رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بنوك مصر تتوسع في اقتراض الدولار.. وخبراء: حل مؤقت

بنوك مصر تتوسع في اقتراض الدولار.. وخبراء: حل مؤقت

اقتصاد

محمد الإتربي المدير التنفيذي لبنك إي بي سي البحريني ووسيط قرض بنك مصر

بديلا للمديونية الخارجية للدولة..

بنوك مصر تتوسع في اقتراض الدولار.. وخبراء: حل مؤقت

احمد بشاره 07 ديسمبر 2015 14:09

اعتبر خبراء مصرفيون تشجيع البنك المركزى المصرى مؤخرا للبنوك العاملة بالسوق المحلي في الحصول على قروض وتسهيلات ائتمانية دولارية من البنوك والمؤسسات المالية والتمويلية الدولية والإقليمية والعربية، حلا مؤقتا لمواجهة أزمة النقد الأجنبي الراهنة، برغم تحذيرات خبراء من خطوة ذلك الإجراء على الوضع الائتماني لهذه البنوك.


قال الخبراء إن المركزي دعا البنوك قبل أيام إلى تنويع مصادر مواردها الدولارية، وعدم الاعتماد على طلب الدولار منه، والتحول الى أن تكون المصارف مصدرا للعرض وليس الطلب، رغم إشارتهم إلى ارتفاع مخاطر الاقتراض بالعملة الأجنبية على المراكز المالية لهذه البنوك، وأسعار الفائدة والتكلفة.

ووفقا للتوجه الجديد من البنك المركزى وقع بنك مصر، ثاني أكبر بنك حكومي بالسوق، أمس، اتفاقا لترتيب تسهيلات قرض مشترك بقيمة 250 مليون دولار لصالحه، حيث قام بنك المؤسسة العربية المصرفية ABC بالبحرين، وشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال المحدودة وبنك HSBC الشرق الأوسط المحدود وبنك المشرق وبنك الاتحاد الوطني (مدراء الترتيب وسجل الاكتتاب المكلفون) بترتيب القرض لبنك مصر (المُقترض).

ووفقا لبنك مصر، تم تكليف بنك ABC بالقيام بدور المنسق لهذه التسهيلات التي تمت هيكلتها كقرض لأجل أول غير مضمون يستحق خلال ثلاث سنوات، وستستخدم هذه التسهيلات لتمويل الأعمال العامة لبنك مصر.

من جانبه أشاد محمد الإتربي، رئيس بنك ABC خلال حفل توقيع اتفاقية القرض، أمس في مقر البنك في البحرين بالبنوك التي قادت عملية ترتيب هذه التسهيلات وبالطلب العالي من المؤسسات المالية للاكتتاب في هذه التسهيلات.

قال الأتربى إن هذا الطلب يعكس الثقة في بنك مصر من جهة، وفي إمكانات الاقتصاد المصري في المستقبل من جهة أخرى، مشيرا إلى أهمية القرض الجديد في تعزيز الموارد الدولارية للعملاء والتركيز على تلبية الاحتياجات الأساسية، خاصة السلع الغذائية والدواء والمستوردة، حسب مقررات البنك المركزي.

من جانبها أشادت البنوك المكلفة بقيادة ترتيب التسهيلات وإدارة سجل الاكتتاب لبنك مصر بنجاح ترتيب وإغلاق الاكتتاب في القرض، وأعربت عن أملها لبنك مصر بمواصلة تحقيق النمو والازدهار.

وتكثف بنوك أخرى منها الأهلى المصرى، والقاهرة، اتصالاتها للحصول على قروض وتسهيلات إئتمانية من بنوك خارجية بالدولار.

من جهته، اعتبر طارق حلمي، عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس، أن هذا التوجه من البنوك المحلية بمثابة حل مؤقت للفترة الحالية لخفيف الضغط عن الدولار والبنك المركزي، لحين عودة الموارد إلى طبيعتها، وهو ما يعني أن البنوك تساعد نفسها لحين استقرار السوق حسب قوله. 

وقال حلمي، في تصريحات خاصة، إن البنوك في مقابل ذلك، تشجع العملاء على بيع العملة الأجنبية ، وتوفير الدولار للاعتمادات المستندية، مشيرا إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض بالعملة الأجنبية من الخارج.

من جانبها أكدت الخبيرة المصرفية بسنت فهمى أن المعاييرالجديدة تشجع البنوك على اللجوء إلى البنوك والمؤسسات المالية والتمويلية الدولية والإقليمية للحصول على تسهيلات ائتمانية بالدولار، وإعادة إقراضها محليا.

وحدد البنك المركزي معايير جديدة في بيع العملة الصعبة للبنوك، ضمن آلية العطاءات الدورية الدولارية، بينما قالت مصادر مصرفية بارزة إن هذه الآليات ليست جديدة ومعمول بها بالبنوك كنظام أساسى. 

وتضمنت المعايير، وفقا للمركزي، التسهيلات الائتمانية بالعملة الأجنبية الممنوحة لعملاء تلك البنوك لتغطية احتياجاتهم من النقد الأجنبي، واتساع نطاق تغطية البنوك للنقد الأجنبي لتشمل أكبر عدد من العملاء، لا سيما صغار العملاء.

كما تضمنت، مرونة البنك في تلبية الطلبات باتخاذ مراكز للعملة في الحدود المصرح بها، مشددا في نفس الوقت على استمرار إعطاء الأولوية لتغطية السلع الأساسية.

وأكد المركزى على دور البنوك في توفير النقد الأجنبي، والذي سيتم مراعاته لدى تخصيص الدولار لها خلال عطاء العملة الصعبة، وأهمها التسهيلات الائتمانية بالعملة الأجنبية الممنوحة لعملاء تلك البنوك لتغطية احتياجاتهم من النقد الأجنبي، واتساع نطاق تغطية البنوك للنقد الأجنبي.

فى المقابل، أوضح مصدر مصرفي بارز أن البنوك لم تتلق تعليمات من البنك المركزي بشأن قواعد جديدة للتعامل في سوق الصرف، أو مطالبتها بتعاقدات مع مؤسسات خارجية للحصول على تسهيلات، لا سيما أن هذا الأمر من طبيعة عملها.

واستقر سعر الدولار بالسوق السوداء عند مستوى 8.55 جنيه، وسط توقعات بطرح عطاء استثنائي خلال أيام بقيمة مليار دولار لتلبية احتياجات المستوردين والمنتجين، والقضاء على ظاهرة قوائم الانتظار للعملاء بالبنوك.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الجديد في هذه الإجراءات هو التعامل في آلية العطاءات الدولارية الدورية وفقا للأوزان النسبية للبنوك في السوق، وحجم الطلب من الدولار، ومراكزها المالية وحجم محافظها الائتمانية.

وفي سياق متصل، أبقى البنك المركزي سعر صرف الدولار، اليوم الإثنين، مقابل الجنيه دون تغيير، في ثالث عطاء دوري منذ تولي طارق عامر مهام منصبه الأحد الماضي.

واستقر سعر البيع للبنوك وفقا للعطاء الذي طرحه المركزي الخميس الماضي، عند 7.73 جنيه للدولار، لتبيعه البنوك لعملائها بواقع 7.83 جنيه، لا سيما أن هناك هامش تحرك في تداول العملة الصعبة من البنوك للعملاء بقيمة 10 قروش وفقا لقرارات البنك المركزي.

وباع المركزي 39.3 مليون دولار في مزاد أمس للبنوك من إجمالي 40 مليون، وبلغ أدنى سعر مقبول للعملة الأمريكية داخل العطاء 7.73 جنيه.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان