رئيس التحرير: عادل صبري 02:52 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: أزمة بترولية في الطريق بسبب الدولار

خبراء: أزمة بترولية في الطريق بسبب الدولار

اقتصاد

زحام أمام محطات التزود بالوقود

خبراء: أزمة بترولية في الطريق بسبب الدولار

محمد الخولي 19 أكتوبر 2015 11:30

توقع خبراء اقتصاد حدوث أزمة طاحنة، فيما يخص معروض المشتقات البترولية المستوردة خاصة البوتاجاز والبنزين خلال الأشهر القليلة المقبلة، في حال استمرت أسعار الدولار في الارتفاع.

 

الخبير البترولي إبراهيم زهران، قال إن ارتفاع قيمة الدولار، ونقص المعروض منه، يصعب من عملية تسديد 2.9 مليار دولار مستحقات الشركات الأجنبية، فضلًا عن أنه يزيد الكميات المطلوبة من العملة المحلية، التي يتم تحويلها إلى عملة دولارية لتسديد تلك المستحقات.

 

زهران أكد لـ"مصر العربية"، أن الحكومة تستورد شهريًا ما قيمته مليار دولار كاملة سلع بترولية ونفط خام، سيرتفع ثمنهم إلى مليار و 500 مليون دولار، على الأقل بسبب رفع البنك المركزي سعر صرف الدولار بمقدار 20 قرشًا أول الأسبوع الجاري.

 

زهران قال إن الحكومة في موقف لا تحسد عليه، وليس أمامها إلا رفع سعر بعض المشتقات البترولية مرة أخرى، أو التعجيل برفع الدعم عن المواد البترولية، كبنزين 92، والسولار.

 

وأضاف زهران، أنه في حال اتخذت الحكومة ذلك الإجراء فإن الأمور ستذهب للأسوء، لإن رفع أسعار البنزين والسولار سيخلق موجة تضخمية لا مثيل لها منذ سنوات طويلة.

 

المهندس أيمن ذكي العضو المنتدب لشركة التعاون للبترول، قال لـ"مصر العربية"، إن ارتفاع أسعار البترول بتلك الوتيرة لن يحدث إلا مزيدًا من التضخم، لإن الخاسر الأكبر من ارتفاع الدولار هو سوق الطاقة، وبخاصة البترول والمشتقات المستوردة.

 

ذكي أكد لـ"مصر العربية"، أن انخفاض أسعار البترول عالميًل لن تحقق أي استفادة للاقتصاد المصري، في ظل سياسات البنك المركزي الحالية.

 

أضاف ذكي أن أزمة بترولية في الأفق، لو استمر الجنيه في الانخفاض بتلك الوتيرة المرعبة على حد قوله، فليس أمام الحكومة في حال استمرار الأزمة إلا التسريع بإلغاء دعم البنزين والسولار، أو تحمل فروق الدعم بالدولار الغير موجود في السوق في الأساس.

 

ويعاني الاقتصاد المصري حاليًا أزمة طاحنة، بسبب الدولار الذي رفع البنك المركزي سعر صرفه أمام الجنيه بمقدار 20 قرشًا دفعة واحدة، في أربعة أيام.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان