رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

السبكي: 2016 عام الطاقة المتجددة في مصر

السبكي: 2016 عام الطاقة المتجددة في مصر

اقتصاد

الدكتور محمد صلاح السبكي

لـ"مصر العربية":

السبكي: 2016 عام الطاقة المتجددة في مصر

محمد الخولي 11 نوفمبر 2015 09:21

أكد الدكتور محمد صلاح السبكي رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة التابعة لوزارة الكهرباء، أن الدولة تولي الطاقة المتجددة الاهتمام الأكبر خاصة في تلك المرحلة الهامة، والتي مازالت تشهد أزمة في توفير الطاقة الكهربائية، مؤكدًا أن مصر تمتلك قدرات هائلة في طاقات الشمس والرياح بالإضافة إلى الطاقة المولدة من المخلفات الحيوية.

 

ما مقومات مصر التي تؤهلها لدخول سوق الطاقة المتجددة ؟

تمتلك مصر إمكانات ضخمة لاستخدام الطاقة المتجددة، فنحن من الدول التي تمتلك أكبر قدر متاح من الطاقة الشمسية في العالم، أما بالنسبة لطاقة الرياح فسرعة الرياح تصل في بعض المناطق في البحر الأحمر إلى أكبر من 12 كيلو متر في الساعة، أو أكبر من المعدل العالمي لسرعة الرياح بكثير.

بالإضافة إلى توافر الطاقة الكهرومائية التي يوفرها السد العالي، والتي تنتج وحدها 10% من الطاق الكهربائية المولدة في مصر.

كل ذلك يجعل استخدام الطاقة المتجددة، أمرًا حاسمًا في مستقبل البلاد.

 

ما خطتكم للاستفادة من تلك الإمكانيات الكبيرة ؟

استخدام الطاقة المتجددة سيقلل الاعتماد علي الطاقة الأحفورية التقليدية، ويساعد على خلق فرص عمل قد تصل إلى 100 ألف فرصة عمل من خلال ضخ استثمارات جديدة.

هذا بالإضافة إلى أن مصر دخلت ضمن المبادرة السباعية للشراكة بين دول أفريقية للنهوض باستخدامات الطاقة المتجددة حتى 2020، وستعتمد مصر على الطاقة المتجددة بما يعادل بناء 10 محطات كهرباء تعمل بالفحم.

وتدعم مصر بالإضافة إلى وزراء البيئة الأفارقة، بقوة هذه المبادرة.

بالإضافة إلى إصدار الحكومة المصرية لعدد من التشريعات الهامة في الربع الأخير من عام 2014 لدعم مشروعات الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى وجود خطة لتنفيذ 75 مشروعًا في مجال الطاقة علي مدار الـ7 سنوات المقبلة، وهو ما تتوقع معه الحكومة خلق 48200 فرصة عمل غير مباشرة و4800 فرصة عمل مباشرة.

 

ما أخر المستجدات في سوق الطاقات المتجددة في مصر ؟

من الممكن القول إن دخول مستثمرين جدد لهم وزنهم في العالم شيء مهم وحيوي، بدءًا من إعلان مجموعة عبد اللطيف جميل السعودية نيتها ضخ 900 مليون دولار كاستثمارات في الطاقة المتجددة في مصر بدءًا من العام المقبل.

هذا بالإضافة إلى تدشين مشروع مزرعة الرياح بخليج الزيت بقيمة 350 مليون يورو وهي تعد مثالاً جيدًا للتعاون المصري الألماني، وتصل مساهمة ألمانيا في تمويل محطتين للرياح بقدرة 350 ميجاوات العام الماضي.

بالإضافة إلى الإعلان عن إلتزام الحكومة الألمانية بتوفير قرض يبلغ 30 مليون يورو لمصر ما يمهد الطريق أمام استخدام أكثر للتكنولوجيا الحديثة.

أيضًا قام بنك التنمية الأفريقي، بتوفير تمويلات لمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر، خلال العام المقبل بنحو 500 مليون دولار.

وستقدم المبالغ التي خصصها البنك للشركات المؤهلة لإقامة مشروعات الطاقة المتجددة، بالعملتين الأجنبية والمحلية.

بالإضافة إلى ذلك هناك استثمارات متعددة الجنسيات تصل إلى أكثر من 5مليار دولار حتى الآن.

وستشارك مصر بالإضافة إلى ذلك في مؤتمر المناخ الذي سيعقد في العاصمة الفرنسية باريس نهاية الشهر الحالي، كأحد أكبر البلدان المتطلعة للمساهمة في حل أزمة الطاقة والتغيرات المناخية.

يأتي هذا بينما وقعت مصر واليونان عقود إقامة مشروعات مشتركة باستثمارات يونانية لإنتاج الكهرباء من المخلفات، وإنشاء محطات إنتاج للطاقة الشمسية.

 

هل يمكن الاعتماد على الطاقة المتجددة قبل موسم الصيف المقبل ؟

اللجنة المشتركة للطاقة المتجددة وفعالية الطاقة وحماية البيئة، في انعقاد شبه دائم لحل أزمة الطاقة التي كانت تواجه مصر الصيف الماضي، وللحيلولة دون تكرارها الصيف المقبل، لكن لا استطيع أن أجزم أننا سنصل إلى الاعتماد على الطاقة المتجددة قبل الموسم الصيفي القادم.

 

ما الذي كان يلزم مصر لدخول عصر الطاقة المتجددة ؟

التشريعات والحيثية القانونية، فلا يمكن التوسع في استخدام الطاقة المتجددة بدون القطاع الخاص الذي يوفر التمويل و الإمكانيا.

بالإضافة إلى المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، الذي عقد في مارس الماضي، الذي ساعد بشكل كبير جدًا على فتح أبواب للمستثمرين في مشروعات الطاقة ما وضع إطار مؤسسي للاستثمارات الأجنبية المباشرة.

 

البعض يتحدث عن أن أحد حلول أزمة الطاقة هو ما يعرف بـ"مدمج الطاقة"، فما المقصود بدمج الطاقة ؟

مزيج الطاقة هو ببساطة الاعتماد على استخدام الطاقة المتجددة والطاقة التقليدية في إنتاج الطاقة الكهربائية في نفس المحطة، وهيئة الطاقة المتجددة لديها خطة طموحة، للوصول بمساهمة الطاقة المتجددة والمتمثلة في مزيج الطاقة عمومًا لـ20 % بحلول عام 2022، ثم ما بين 30 إلى 40% عام 2035 و 65 % عام 2050.

 

ماذا ينتظر مصر في مستقبل سوق الطاقة المتجددة ؟

تتخطى إمكانات طاقة الرياح في مصر 31 ألف ميجاوات، بالإضافة إلى 5 ألاف ميجاوات من الطاقة الشمسية بحلول عام 2022.

نحن في الهيئة نستهدف إنتاج 54 ألف ميجاوات من الكهرباء من مصادر متجددة، خلال الـ7 سنوات المقبلة فوق ما تنتج البلاد حاليًا من الوقود التقليدي، البالغ نحو 38 ألف ميجاوات.

الطاقة الأحفورية ستسهم بنحو 40 % من احتياجات الطاقة عام 2022 بينما ستغطي الطاقة الرياح بنسبة 9%، و6% من الطاقة النووية.

 

اقرأ أيضًا:

بـ900 مليون دولار.. "عبد اللطيف جميل" تدخل سوق الطاقة المتجددة بمصر

الطاقة المتجددة.. الاستثمارات والتحديات (ملف)

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان