رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مكاسب "أباطرة الحديد المستورد" ترتفع 150 جنيها للطن

مكاسب أباطرة الحديد المستورد ترتفع 150 جنيها للطن

اقتصاد

ارتفاع أسعار الحديد

بعد خفض قيمة الجنيه..

مكاسب "أباطرة الحديد المستورد" ترتفع 150 جنيها للطن

محمد موافي 26 أكتوبر 2015 11:20

فور خفض البنك المركزى قيمة الجنيه بنحو 10 قروش الأسبوع الماضي، ارتفعت أسعار الحديد المستورد داخل السوق المصري ليسجل 4950 جنيها للطن مقابل 4800 جنيها الشهر الماضي بزيادة قدرها 150 جنيهًا.

 

وأرجع مستوردون الزيادة لنقص المعروض خاصة بعد عجزهم عن دفع مستحقات الموردين في الخارج تزامنًا مع عجز البنك المركزى عن توفير الاعتمادات المالية، متوقعين ارتفاع أسعار الحديد المحلي لـ 6 آلاف جنيه بزيادة 500 جنيه عن سعره الحالي .


وسمح البنك المركزي المصري ، يومي الأحد والخميس الماضيين، للجنيه بالانخفاض بإجمالي 20 قرشًا في عطاءين، ليصل الدولار في المصارف وشركات الصرافة رسمياً إلى 8.03 جنيه. وسمح المركزي، في يناير الماضي، بهبوط سعر الجنيه أمام الدولار إلى مستوى 7.53 جنيه بعد أن ثبته لما يزيد على ستة أشهر عند مستوى 7.14 جنيه.

 

وقال أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية: إن أسعار الحديد المستوردة مرشحة مرة أخرى للزيادة على مدار الفترة القليلة المقبلة، خاصة بعد حدوث نقص في المعروض من جميع أصناف الحديد المستورد والمحلي أيضا.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن الضوابط المفروضة علي الدولار من جانب البنك المركزى أدت وبشكل سريع لحدوث أزمة لدى مستوردى الحديد، ﻻ مما أحدث خللا في السوق المصري نتيجة لحدوث نقص في العروض.


وأكد أن المستوردين يعجزون في الفترة الحالية عن دفع مستحقات الموردين في الخارج وعن تخليص البضائع في المواني نتيجة لارتفاع أسعار الدولار واختلاف الطرق المحاسبية مما كلف المستوردين مبالغ إضافية.


وبدوره، أكد أحمد السيوفي أحد وكلاء الحديد أن ارتفاع أسعار الحديد جاءت فى ظل تراجع المعروض من الحديد التركى بعد ارتفاع سعر الدولار بجانب نقص فى بعض مقاسات الحديد المحلى 12م وتوقع ارتفاع أسعار الحديد لشهر نوفمبر المقبل خاصة بعد ارتفاع سعر الحديد المستورد إلى 4950 جنيهًا للطن.

 

وتوقع عبد العزيز قاسم، سكرتير شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، ارتفاع أسعار الحديد المحلي لـ 6 آلاف جنيه للطن خاصة بعد عجز المصنعين عن الإفراج عن 100 ألف طن حديد بيليت.

 

وأوضح أن نقص الدولار السبب الرئيسي وراء العجز عن الإفراج عن المواد الخام، مؤكدين أن استمرار الحال على ما هو عليه ينذر بكارثة على قطاع مواد البناء.


اقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان