رئيس التحرير: عادل صبري 01:04 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

البنك المركزي المصري.. النشأة والمسيرة

البنك المركزي المصري.. النشأة والمسيرة

اقتصاد

لمحة من تاريخ البنك المركزي المصري

البنك المركزي المصري.. النشأة والمسيرة

احمد بشـارة 22 أكتوبر 2015 10:34

فى التاسع عشر من يوليو عام 1960 صدر القانون رقم 250 والمعدل في الثاني من نوفمبر من العام نفسه بموجب القانون 377 بشأن البنك المركزي المصري والبنك الأهلي المصري ونص القانون على إنشاء البنك المركزي المصري وتحديد وظائفه وصلاحياته، ومن بينها منحه حق إصدار أوراق النقد المصرية.


أتى قانون البنك المركزي بعد إلغاء العمل بقاعدة الذهب، وحاجة مصر لاستقلال قرارها المالي بالنظر لدورها الإقليمي، وحداثة عهدها بالاستقلال عن الدول التي كانت عملاتها أهم العملات الدولية التي تقوم بها قيمة العملات الناشئة، وبخاصة بعد تخلي مصر عن قاعدة الذهب رسميا في 1914.

ويعد هشام رامز المحافظ رقم 12 للبنك المركزي منذ تأسيسه وحتى تقديمه استقالته، ليحل محله د. طارق عامر، بموجب تكليف من الرئيس المصري.

تعاقب على رئاسة البنك المركزي المصري نخبة من ألمع العقول الاقتصادية العربية، فتولى عبد الحكيم الرفاعي منصب المحافظ في عام 1961، وأعقبه فيه أحمد زندو في مارس 1964، ثم أحمد نظمي عبد الحميد في فبراير 1967، ثم عاد إليه أحمد زندو مجددا في فبراير 1971، وتلاه محمد عبد الفتاح إبراهيم في مارس 1976، ثم محمد شلبي في فبراير 1982، ثم محمد نجم في مارس 1985، ثم محمود صلاح الدين حامد في نوفمبر 1986، ثم إسماعيل حسن في يوليو 1993، وأعقبه محمود أبو العيون في نوفمبر 2001، ثم فاروق العقدة في ديسمبر 2003، وجاء هشام رامز ليكون المحافظ رقم 12، حيث صدر التكليف له في3 فبراير 2013، ليعلن استقالته اليوم الأربعاء 21 أكتوبر، قبل أيام من انتهاء فترة ولايته الرسمية.

ومن مسؤوليات البنك المركزي الآتي:

من أهم وظائف البنك المركزي إصدار العملة المحلية لبلاده، وهي في حالتنا الجنيه المصري بكافة فئاته.

- صياغة السياسة النقدية، التي تحكم حجم النقود في السوق المحلي، وتحديد الأدوات التي من شأنها ضبط وتفعيل دور العملة المحلية في تحقيق النمو بجانب الاستقرار النقدي.

- المحافظة على استقرار سعر العملة المحلية / الجنيه المصري، وما يرتبط يقع عليها من ضغوط الطلب الداخلي والعملات الأجنبية.

- إدارة احتياطي الدولة من الذهب والعملات الحرة.

- الرقابة على أداء البنوك والتحقق من مدى التزامها بالسياسة النقدية الموضوعة لضبط الأداء الاقتصادي.

- إدارة الدين العام، وضبط كل من تراكمه والالتزامات المترتبة عليه.


علامات في تاريخ البنك

من أهم العلامات في تاريخ البنك المركزي المصري:

أ – أنشأ البنك المركزي المصري دارا لطباعة النقد بدلاً من طباعتها في الخارج، وبدأت طباعة الفئات المختلفة في الأول من ديسمبر من عام 1968. كما قام البنك أيضا بطباعة بعض العملات العربية لصالح بنوكها المركزية.

ب – تمكن البنك من التدخل عبر موجة الإفراط في طباعة البنكنوت في 1990، من الضبط النسبي لمعدل التضخم الذي كان قد بلغ 21.2% سنة في هذه السنة.

ج – تمكن البنك المركزي في تقليل تدخل السوق الموازي في تحديد سعر العملة المصرية مقوما بالدولار في 2013، حيث كبح 45% من العوامل التي تعزز قدرة السوق الموازي على الضغط لرفع سعر الدولار.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان