رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إنطلاق أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في دبي

إنطلاق أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في دبي

اقتصاد

جانبي من انعقاد قمة الاقتصاد الاسلامي

إنطلاق أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في دبي

وكـالات 05 أكتوبر 2015 12:17

انطلقت، صباح اليوم الإثنين، أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015، في دبي، وتستمر لمدة يومين، بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة إمارة دبي، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، ورئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي.

وأعلنت المؤتمر في بيان لها أن القمة تنعقد وسط تحديات يواجهها الاقتصاد الإسلامي بكافة فروعه، حيث تشكل البيئة المضطربة التي يعمل بها والصراعات السياسية والأيديولوجية التي يعج بها العالم الإسلامي التحدي الأكبر الذي يواجهه القائمون على مفاصل المؤسسات الاقتصادية الإسلامية.

وسيناقش خبراء الاقتصاد الإسلامي في دول العالم، وضع خارطة طريق جديدة تحدد أفضل الفرص المتاحة في قطاع الاقتصاد العالمي متسارع النمو وطرق الاستفادة منها، وذلك بعد أن توسع الاقتصاد الإسلامي جغرافيا في كل قارات العالم، حيث دفع القائمين عليه لاكتشاف آفاق جديدة ومساحات واسعة من العمل.

وتتطرق القمة الاقتصادية إلى القضايا المتعلقة بفرص الأعمال والاستثمار في مجال التمويل والتأمين الإسلامي، وسلسلة القيمة الكاملة للأغذية الحلال من التصنيع إلى الخدمات اللوجستية، وتصنيع المنتجات الحلال، والسياحة، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وتمكنت القمة الأولى التي انطلقت عام 2013، من معالجة السلبيات الرئيسة التي تحول دون عدم نمو اقتصاد الدول الإسلامية في شتى بقاع العالم، والعمل على مناقشتها وفق مفاهيم تواكب العصر الجديد للاقتصاد العالمي، بعد أن أصبح الاقتصاد الإسلامي يشمل قطاعات عديدة أبرزها التمويل الإسلامي، والصناعة الحلال، والسياحة العائلية، والمعرفة الإسلامية، والفن، والتصميم الإسلامي، والاقتصاد الرقمي الإسلامي، والمعايير الإسلامية.

ووفقاً لتقارير اقتصادية صادرة من الدول الإسلامية، كشف أن الاقتصاد الإسلامي العالمي يؤثر في حياة أكثر من 1.7 مليار مسلما في جميع أنحاء العالم، وهو اقتصاد مفتوح لجميع المميزين من المستهلكين والمواطنين والشركات من استراليا إلى ألاسكا، الذين يدركون ضرورة تحسين أسلوبهم في الاستهلاك والإنتاج والعمل المشترك.

وأكد مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أن القمة ستتضمن 15 جلسة نقاش، يقودها أكثر من 60 متحدثًا دوليًا رفيع المستوى، ويقدمون أفكارًا قيمة ورؤى شاملة حول القطاعات الـ7 الرئيسية للاقتصاد الإسلامي، وهي التمويل الإسلامي، والصناعات الحلال، والسياحة العائلية، والمعرفة في الاقتصاد الإسلامي، والفنون والأزياء، والاقتصاد الرقمي الإسلامي، والمعايير الإسلامية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان