رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تقنية مصرية جديدة لتحلية المياه وتنقية الصرف الصحي

تقنية مصرية جديدة لتحلية المياه وتنقية الصرف الصحي

اقتصاد

أحدى مشروعات تحلية مياه البحر - أرشيفية

هل يحفظ المسؤولون براءة الاختراع ويستثمرون عائده؟

تقنية مصرية جديدة لتحلية المياه وتنقية الصرف الصحي

وكـالات 01 أكتوبر 2015 12:00

أعلن بعض الباحثون في جامعة الإسكندرية، ابتكارًا تقنيًا جديدة لتحلية المياه بتكلفة منخفضة في غضون دقائق، في الوقت الذي تتوافر فيه تقنية جيدة لتحلية المياه بكميات كبيرة لكن بتكلفة باهظة الثمن، كما هو الحال الأن.


وقال الباحثون في مجلة (Water Science and Technology) العلمية، في أغسطس الماضي، أن من أكبر التقنيات المستخدمة حاليًا موجودة في الكيان الصهيوني، وتعرف باسم "التناضح العكسي" حيث مولت من قبل حكومة الاحتلال بتكلفة 500 مليون دولار، وهي مكلفة؛ لأنها تستخدم الكثير من الكهرباء لمعالجة المياه من خلال أغشية "البوليمر" التي تقلل من نسب الشوائب في المياه.

وأضافوا في التقرير الذي نشر، أن دراستهم تعتمد على تقنية "النفاذ البخاري" التي تعمل على تصفية المياه من خلال أغشية اصطناعية؛ لإزالة الجسيمات الكبيرة في الماء أولاً، ثم تسخين الماء حتى يتبخر، ويجري تكثيف المياه؛ لإزالة الجسيمات الصغيرة، وإنتاج مياه نظيفة وصالحة للشرب، بالإضافة إلى إمكانية استخدامها في أنواع مختلفة من التلوث؛ لتنقية مياه التصريف الصحي.

وأشاروا إلى أن هناك سببان وراء النظر إلى هذه التقنية على أنها الحل الناجع والقابل للتطبيق في البلدان النامية التي تحتاج إلى المياه النظيفة والصالحة للشرب أكثر من غيرها، أولاً: هذه التقنية لا تتطلب استخدام الكهرباء، وهذا يجعل منها غير مكلفة ويمكن الاعتماد عليها للمواقع التي لا يوجد فيها تمديدات ثابتة للطاقة، وثانيًا: تشكل وفرة المواد المحلية في البلدان النامية فرصة لتلك البلدان لخلق مصدر جديد للمياه، وحلاً بديلاً عن عدم قدرتها على استخدام تقنية التناضح العكسي.

ووفقًا لمقالة نشرت في مارس الماضي من العام الحالي، في مجلة "MIT Technology Review"، فإن 700 مليون نسمة لا يحصلون على المياه النظيفة والصالحة للاستخدام البشري، وبحلول عام 2025، أي خلال 10 سنوات فقط، يتوقع الباحثون أن يصل العدد إلى 1.8 مليار نسمة.

ولفت حلمي الزنفلي، أستاذ في تلوث المياه في "المركز القومي للبحوث"، إلى أن هذه التقنية أفضل بكثير من تقنية التناضح العكسي، التي تستخدم حاليًا في مصر ومعظم دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ يمكنها بفاعلية تحلية المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الملح مثل مياه البحر الأحمر.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان