رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

موديز: ارتفاع حاد في المخاطر على الديون السيادية المصرية

موديز: ارتفاع حاد في المخاطر على الديون السيادية المصرية

اقتصاد

وكالة موديز تنوه إلى ارتفاع مخاطر ديون مصر

موديز: ارتفاع حاد في المخاطر على الديون السيادية المصرية

خبير: الاقتصاد قادر على التعافي مع تنفيذ عقود "شرم الشيخ"..

احمد بشاره 30 نوفمبر 2015 11:16

كشفت مؤسسة موديز العالمية للتصنيف الائتماني عن ارتفاع وصفته بالحاد في المخاطر على تصنيف الديون السيادية المصرية، على خلفية ما أسمته بالتدهور الأخير في التوقعات المستقبلية للاقتصاد المصرى، وأشارت إلى أن الأرقام ما زالت بعيدة عن المستوى الذي وصلت إليه في أعقاب أحداث 30 يونيو في 2013.


وأرجعت موديز التدهور إلى حادث الطائرة الروسية في 21 أكتوبر الماضي في شرم الشيخ، والذى أدى إلى تراجع أعداد السائحين، مستبعدة تعافي القطاع في المدى القريب.

وأكدت المؤسسة في تقرير حديث لها "اليوم الإثنين" أن الاقتصاد المصرى، لا سيما الحساب الخارجي سيتضرر من هذا التراجع، إذ يشكل قطاع السياحة حوالى 12% من إجمالي الناتج المحلي ويدر ما يقرب من 17% من موارد العملة الصعبة، في حين تشكل السياحة الروسية حوالى 30% من إجمالى السياح الوافدين إلى مصر سنويا. 

ونوهت "موديز" إلى أن البنك المركزي يعمل على تعويم مدار لسعر الصرف، إذ يواجه ضغوطا بسبب تراجع الإيردات بالعملة الصعبة، لافتة إلى أن تخفيض العملة في 18 أكتوبر الماضي إجراء تراجع البنك المركزي عنه بعد عدة أيام. 

ورجحت المؤسسة استمرار الضغوط على العملة المحلية نتيجة تراجع احتياطيات النقد الأجنبي إلى 16.4 مليار دولار في سبتمبر الماضي، وهو ما يكفي واردات البلاد لمدة 3 أشهر فقط. 

من جانبه قال د. علاء الشاذلي عضو مجلس إدارة البنك المركزي السابق، وأستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، إن بعض ما أوردته المؤسسة العالمية في تقريرها حقيقى وواقعي، لكنه لا يعني عدم قدرة الاقتصاد المصري على تخطي الأزمة الراهنة مستقبلا ومعاودة التعافي حسب قوله.

أضاف الشاذلي: "هناك فرصة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتنفيذ اتفاقيات مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، وتحقيق معدلات النمو المستهدفة، لاسيما عقب اكتمال خارطة المستقبل السياسية بعد إنعقاد البرلمان". 

كانت مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية للتصنيف الائتمانى قد أعلنت مؤخرا عن خفض توقعاتها المستقبلية للتصنيف الائتمانى لمصر من "إيجابى" إلى "مستقر"، فيما أبقت على التصنيفات طويلة وقصيرة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية عند B-و B، وأرجعت ذلك إلى استمرار العجز المالي عند مستويات مرتفعة بالرغم من تحسنه.

ورفعت "موديز" التصنيف الائتماني لمصر من Caa1 إلى B3، في أبريل الماضي، وأرجعت ذلك إلى تحسن أداء الاقتصاد الكلي، وانخفاض الالتزامات الخارجية، بالإضافة إلى الالتزام المستمر ببرامج الإصلاح المالي والاقتصادي، وأبقت الوكالة على نظرة مستقبلية "مستقرة" للاقتصاد المصري.

وتتوقع المؤسسة أن ينمو الاقتصاد المصري بمعدل 5% في العام المالي 2015 - 2016، مقابل 4.5% خلال العام المالي السابق، وفقا لتقرير صادر في نوفمبر الجاري.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان