رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

غدا.. انطلاق فاعليات مؤتمر "الاستثمار والتكنولوجيا" بالقرية الذكية

غدا.. انطلاق فاعليات مؤتمر الاستثمار والتكنولوجيا بالقرية الذكية

اقتصاد

نانسي المغربى رئيس مجلس إدارة شركة جلوبال ماترز المنظمة للمؤتمر

لمناقشة تحديات الحركة التنموية المصرية..

غدا.. انطلاق فاعليات مؤتمر "الاستثمار والتكنولوجيا" بالقرية الذكية

أحمد بشـارة - وكـالات 23 نوفمبر 2015 14:04

تنطلق غدا فاعليات مؤتمر "الاستثمار والتكنولوجيا" والذي تنظمه شركة جلوبال تريد ماترز "GTM"، وذلك بمقر القرية الذكية بمدينة السادس من أكتوبر، لعرض تفاصيل المشروعات القومية التي تستهدفها الحكومة والتحديات التي تواجه الملف الاقتصادي.


وقالت نانسي المغربى، رئيس مجلس إدارة شركة جلوبال ماترز "جي تي إم"، إن المؤتمر يسلط الضوء علي الفرص الاستثمارية الموجودة بمصر، ويقدم قراءة في حصاد المؤتمرات الاقتصادية التي أطلقتها الحكومة مؤخرا، والمعوقات التي أدت لتأخر تنفيذ المشروعات التي تم طرحها على هامش تلك الفاعليات، وبحث آليات تنفيذها؛ لتحريك المياه الراكدة في شرايين الاقتصاد القومي، وبما يساعد علي توفير فرص العمل للشباب، ويزيد من معدلات النمو لبلوغ المستهدف الحكومي بما يقلل الفجوة التمويلية في الموازنة العامة.

وكشفت رئيس جي تي إم عن أن المؤتمر المقرر إطلاقه يتضمن 3 جلسات قطاعية، مقسمة لجلسة أولي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باعتباره من المجالات الواعدة للاقتصاد القومي، ويديرها أشرف محمد نجيب الرئيس التنفيذى لجلوبال تريد ماترز، بعنوان الحكومة الإلكترونية الذكية لمصر.. سباق الأمة لأسرع طرق تطوير تكنولوجيا المعلومات".

وأضافت "المغربي"، أنه سيشارك بتلك الجلسة كل من د. شريف هاشم نائب رئيس التنفيذي الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، ولويس بيشوى مسئول معهد تكنولوجيا المعلومات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمهندس شريف طاهر رئيس وحدة الشراكة بين القطاعين العام والخاص التابعة للوزارة، موضحة أن تلك الجلسة تتناول مبادرات الحكومة فيما يتعلق بنشر برامج إلكترونية لمشروعاتها القطاعية منذ عام 2001، والتي تخدم المواطنين، وفي مقدمتها منظومة الكروت الذكية لتطبيق خطة الحكومة لترشيد الدعم وتحويله من عيني لنقدي، ومنظومة تحصيل رسوم الضرائب والجمارك وصرف الرواتب والمعاشات الشهرية لهم.

وأوضحت أن الجلسة تتضمن أيضا اعتزام وزارة الكهرباء تنفيذ مشروع تحصيل فواتير الكهرباء مقدما من خلال كروت شحن بحسب استخدامات أصحاب المنازل أو المنشآت التجارية، ضمن مبادرة " الحكومة الإلكترونية"، مؤكدة أن التحول للمنظومة الإلكترونية بدلا من "الورقية" يعد الأفضل لتسهيل الخدمات المقدمة للمواطنين وتوفير قواعد بيانات لمتخذي القرار بتوصيل الدعم لمستحقيه وتقليل الضغوط علي الموازنة العامة.

كما ألمحت نانسي المغربي إلى أن الجلسة الثانية بقطاع التمويل والبنوك، تحت عنوان التكنولوجيا السبيل الوحيد لدفع قطاعي البنكي والمالي بمصر"، ويديرها قسمت كامل مديرة المركز العالمي لممارسة الأعمال التابع للشركة، بمشاركة كل من د. شريف سامي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، وأحمد السيد رئيس البحوث بالبورصة المصرية، وأحمد مروان المؤسس والرئيس التنفيذى لشركة سيجما كابيتل، وجومان سلامة رئيس قطاع العمليات ببنك باركليز، وشاتسى حسن مدير إدارة الطوارئ والأزمات بالبنك التجارى الدولي CIB.

وأوضحت المغربي أن تلك الجلسة تسلط الضوء على دور القطاع المصرفي في تقليل آثار الأزمة الاقتصادية التي شهدتها مصر عقب أحداث ثورة 25 يناير وما بعدها، وتوفير التمويل اللازم للموازنة، والتحديات التي تواجهه، وآليات استخدام التكنولوجيا للمعاملات المالية والبنكية لتمويل المشروعات، خصوصا تلك التي نوقشت على هامش مؤتمر شرم الشيخ في منتصف مارس الماضي، بخلاف وسائل تأمين الحسابات المصرفية في ظل الثورة التكنولوجيا الهائلة.

وذكرت المغربي أن المؤتمر يختتم فاعلياته بالجلسة الختامية بعنوان "الحوسبة السحابية عاصفة تكنولوجيا المعلومات بمصر"، ويديرها المهندس أحمد الضاهر الرئيس التنفيذى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، بمشاركة كل من مهندس خالد عبد القادر المدير العام لـ"ميكروسوفت مصر"، والمهندس شريف بركات المدير الإقليمى لـ"سامسونج مصر"، والمهندس هاشم منسي مدير عام "ديل مصر"، والمهندس جمال حجازي مدير الحلول التصميمية بـ"ألكاتل لوسنت"،  والمهندس محمد صلاح حجازي، رئيس قطاع حلول الأعمال بشركة "موبينيل".

وأوضحت منظمة المؤتمر أن تلك الجلسة تناقش أبرز المستجدات الأخيرة في قطاع تقنيات الحوسبة السحابية وتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومن بين أجندة هذه الجلسة أهم المستجدات التي دخلت خلال الفترة الأخيرة علي تقنيات الحوسبة السحابية، لتطوير القطاع العالمى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي بدأتها وزارة الاتصالات منذ 2010،بإدخال تلك التقنيات لإيجاد بدائل لتخزين المعلومات ودعم الشركات متعددة الجنسيات بالبنية التحتية لنشر خدماتها على مستوي الجمهورية، معتبرة أنه في عام 2014 وافقت الوزارة علي تمويل وتطبيق أول مشروع "للحوسبة السحابية" للكيانات والهيئات الحكومية باعتبارها تعتبر خطوة للأمام لتحقيق أهداف المجتمع الإلكترونى بجميع مجالات الحياة، وفتح الباب أمام الاستثمارات الضخمة تكنولوجيا وتطبيقاتها والقطاعات التي تهمها، وتمنح بنفس الوقت فرصا لخلق وظائف جديدة، وتدعم الصناعات صغيرة ومتوسطة الحجم.

وذكرت "المغربي" أن وزارة الاتصالات، سبق وأن شاركت عددا من الشركات العالمية من عمالقة البرمجيات منها (آي بي أم، وأوريكل، وميكروسوفت، وديل، ولينك، وتي إي داتا، وآبل، وجوجل، وفودافون وآي تي سينرجيز، وكلوود 11 وغيرها) لزيادة القوة الحاسوبية واستيعاب وتخزين كم كبير من المعلومات والمرونة وطرح الأسعار المنافسة للخدمات وتوفير عنصر الأمن التقني للمستخدمين.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان