رئيس التحرير: عادل صبري 05:29 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

زيادة عمليات السحب من البنوك خوفًا من تصاعد الاضطرابات

زيادة عمليات السحب من البنوك خوفًا من تصاعد الاضطرابات

الأناضول 18 أغسطس 2013 16:25

شهدت البنوك اليوم الأحد، زحامًا ملحوظًا من قبل عدد من المتعاملين الذين تدفقوا على الفروع وماكينات الصرف الآلي، لسحب جزء من ودائعهم، تخوفا من تصاعد أحداث العنف التي اجتاحت البلاد، منذ فض اعتصامين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسى.

 

وقال مدراء بنوك :" هناك تخوفات من قبل بعض المتعاملين مع القطاع المصرفي من تعطيل البنك المركزي المصري العمل في البنوك مجددا نتيجة تصاعد الأحداث مثلما حدث نهاية الأسبوع الماضي".

 

وقال البنك المركزي المصري أمس السبت إن البنوك المغلقة منذ ظهر الأربعاء الماضي، بسبب تفجر أعمال العنف ستعاود العمل اليوم الأحد ولمدة 3 ساعات فقط بدلا من 5 ساعات.

 

وقرر البنك المركزي الأربعاء تقليص ساعات العمل لتنتهي في الثانية عشرة ظهرا بدلا من الثانية عصرا، كما قرر البنك تعطيل العمل الخميس تحسبًا لتصاعد أعمال العنف على خلفية فض قوات الأمن اعتصامي مؤيدي مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة بالقوة.

 

وأدى فض قوات الأمن لاعتصامي رابعة والنهضة إلى مقتل 578 شخصا على الأقل، حسب إحصاءات وزارة الصحة ، فيما قال التحالف الوطني لدعم الشرعية، إن القتلى بلغ 2600 ، بينما وصل المصابون إلى 7 آلاف شخص.

 

وقال حازم حجازي ، رئيس قطاع التجزئة المصرفية والفروع بالبنك الأهلي المصري، - أحد أكبر البنوك في مصر ـ في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء" إن الاقبال الكبير من المتعاملين اليوم على وحدات القطاع المصرفي يعد أمرًا طبيعيًا نتيجة تعطل العمل بالبنوك الخميس".

 

وأضاف حجازي :" تقليص البنك المركزي لساعات العمل اليوم الأحد إلى 3 ساعات تسبب أيضا في زيادة حدة الزحام لحرص المتعاملين على الحصول على الخدمات المصرفية العاجلة التي يحتاجونها خاصة المتعلقة بالسيولة النقدية".

 

وقال إن عدد من المتعاملين الذين تواجدوا اليوم أمام فروع بنوك منطقة الدقي بالجيزة جنوب العاصمة، إن زيادة إقبال العملاء على سحب جزء من ودائعهم يرجع إلى الحالة الأمنية، التي تمر بها البلاد وتخوفهم من تصاعد وتيرة العنف وتعطيل البنك المركزي العمل بالبنوك مجددا.

 

وقال عمرو طنطاوي ، مدير عام التجزئة والفروع ببنك مصر إيران للتنمية :" هناك عملاء سارعوا لسحب الأموال من البنوك رغم عدم حاجتهم لها لتأمين سيولة تغطى احتياجاتهم المالية في الأيام القليلة المقبلة إذا ما حدثت مستجدات من الممكن أن تؤدى لتعطيل العمل بالبنوك مجددا".

 

وأضاف طنطاوي في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، أن هناك مخاوف لدى البعض من إمكانية امتداد أحداث العنف للبنوك والتعدي عليها.

 

وقال إيهاب كمال، مدير أحد فروع بنك الإسكندرية، إن الإقبال من المتعاملين على عمليات السحب والايداع يزداد بعد الاجازات أو عقب فترات تعطيل العمل بالبنوك خاصة إذا كان التعطيل طارئا.

 

وقال متعاملون إن حالة من الارتباك، نتيجة نقص المعروض النقدي في عدد من ماكينات الصرف الآلي لبعض البنوك ، لاسيما الخاصة.

 

لكن لميس نجم، نائب رئيس "سيتي بنك ـ مصر"، قالت في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، إن هذا الارتباك يرجع إلى عدم قدرة سيارات نقل الأموال على تغذية عدد من الماكينات في المناطق التي شهدت حالة من الاضرابات في الأيام الماضية.

 

وأضافت نجم أنه على مدار الأيام الثلاث الماضية كانت معدلات السحب من الماكينات أكبر نسبيًا نتيجة إغلاق البنوك يوم الخميس وتقليص ساعات العمل يوم الأربعاء الماضي وكذلك اليوم .

 

وقالت :" ماكينات الصرف كانت الملجأ الوحيد للحصول على الأموال ، وبالتالي زاد السحب".

 

وأعلن بنك الاسكندرية انتيسا سان باولو، أن جميع أرصدة عملائه بجميع فروع البنك في مصر آمنة.

 

وقال باسل رحمي، الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في البنك في بيان له، إن البنك يحرص على اتباع أعلى معايير الأمان، فيما يخص تأمين حسابات العملاء وأرصدتهم واتباع تعليمات البنك المركزي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان