رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 مساءً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

اتحاد السياحة يتوقع خسائر 6.5 مليار جنيه خلال أغسطس

بعد إعلان شركات عالمية تجميد رحلاتها..

اتحاد السياحة يتوقع خسائر 6.5 مليار جنيه خلال أغسطس

الأناضول 18 أغسطس 2013 16:57

قال الهامي الزيات، رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، إنه من المتوقع أن تصل خسائر القطاع المتوقعة خلال شهر أغسطس الجاري، إلى 6.5 مليار جنيه ( 928.5 مليون دولار)، بسبب تجميد عدد من الشركات العالمية رحلاتها إلى مصر على خلفية الاضطرابات السياسية وأعمال العنف التي تشهدها البلاد.

 

وأضاف الزيات في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء، أن خسائر السياحة خلال شهر يوليو الماضي بلغت 5 مليارات جنيه.

 

وتشير إحصاءات وزارة السياحة إلى تراجع أعداد السائحين الوافدين إلي مصر خلال يوليو الماضي بنحو 20%، ليصل إلى 800 ألف سائح، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي الذي سجل مليون سائح.

 

وقال رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية:" نتوقع تراجع حركة التوافد إلى مصر حتى أكتوبر المقبل، بعد أن أجل أغلب شركات السياحة العالمية رحلاتها لمصر لحين استقرار الأوضاع".

 

وتسود أجواء من التوتر مصر، على خلفية اندلاع عنف بعد الاعتداء على مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي  في العديد من المحافظات المصرية، بعد فض اعتصامين لمؤيدي مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة يوم الأربعاء الماضي، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى وآلاف المصابين.

 

وأدى فض قوات الأمن لاعتصامي رابعة والنهضة إلى مقتل 578 شخصا على الأقل، حسب إحصاءات وزارة الصحة المصرية، فيما قال التحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد لمرسي، إن القتلى بلغ 2600 ، بينما وصل عدد المصابين إلى 7 آلاف شخص.

 

كما قتل 173 شخصا في أنحاء مصر يوم الجمعة الماضي من بينهم 95 في وسط القاهرة، حسب وزارة الصحة، بعدما دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الداعم للرئيس المعزول لما وصفها بـ"جمعة الغضب"، لإدانة فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

وحذرت عدة دول أوروبية مواطنيها من السفر إلى مصر من بينها روسيا التي تستحوذ على أكثر من 20% من حجم السياحة الوافدة لمصر، بحسب البيانات الحكومية المصرية.

 

كما قررت شركتي "توماس كوك" الإنجليزية، و"توى" الألمانية وهما من كبريات شركات السياحة العالمية تجميد رحلاتهما لمصر حتى 15 سبتمبر/أيلول المقبل، فيما قال عاملون بالسياحة إن هذه الخطوة تعصف باشغالات الفنادق، لاسيما في منطقتي جنوب سيناء شمال شرق مصر والبحر الأحمر شرق البلاد.

 

وقال رئيس الاتحاد العام للغرف السياحية إن شركة "توى" الألمانية تعد الشركة الأوربية الأولى في قطاع السياحة، تليها "توماس كوك" الإنجليزية، حيث تديران وتمتلكان أكثر من 80 فندقا بالمناطق الساحلية بجنوب سيناء مصر والبحر الأحمر في مصر.

 

وبحسب إحصائيات وزارة السياحة المصرية، بلغ عدد الوافدين من ألمانيا 1.1 مليون وافد، وتصدرت المركز الثاني بعد روسيا، فيما جاءت بريطانيا في المركز الثاني بمليون وافد، تليها إيطاليا في المركز الرابع بنحو 718 ألف سائح.

 

وقال مسؤول بارز في وزارة السياحة المصرية، إن تجميد "توماس كوك" و"توى" رحلاتهما الوافدة لمصر حتى 15 سبتمبر المقبل يعصف باشغالات الفنادق.

 

وأضاف المسؤول، الذى فضل عدم ذكر اسمه، في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء، أن أوروبا تمثل نحو 75% من إجمالي الحركة السياحية لمصر سنويا.

 

وقال إن شركتي توماس كوك وتوى تستحوذان على 50% من السياحة الأوربية الوافدة لمصر.

 

وأضاف أن متوسط الاشغالات في مناطق شرق مصر على البحر الأحمر وجنوب سيناء، تنخفض بشكل حاد وتصل إلى ما يتراوح بين 15 إلى 20% حاليا، مقارنة بنحو 40% يوم الأربعاء الماضي الذي شهد فض اعتصامي مؤيدي الرئيس المعزول.

 

ووسعت الحكومة الألمانية من تحذيراتها للسفر الى المنتجعات السياحية المصرية بالبحر الاحمر شرق مصر وجنوب سيناء شمال شرق البلاد.

 

واستدعت العديد من الدول الأوربية سفراء مصر لديها على مدار الأيام الماضية، حيث استدعت بريطانيا وألمانيا وفرنسا السفراء المصريين لديها ، على خلفية فض اعتصامات مؤيدي مرسي.

 

وقال المسؤول في وزارة السياحة المصرية، إن الاشغالات في فنادق العاصمة المصرية القاهرة تتراوح بين  5 إلى  8% بداية الاسبوع الجاري، مقابل 22% يوم الثلاثاء قبل فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

وأضاف :" قطاع السياحة يعيش مأزقا كبيرا الأيام الحالية مع تزايد أعداد القتلى والتوقعات باتساع دائرة العنف".

 

ولم تقتصر خسائر الاضطرابات الحالية في مصر على القطاع محليا، وإنما امتدت إلى شركات السياحة العالمية، وأسهمها المقيدة في بورصات عالمية .  

 

وأعلنت المجموعة السياحية المجرية "بست رايزن"، يوم الجمعة الماضي، إفلاسها، وأنها  تكبدت خسائر كبيرة فيما يتصل بأنشطة قضاء العطلات في مصر وتونس. كما هبط مؤشر قطاع شركات السياحة في البورصات الأوربية 0.6%.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان