رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الاضطرابات تشل النشاط التجاري بالقاهرة

لليوم الرابع..

الاضطرابات تشل النشاط التجاري بالقاهرة

الأناضول 17 أغسطس 2013 15:36

أصيبت معظم نواحي الحياة التجارية بالقاهرة الكبرى بالشلل، بسبب الاضطرابات التي اندلعت في أعقاب قيام  قوات الأمن بفض اعتصامات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وقال علي الحريري، وكيل الشعبة العامة للصرافة، باتحاد الغرف التجارية المصرية ، إن "معظم شركات الصرافة البالغ عددها 300 شركة أغلقت أبوابها منذ يوم الأربعاء الماضي، خشية ارتفاع حدة الاضطرابات مع بدء قوات الأمن فض اعتصامين مؤيدين للرئيس المعزول، وما تبعها من مواجهات".

 

وفضت قوات الأمن، الأربعاء الماضي، اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة.

 

وأضاف الحريري في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، أن "الأوضاع الأمنية للبلاد اليوم لا تسمح بوجود تعاملات في شركات الصرافة، وأن عودة شركات الصرافة للعمل يرتبط بعودة العمل بالبنوك المصرية غدا الأحد".

 

وكانت إدارة البورصة المصرية قد أعلنت اعتبار أول أمس الخميس الماضي، عطلة نظرًا لقيام البنك المركزي المصري بتعطيل العمل بالنظام المصرفي  بعد أحداث فض اعتصامات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي يوم الأربعاء الماضي.

 

وأغلقت البورصة المصرية أبوابها لأول مرة في تاريخها الحديث لمدة 55 يومًا متتالية أو 38 يوم عمل في الفترة من 27 يناير 2011 وحتى 23 مارس من العام نفسه على خلفية اندلاع ثورة 25 يناير وما تبعها من أحداث وانفلات أمني.

 

وعلى صعيد متصل قال وصفي أمين، رئيس الشعبة العامة للذهب باتحاد الغرف التجارية ، إن " محلات الذهب في القاهرة الكبرى أغلقت أبوابها لليوم الرابع علي التوالي".

 

وأضاف أمين في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء، أن" عودة المحلات للنشاط كاملا، يتوقف علي انتهاء التوتر السياسي والمظاهرات في البلاد، فضلا عن تحسن الوضع الاقتصادي ومستوى معيشة المصريين".

 

وأوضح رئيس الشعبة العامة للذهب، يبلغ عدد محلات الذهب نحو 130 ألف محل، منها 12 ألف محل في القاهرة الكبرى التي تضم 3 محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية.

 

ورصد مراسل الأناضول إغلاق المحلات التجارية الكبري في القاهرة والجيزة أبوابها، كما قام أصحاب المحلات في الأسواق التجارية بالقاهرة، بغلق أبواب محلاتهم، والجلوس أمامها لحراستها خشية قيام اللصوص باستغلال التوتر الأمني المنتشر في البلاد والقيام باعمال نهب وسرقة.

 

 وتعرضت معظم محلات وسط البلد والمحلات التجارية الكبيرة والمراكز التجارية في محافظتي القاهرة والاسكندرية لأعمال سرقة ونهب في مظاهرات يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 ، عندما استغل البلطجية واللصوص المواجهات بين المتظاهرين والشرطة المصرية لسرقة المحلات الكبيرة، مما استدعي تزول قوات الجيش لحماية الممتلكات العامة والخاصة، وفرض حظر تجول من الساعة الخامسة مساء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان