رئيس التحرير: عادل صبري 08:27 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"المعرفة المالية".. الشعب النرويجي الأول عالميًا والتونسي عربيًا

والمصريون خارج التصنيف

"المعرفة المالية".. الشعب النرويجي الأول عالميًا والتونسي عربيًا

وكالات 11 ديسمبر 2015 15:02

أصدرت مؤسسة الخدمات المالية "ستاندرد أند بورز" بالتعاون مع البنك الدولي ومركز "جالوب" للاستطلاعات مؤشرها العالمي للمعرفة المالية والذي يقيس مدى إلمام الشعوب بالمفاهيم المالية الأساسية.

 

فالجهل بهذه المفاهيم يصرف العديد من الشرائح الاجتماعية خاصة الفقراء والنساء عن الاستفادة من الخدمات والأدوات المالية مما يجعلهم خارج نطاق السوق المالي العالمي.
 

 

وشمل الاستطلاع أكثر من 150 ألف شخص في أكثر من 140 دولة، كما تم الاستطلاع وجها لوجه في الدول التي لا تغطي بها شبكات التليفون الثابت 80% على الأقل من المواطنين.

 

سأل الباحثون المشاركين في الاستطلاع حول معرفتهم بـ 4 مفاهيم مالية أساسية من خلال توجيه أسئلة بسيطة يسهل فهمها من كافة الشرائح الاجتماعية، وهي أسعار الفائدة والفائدة المركبة والتضخم وتنويع الاستثمار لتقليص المخاطر.
 

فالإلمام بتلك المفاهيم يجعل الشخص أكثر قدرة على كسب الأموال وحسن إدارتها سواء في الاستثمار أو أعمال الخير، ورصد التقرير عدداً من الملاحظات:

 

ــ جهل ثلثي المشاركين بمعنى هذه المفاهيم، ولا تستثنى الدول المتقدمة من تلك الظاهرة وإن كانت أكثر حدة في الدول النامية، أي أن ما نحو 3.5 مليار شخص في العالم يتصفون بالجهل المالي مما يقصيهم عن الاستفادة من الخدمات المالية التي تسهم بتحسين معيشتهم.

 

ــ تفوق الرجال على النساء فيما يتعلق بالمعرفة المالية التي بلغت نسبتها 35% و30% بين الجنسين على الترتيب.

 

ــ تفوق الفئة العمرية المتوسطة (35 ــ 50 عاماً) على الفئتين الأصغر (أقل من 35 عاماً) والأكبر (أكثر من 50 عاماً) على المؤشر حيث بلغت نسبة المعرفة بينهم 63%.

ــ ارتفاع نسبة المعرفة المالية بين الأسر الأكثر ثراءً (31%) عن نظيرتها بين الأسر الأقل دخلاً (23%).
 

ــ ارتباط مستوى المعرفة المالية بمستوى التعليم، فكلما زادت الدرجة التعليمية زادت المعرفة في هذا المجال.

ــ المعرفة المالية وحدها لا تكفي لحسن إدارة الاستثمارات، وإنما تحتاج إلى الاقتران بتعلم المهارات المالية، فسوء استخدام المعرفة يؤدي إلى كوارث مالية مثل تراكم الديون.

 

وحقق النرويجيون أعلى الدرجات على مؤشر المعرفة المالية، وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تعتبر أغنى دول العالم فإن مواطنيها احتلوا المرتبة الـ 14 على المؤشر.
 

على الجانب الآخر جاءت اليمن في المرتبة الأخيرة على المؤشر تعقبها ألبانيا وأفغانستان والصومال وأنجولا وطاجكستان وهاييتي وأرمينيا ونيبال وكمبوديا.

 

وعلى صعيد الدول العربية احتل الشعب التونسي المرتبة الأولى من حيث الثقافة المالية على مستوى المنطقة.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان