رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

التضامن: ما ستسحبه الدولة من دعم الطاقة سأوجهه لدعم الصحة والتعليم

التضامن: ما ستسحبه الدولة من دعم الطاقة سأوجهه لدعم الصحة والتعليم

اقتصاد

وزيرة التضامن الاجتماعي تخفف وقع تصريحات وزير البترول

بعد تصريح وزير البترول بإعادة تسعير المنتجات البترولية

التضامن: ما ستسحبه الدولة من دعم الطاقة سأوجهه لدعم الصحة والتعليم

أحمد بشارة 16 أكتوبر 2015 15:05

صرح المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، بأن إعادة تسعير المنتجات البترولية من بنزين وسولار وغاز باتت حاجة ضرورية ومُلحة.

وأضاف وزير البترول، خلال جلسات اليوم الثانى لمؤتمر أخبار اليوم، والذي حمل عنوان "مصر طريق المستقبل.. رؤية على أرض الواقع"، أن الحكومة ما زالت تدعم المنتجات البترولية برغم تراجع أسعار النفط العالمية لأكثر من 50%.

لم يتحدث "الملا" عن انخفاض قيمة الدعم بسبب انخفاض أسعار النفط، ولم يذكر المصارف التي صرفت فيها الوزارة الفوارق المالية بين مخصصات الدعم وانخفاض الأسعار، لكنه أضاف أن لتر السولار وبنزين 92 يُكلف الدولة 4 جنيهات، فى حين يتم بيعه للمواطنين بـ"نصف الثمن" تقريباً.

وقالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى، أن ما ستسحبه الحكومة من دعم للمنتجات البترولية سيوجه لدعم قطاعي الصحة والتعليم. وأضافت: "الفقراء ليسوا بحاجة إلى التمويل بقدر حاجتهم إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة على المستويين الصحي والتعليمي".

وأكدت "والي" على أن نفقات الدولة على المعاشات تطورت من 43 مليار جنيه إلى 110 مليارات سنوياً. وأضافت أن تحقيق العدالة يبقى هدفاً صعب التحقيق فى ظل تباطؤ النمو الحالى، ويحتاج إلى إعادة توزيع عادلة للدخل، منوهة إلى أن الحكومة الحالية لن تواجه الفقر وحدها، خاصة وأنها تعاني من عجز الموازنة ومحدودية الموارد.

لفتت وزيرة التضامن أن الدولة تقدم الدعم لنحو 802 ألف مواطن، وذلك بعد تحديد خرائط للفقر. وأشارت إلى "مشروع خرائط الفقر" كان السبيل الأمثل للإنفاق على برنامج «تكافل وكرامة»، مؤكدة على أن دعم هذه الأسر مشروط بانتظام أبنائهم فى التعليم.


اقرأ أيضا..


وأضاف وزير البترول، خلال جلسات اليوم الثانى لمؤتمر أخبار اليوم، والذي حمل عنوان "مصر طريق المستقبل.. رؤية على أرض الواقع"، أن الحكومة ما زالت تدعم المنتجات البترولية برغم تراجع أسعار النفط العالمية لأكثر من 50%.

لم يتحدث "الملا" عن انخفاض قيمة الدعم بسبب انخفاض أسعار النفط، ولم يذكر المصارف التي صرفت فيها الوزارة الفوارق المالية بين مخصصات الدعم وانخفاض الأسعار، لكنه أضاف أن لتر السولار وبنزين 92 يُكلف الدولة 4 جنيهات، فى حين يتم بيعه للمواطنين بـ"نصف الثمن" تقريباً.

وقالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى، أن ما ستسحبه الحكومة من دعم للمنتجات البترولية سيوجه لدعم قطاعي الصحة والتعليم. وأضافت: "الفقراء ليسوا بحاجة إلى التمويل بقدر حاجتهم إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة على المستويين الصحي والتعليمي".

وأكدت "والي" على أن نفقات الدولة على المعاشات تطورت من 43 مليار جنيه إلى 110 مليارات سنوياً. وأضافت أن تحقيق العدالة يبقى هدفاً صعب التحقيق فى ظل تباطؤ النمو الحالى، ويحتاج إلى إعادة توزيع عادلة للدخل، منوهة إلى أن الحكومة الحالية لن تواجه الفقر وحدها، خاصة وأنها تعاني من عجز الموازنة ومحدودية الموارد.

لفتت وزيرة التضامن أن الدولة تقدم الدعم لنحو 802 ألف مواطن، وذلك بعد تحديد خرائط للفقر. وأشارت إلى "مشروع خرائط الفقر" كان السبيل الأمثل للإنفاق على برنامج «تكافل وكرامة»، مؤكدة على أن دعم هذه الأسر مشروط بانتظام أبنائهم فى التعليم.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان