الخاصة بالتموين والتى تزن حوالي 1 لتر.


من جانبه، قال يحيى كاسب، رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة التجارية، إن ارتفاع أسعار الزيت الحر خلال الشهر الجارى أدى إلى زيادة الطلب على الزيت داخل منظومة السلع التموينية، مشيراً إلى ارتفاع سعر كرتونة الزيت الخليط من 86 جنيهًا إلى 110 جنيهات، وارتفاع سعر عبوة الزيت من 7 جنيهات إلى 10 جنيهات.


وأضاف كاسب، أن الكميات التى وردت إلى بدالى التموين بمحافظة الجيزة لم تتجاوز 100 طن، وهى كمية ضئيلة جداً، موضحاً أن الشركة المصرية لتجارة الجملة التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، والتى تقوم بتوزيع المقررات التموينية على محافظة الجيزة، ومحافظات الصعيد، تقوم بتوفير السلع غير الأساسية كالجبن والمعلبات، بينما لم تقم بتوزيع الزيت الذى يعد سلعة أساسية بالنسبة لتلك المناطق.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان