رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

أسباب عدم تأثر مبيعات فولكس فاجن في مصر بفضيحة العادم

أسباب عدم تأثر مبيعات فولكس فاجن في مصر بفضيحة العادم

اقتصاد

مارتن ونتركورن الرئيس التنفيذي لفولكس فاجن معلنا استقالته

أسباب عدم تأثر مبيعات فولكس فاجن في مصر بفضيحة العادم

وسام رجب 30 سبتمبر 2015 16:48

لم تؤثر فضيحة فولكس فاجن بشكل جاد على مبيعات أنواع السيارات التي تحمل علامة فولكس فاجن في السوق المصري، لعاملين أساسيين؛ اوهما أن السيارات المستوردة لمصر كلها تعمل بالبنزين وليس بالسولار، وهو المحرك الأساسي للأزمة، حيث قامت شركة فولكس فاجن بالتلاعب في البرامج التي تقيس انبعاث أكاسيد النيتروجين في عادم السولار المعروف بوقود الديزل.


فقد صرح مصدر مسؤول في فولكسفاجن مصر أن المشكلة المتعلقة بسوفتوير السيارة لا تقترب من قريب أو من بعيد بمصر، حيث إن السيارات التي تستوردها مصر لا تعمل بالسولار. ونفى المصدر كذلك ما تردد عن سحب سيارات من مصر استنادا لنفس الاعتبار الخاص بنوعية الوقود.

ومن ناحية ثانية، يمكن التأكيد على أن مبيعات فولكسفاجن بموديلاتها المختلفة في مصر (باسات - جيتا - تيوران) غير محسوسة لوجود تنافس قوي في السوق المصري لا تنافس فيه فولكسفاجن بفاعلية، وذلك بسبب تدني نسبة توزيع السيارة في مصر. وإن كانت المسار التسويقي لشريكتها - سكودا قد شهد مضاعفة في حجم مبيعاتها بالسوق المصري 4 مرات خلال 2014 مقارنة بـ2013.

ففي تقرير مجلس معلومات السيارات “الاميك”، حول مبيعات السيارات المستوردة، حل بالقائمة في في مصر علامتان ألمانيتان فقط بموديلاتهما المختلفة، أولهما كانت علامة سكودا، التي تعد غنتاجا تشيكيا - ألمانيا مشتركا، حيث حصدت المركز الرابع بحصة سوقية بلغت 8.2% من إجمالي مبيعات السيارات المستوردة، بعدد وحدات بيع بلغت 793 سيارة. 

أما العلامة الثانية فكانت علامة أوبل التي حصدت المركز التاسع، مع تراجع مبيعاتها في عام 2014 إلى 301 وحدة مقارنة بـ335 وحدة في عام 2013.

حل بقائمة مجلس المعلومات 3 علامات كورية، هي هيونداي التي حازت المرتبة الأولى، ثم كيا التي احتلت المكانة الثانية، ثم شيفروليه (دايو سابقا) والتي أتت في المرتبة 11 كسيارة مستوردة، وإن كانت مبيعاتها كتجميع محلي تختلف في ترتيبها كثيرا.

وتضمنت القائمة كذلك 3 علامات يابانية، أبرزها تويوتا التي احتلت المرتبة الثالثة، تلاها سوزوكي في الرتبة الثامنة، ثم نيسان التي احتلت - كمستوردة - المرتبة الثانية عشرة.

كما حل بالقائمة علامتان فرنسيتان: رينو التي ضاعفت مبيعاتها في السوق المصري لترتفع للمرتبة السادسة، ثم بيجو التي أتت في المرتبة السابعة بعد تراجع حصتها في السوق المصري بنسبة 20%.

وضمت القائمة أيضا علامتين صينيتين، هما: جيلي بالمرتبة العاشرة بعدما ضاعفت مبيعاتها السيارة إم جراند، وعلامة بريليانس التي ضاعفت مبيعاتها أيضا من دون أن تقفز في مرتبتها التي حلت ثالث عشر.كانت صدارة سوق السيارات المستوردة لعلامة هيونداي التي حازت 23% من كعكة السوق المصري.

وتقاسمت بقية العلامات التجارية حصة بلغت 11% من السوق المصري، كان من بينها علامة فولكس فاجن بموديلاتها المختلفة.

الشكل (1) مبيعات السيارات المستوردة في مصر خلال العام الماضي


 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان