رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

انتهاء المفاوضات بين البترول وإينى الإيطالية لتحديد سعر شراء مصر لغاز "ظهر"

انتهاء المفاوضات بين البترول وإينى الإيطالية لتحديد سعر شراء مصر لغاز ظهر

اقتصاد

وزير البترول المصري طارق الملا

هيئة البترول: ثمن المليون وحدة حرارية سينخفض لـ2.6 دولارا

انتهاء المفاوضات بين البترول وإينى الإيطالية لتحديد سعر شراء مصر لغاز "ظهر"

احمد بشاره 24 نوفمبر 2015 14:13

وقعت شركة بتروجيت عقدا مع شركة الإسكندرية وسيد بك، لتنفيذ مشروع إعادة تأهيل ورصف طريق النهضة بمنطقة العامرية بالأسكندرية لخدمة المنطقة الصناعية والمنطقة السكنية بالنهضة وذلك فى إطار المشروعات المجتمعية التى ينفذها قطاع البترول بتكلفة 22 مليون.


جاء ذلك على هامش المؤتمر والمعرض الدولى السابع للغاز والبترول "إنترجاز"، صباح اليوم.

من جانبه، كشف محمد المصري، رئيس الهيئة العامة للبترول، على هامش المعرض، عن انتهاء مفاوضات تجريها الهيئة مع شركة "إينى" الإيطالية صاحبة امتياز شروق لتحديد أسعار شراء الغاز المستخرج من حقل "ظهر".

و
أوضح أن أسعار الشراء ترتبط بمعادلة سعرية بخام برنت، إلا أن الحد الأدنى سيكون 4 دولار للمليون وحدة حرارية والحد الأقصى 5.88 دولار لنفس الوحدة.

وتابع أن الطرفين اتفقا على مراجعة الأسعار مرة كل عامين، ومراجعة أخرى بعد 3 سنوات.

وأضاف المصري أن هذا السعر مناسب تماما، وأنه سينخفض إلى 2,6 دولار للمليون وحدة حرارية باحتساب وإضافة الكميات المجانية التي تحصل عليها الحكومة المصرية وفق اتفاقية تقسيم الإنتاج بين الطرفين.

وتبلغ حصة مصر وفقا للاتفاق 40% مقابل 60% للشريك الأجنبي خلال المرحلة الأولى.

وتابع أن حجم الإنتاج المتوقع من حقل ظهر مع بداية الإنتاج أواخر 2017 سيبلغ مليار قدم مكعب، ترتفع إلى 2,7 مليار قدم مكعب بحلول عام 2019، مشيرا إلى أن الشركة ستقوم بمد خط أنابيب جديد تحت سطح البحر، وأن الشركة تسرِّع عمليات التنفيذ لبدء التشغيل خلال 26 شهرا وفقا لتوجيهات الرئيس رئيس الجهمورية.

وأكد رئيس الهيئة العامة للبترول، أن الشركات الحاصلة على مناطق امتياز على جانبى "ظهر" أسرعت في تنفيذ عمليات البحث السيزمي لمناطقها، لافتا إلى أن شركة إديسون الإيطالية ستنهي أعمال البحث الخاصة بامتياز شمال بورسعيد شرق" ظهر" خلال ديسمبر، والإعلان عن نتائجها والاحتياطات المتوقعة، ولفت إلى أن الشركة قامت باستيراد سفن لإجراء البحث بالأمر المباشر للإسراع في تنفيذه رغم أن اتفاقها مع الحكومة المصرية يسمح لها بإتمام البحث خلال مدة زمنية تبلغ عاما ونصف، وكذا الأمر بالنسبة لمنطقة الامتياز المشتركة بين "بى بى" و"إيني" الإيطالية، والتى تقع غرب ظهر.

وتوقع رئيس الهيئة ألا يقل حجم الاحتياطات المستكشفة في المنطقتين عن المكتشف فى منطقة امتياز شروق، خاصة وأن لهما نفس التركيب الجيولوجى ونفس الخزانات.

وأشار إلى أن مشروع شمال الاسكندرية التابع لمجموعة "BP" سيبدأ أعماله مبكرا ما بين يناير ومارس عام 2017، وأن تنفيذ تلك المشروعاوت ودخولها حيز الإنتاج سيعيد ترتيب خريطة الغاز، وسيحدث توازنا فى السوق المصري، وسيغطي الفجوة الحالية ما بين الإنتاج والاستهلاك بحلول عام 2020، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تتفوق معدلات الإنتاج فى مصر عن حجم الاستهلاك المطلوب.

وأعلن كذلك عن اعتزام الشركة القابضة للغازات "إيجاس" طرح مزايدة جديدة للبحث عن الغاز في مناطق بعضها في المياة العميقة بالبحر المتوسط.

إلا أن رئيس الهيئة أكد أنه تم تأجيل طرح مزايدة كانت تخطط لها الهيئة العامة للبترول، نظرا للتراجع الكبير في أسعار النفط والتي لا تتعدى حاليا 45 دولارا للبرميل، مؤكدا أن الهيئة لديها 10 مناطق جاهزة ومستعدة لطرحها مع تحسن أسعار البترول عالميا.

وأضاف المصري أن تلك الأسعار لا تعد محفزا للشركات الأجنبية للدخول في مشروعات جديدة، لأنها لا تحقق للشركة نسب استرجاع ملائمة لاستثماراتها والتى لا يجب أن تقل عن 15%.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان