رئيس التحرير: عادل صبري 03:21 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"الصناع المصريون" تطالب "المركزي" بتأجيل أقساط الفوائد

الصناع المصريون تطالب المركزي بتأجيل أقساط الفوائد

اقتصاد

وليد هلال رئيس جمعية الصناع المصريون

"الصناع المصريون" تطالب "المركزي" بتأجيل أقساط الفوائد

يوسف إبراهيم 24 أغسطس 2013 13:06

طالبت جمعية "الصناع المصريون" بعقد اجتماع طارئ مع محافظ البنك المركزي وممثلي البنوك، لعرض مطالب أعضاء الجمعية والخاصة بالمساواة في المعاملة ما بين القطاعين السياحي والصناعي..

من حيث تأجيل أقساط الفوائد ومتأخرات المدفوعات التي حلت على الصناع لمدة 6 أشهر أسوة بما اتخذته البنوك من قرار بإعفاء قطاع السياحة من أقساط الفوائد ومتأخرات المدفوعات المستحقة عليها لمدة 6 أشهر.

وقال وليد هلال رئيس جمعية الصناع المصريون، إن الصناعة التي لم تشتك طوال سنوات ثلاث كانت فيه المصدر الرئيسي للعملة الصعبة والدخل القومي، لم تعد قادرة على تحمل ما تواجهه من صعوبات، مشددا على أنها أصبحت تصرخ وتئن حاليا.
ووصف الوضع الذي تواجهه الصناعة حاليا بأنه في غاية الصعوبة، فمن ناحية تواجه المصانع المصرية بموجة متتالية من إلغاء التعاقدات التصديرية تحت مبررات مختلفة، إلا أن أحدثها ما تم إلغاؤه كموقف سياسي مما يحدث في مصر، في حين ساهمت الظروف والأوضاع في مصر وما صاحبها من عدم استقرار وإضرابات في الموانئ المصرية وقطع طرق أثره في عدم قدرة المصانع على الوفاء بالتزاماتها في مواعيدها المحددة، ما أفقدها المصداقية.

وأشار هلال إلى أن المصانع المصرية أصبحت في وجه المدفع، فمطلوب منها في وسط أعبائها المتزايدة أن تدبر السيولة اللازمة لصرف مرتبات وأجور موظفيها وعمالها الأسبوع المقبل، في وقت تعاني فيه المصانع من عدم قدرة على تصريف إنتاجها بسبب الركود الذي تعاني منه السوق المحلية.
وأضاف هلال: ألا تستوجب هذه الظروف على البنوك أن تتفاعل مع مشاكل الصناع وأن تقف إلى جوارهم في هذه المحنة حتى نتجاوز الظروف الحالية، خاصة وأن كافة المصانع حاليا وبسبب الظروف السياسية أصبحت تعمل وردية واحدة.
من جانبها، طالبت إيمان خليل عضو جمعية الصناع المصريين بتأجيل سداد الأقساط الخاصة بقروض البنوك وتأجيل تواريخ التسويات الخاصة بالعملاء المتعثرين، مشددة على أن الظروف الصعبة التي تواجهها الصناعة جعلت معظم الصناع غير قادرين على الوفاء بالتزاماتهم.
ورات خليل أن هذه الظروف على العكس تفرض على الجهاز المصرفي واجبا ودورا رئيسيا، وهو ضرورة أن توفر تمويل منخفض التكلفة للمجتمع الصناعي والتصديري، وخاصة في ظل انخفاض معدلات دوران التشغيل.
وطالبت بأن يكون هناك دعم كامل للتصدير مع توفير التمويل اللازم لعقود التصدير حتى لايفقد المصدرون المصريون أسواقهم الخارجية في وقت يواجهون فيه صعوبات حقيقية في الحفاظ على هذه الأسواق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان