رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فراشة الانتخابات .. “ يا فرحة ما تمت خدها الفيس بوك وطار"

فراشة الانتخابات .. “ يا فرحة ما تمت خدها الفيس بوك وطار

اقتصاد

أحد السرادق المجهزة لانتخابات البرلمانية

فراشة الانتخابات .. “ يا فرحة ما تمت خدها الفيس بوك وطار"

محمد موافي 22 نوفمبر 2015 11:30

“تأتي الرياح بما ﻻ تشتهي السفن".. ربما تكون هذه المقولة هي لسان حال العاملين في مجال الفراشة مع بدء الانتخابات البرلمانية التي طالما انتظروها للخروج من حالة الركود المسيطرة على مجالهم منذ عدة سنوات إلا أنها لم تغير من أوضاعهم شيئًا لتراجع الإقبال على استخدام الفراشة في الدعاية الانتخابية والإقبال على وسائل دعاية آخري كالفيس بوك والتلفاز.

وبدأ اليوم الأحد انتخابات المرحلة الثانية من المعركة البرلمانية المصرية في 13 محافظة، هي القاهرة والقليوبية والدقهلية والمنوفية والغربية وكفر الشيخ والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء.

 

وقال محمد فوزي رئيس شعبة الفراشة بغرفة القاهرة التجارية، أن موسم الانتخابات البرلمانية الجاري جاء مخيبًا لآمال شركات وأصحاب الفراشة بسبب الإقبال الضعيف من قبل المرشحين على إقامة السرادق، رغم الخفض المستمر في الأسعار للتغلب على حالة الركود.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن الإقبال خلال الموسم الانتخابي الجاري تراجع بنحو 60% مقارنة بالانتخابات الماضية نتيجة لاعتماد المرشحين خلال الفترة الحالية على الدعاية الالكترونية والتلفاز، مؤكدًا أن الموافقات الأمنية وتصاريح إقامة السرادق أجهضت حلم الصناعة في الانتعاش.

 

وعن عدد العاملين بالصناعة، قال فوزى صناعة الفراشة تضم أكثر من يصل إلى 3 ملايين عامل وذلك بجميع الأفرع المتعلقة بالمهنة كالعاملين بالفراشة وأدوات السرفيس والخشب وغيرها من الحرف المتصلة بالفراشة، إلى جانب رابطة مقاولي الفراشة والتي يبلغ عدد أعضائها ألف مقاول فراشة على مستوى الجمهورية.

 

وأكد أن الأكثر إقبالًا على عمل السرادق هم المرشحون بالدوائر الشعبية أو الأقاليم، لافتًا إلى أن أسعار الفراشة في فترة الدعاية الانتخابية خفضت للقضاء على حالة الركود الذى أصاب القطاع على الرغم من أن موسم الانتخابات يعتبر الأكثر رواجًا.

 

وأشار إلى أن سوق تأجير الفراشة ضعيف هذه الأيام رغم أن هناك دعاية انتخابية، مضيفًا أن الأيام العادية والتي تشهد مناسبات "زواج- عزاء- خطوبة" كانت رائجة أكثر من انتخابات 2015.

 

وأوضح حسن سعيد، نائب رئيس شعبه أصحاب محال الفراشة بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن أغلب الدعاية الانتخابية ترتكز على البوابات وهي "عبارة عن 3 عروق خشب مع قطعة قماش" بالإضافة إلي البانرات.

 

وأكد أن إقبال المرشحين للبرلمان علي البانرات في الدعاية الانتخابية يستحوذ علي النصيب الأكبر في طلبات المرشحين للبرلمان مقارنة بالبوابات، وفي الأغلب تقوم شركات الدعاية والإعلان بتلك البانرات وليست محال الفراشة.

 

وقال محمد عبدالعال، عضو شعبة الفراشة، إن الطلب على بوابات الدعاية الانتخابية شهد تراجعا في السنوات الأخيرة، مبررًا التراجع باعتماد جميع المرشحين على الوسائل الدعائية الحديثة كالبانرات والبرشور والدعاية من خلال فيس بوك.

 

ولفت إلى أن أسعار البوبات خلال الانتخابات المقبلة ستشهد ارتفاعاً طفيفاً يصل إلى 10% مقارنة بانتخابات عام 2012؛ بسبب ارتفاع أسعار الأقمشة والخشب، حيث إن سعر البوابة يتراوح بين 150 و200 جنيه حسب المقاس.

 

وأوضح عبدالعال، أن الطلب على بوابات الدعاية الانتخابية يتزايد في الأماكن الشعبية والريفية، مرجعاً ضعف الطلب على البوابات إلى تعرض العديد من البوابات للتلف أو للسرقة.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان